الفنون والإعلامفن و ثقافة

فنانة سعودية تتوعد بتقديم بلاغ ضد شخص أعلن وفاتها في حادث

توعدت الفنانة السعودية مريم الغامدي بتقديم شكوى بلاغ كاذب ضد من نشر فيديو عبر حسابات مواقع التواصل الاجتماعي وذكر أنها تُوُفِّيت،
حيث نشر ذلك الشخص فيديو وكتب فيه: (إنا لله وإنا إليه راجعون.. انتقلت إلى رحمة الله خالتي الفنانة مريم الغامدي إثر حادث مروري).

وعلقت الغامدي على الفيديو الكاذب وكتبت: (لمن صمم هذا الفيديو ونشره في مواقع التواصل سيُقدَّم فيه بلاغ نشر خبر كاذب لإشاعة الذعر بين الأهل والأقارب والأحبة.. وشكراً لكل من اتصل بي يطمئن.. أنا بخير ولله الحمد.. ما زلت في أبو ظبي للتصوير)، ووقّعت: مريم الغامدي.

كما كتبت: (حسبي الله ونعم الوكيل).

مريم الغامدي (1 يناير 1949 -)، ممثلة ومذيعة ومخرجة وكاتبة سعودية، هي أول امرأة سعودية تقف على خشبة المسرح وأول من تعمل بالتمثيل وأول مذيعة سعودية وذلك عن طريق الإذاعة الذي عملت بها وهي طفلة وذلك بعام 1962.

ولدت في العاصمة الإرترية أسمرة عام 1949 حيث كان والدها يتاجر هناك ثم عادت لقريتها الأم الأجاعدة في منطقة الباحة[2]، وحصلت على مؤهل البكالوريوس للأدب الإنجليزي من جامعة الملك عبد العزيز عام 1989م. وهي أول سعودية تملك مؤسسة إنتاج وتوزيع أعمال إذاعية وتلفزيونية، من أوائل من قرأ نشرات الأخبار عند انطلاقة قناة الإخبارية السعودية وأول سيدة قرأت نشرة الأخبار في إذاعة الرياض كما أنها أول سعودية تكتب السيناريو في الأعمال التلفزيونية منذ عام 1983م، كما عملت إدارية في تعليم البنات ومعلمة في المدارس الحكومية.

مشاركتها في أعمال فنية درامية مثيرة للجدل تسببت في تعرضها للاعتداء والتهديد.[3]

عينت مع زميلتيها د. حنان الأحمد وكوثر الأربش كأول ثلاث عضوات نساء في مجلس إدارة جمعية الثقافة والفنون ولأول مرة في تاريخ الجمعية.

مشاركتها وجوائزها[عدل]
جائزة احسن ممثلة في مهرجان الاعلام العربي بالقاهرة ( 2010 ) عن مسلسل الابواب المغلقة انتاج اذاعتي الرياض وصوت العرب. [6]
جائزة أحسن مؤلفة للدراما الاجتماعية الإذاعية وفي نفس العام حصلت على جائزة عن سهرة الطريق إلى الجنة في مهرجان تونس لاتحاد الإذاعات العربية.
في عام 1985م جائزة الجدارة عن دورها في مسلسل (شذى الأندلس) الذي أنتجته إذاعة صوت العرب المصرية.
كرمت في مهرجان القيروان الدولي في تونس مع مجموعة من الكتاب والفنانين العرب والأجانب عام 2005م.
كرمت في مهرجان الجنادرية 21 بمشاركتها صوتا في مسرحية (الجنازة) من قبل إمارة منطقة الجوف.
شاركت في مؤتمر التنمية النسائي في أبوظبي كما قدمت ورقة عمل عن النص التلفزيوني والإنتاج بدعوة من رابطة أديبات الإمارات في الشارقة.
شاركت في الملتقى الأول لصاحبات الأعمال في مسقط.[7]
تم تكرميها في معرض «لها» بعام 2012.[8]
حصلت على جائزة المؤسسات الموازية عام 1997م في تونس.
حصلت على جائزة الإبداع كأفضل مؤلفة في الدراما الاجتماعية الإذاعية في مهرجان القاهرة الخامس للإذاعة والتلفزيون سنة 1999.[9]
حصلت على الجائزة الثالثة في مهرجان اتحاد الإذاعات العربية في تونس.
نالت في عام 2002م تكريم إدارة مهرجان الرواد العرب في دورته الثانية في القاهرة برعاية جامعة الدول العربية.[10]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى