تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قلعة عراد حصن منيع لمواجهة العثمانيين

تتمتع البحرين بإرث حضاري وتاريخي هام حيث كانت مهدا للحضارة الدلمونية القديمة فضلا عن كونها نقطة اتصال بين طرق التجارة القديمة بين الشرق والغرب، قلعة عراد حصن منيع لمواجهة العثمانيين وتشتهر البحرين باحتضانها العديد من القلاع الأثرية التي تمتد إلى مئات وآلاف السنين لحضارات مختلفة كانت على أرضها.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
قلعة عراد حصن منيع لمواجهة العثمانيين -صحيفة هتون الدولية

ومن هذا الإرث القلاع التي تنتشر في مناطق عديدة من البحرين ومنها، قلعة عراد التي سميت بهذا الاسم نسبة إلى أرادوس وهى التسمية القديمة لجزيرة المحرق ثم حرف بعد ذلك إلى عراد وهي إحدى قرى جزيرة المحرق والتي توجد بها هذه القلعة، وبنيت القلعة خلال الفترة ما بين النهاية القرن الخامس عشر وبداية القرن السادس عشر تقريباً.
قلعة عراد حصن منيع لمواجهة العثمانيين -صحيفة هتون الدولية

تقع قلعة عراد في جزيرة المحرق التي كانت عاصمة لمملكة البحرين بين عامي 1910 و1923م، وتأسست عام 1783م. يطل موقعها الحالي على مختلف الممرات البحرية من شواطئ البحار الضحلة في المحرق. وهي تقع بالتحديد في الجهة الشمالية الغربية من قرية عراد وبمحاذاة خليج عراد. وقد تكون من المعالم الأولى التي يأتي لها القادمون إلى مملكة البحرين من مختلف البلدان العربية والأجنبية نظرًا إلى قربها من المطار.
قلعة عراد حصن منيع لمواجهة العثمانيين -صحيفة هتون الدولية

تم بناء قلعة عراد في نهاية القرن الخامس عشر من قبل الإمام سلطان الثاني بن سيف الأول اليعربي، وكان ذلك بعد قيامه بشن حملة على الفرس الصفويين الذين وضعوا البحرين تحت قبضتهم.
قلعة عراد حصن منيع لمواجهة العثمانيين -صحيفة هتون الدولية

بنيت القلعة على نمط نموذج الحصون الإسلامية، لتعكس عبقرية الصانع العربي وجمالية المواد الأصيلة ، والتي تعكس الغنى الحضاري الذي تزخر به البحرين ، والتي لا تزال مآثرها التاريخية تحافظ على طابعها التاريخي والمعماري الإسلامي الأصيل.
قلعة عراد حصن منيع لمواجهة العثمانيين -صحيفة هتون الدولية

بنيت  القلعة على شكل مربع وفي كل زاوية برج أسطواني محاط بخندق صغير مملوء بالماء من الآبار التي تم حفرها خصيصا لهذا الغرض، وفي كل ركن من أركان الجدار العلوي للقلعة فتحات على شكل الأنف للرماة.
قلعة عراد حصن منيع لمواجهة العثمانيين -صحيفة هتون الدولية

توجد بوابتان للقلعة وأماكن جلوس خلفهما في موقع اختير بعناية ليسمح للتيارات الهوائية القادمة من ناحية البحر للمرور من خلالها.
قلعة عراد حصن منيع لمواجهة العثمانيين -صحيفة هتون الدولية

استخدمت المواد التقليدية في ترميم وصيانة القلعة في ثمانينيات القرن الماضي بعد إجراء تحليل مستفيض للمواد الأصلية مثل حجارة البحر والجير والرمل وجذوع النخيل، حفاظا على القيمة التاريخية للقلعة التي تعتبر واحدة من أهم  المواقع الاثرية في مملكة البحرين.
قلعة عراد حصن منيع لمواجهة العثمانيين -صحيفة هتون الدولية

قلعة عراد هو حصن بني في القرن 15 في قرية عراد في البحرين. بنيت قلعة عراد حسب النمط النموذجي للحصون الإسلامية خلال القرن 15 قبل الغزو البرتغالي للبحرين عام 1622. وقد بناءه الإمام سلطان بن سيف اليعربي إمام عمان في ذلك العصر. هذه القلعة هي واحدة من الحصون الدفاعية المدمجة في البحرين. يطل موقعها الحالي على مختلف الممرات البحرية من شواطئ البحار الضحلة في المحرق. في الماضي كان هناك قناة بحرية يتعذر الوصول إليها والتي كان يسيطر عليها السكان المحليين لمنع السفن من غزو الجزيرة حيث يقع الحصن. الحصن على شكل مربع وعلى كل زاوية هناك برج أسطواني. الحصن محاط بخندق صغير مملوء بالماء من الآبار التي تم حفرها خصيصا لهذا الغرض. في كل ركن من أركان الجدار العلوي للقلعة هناك فتحات على شكل الأنف للرماة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى