تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قصر المشتى شاهد على روعة البناء الأموي

يقع قصر المشتى على بعد 30 كم جنوب عمان بجوار مطار الملكة علياء الدولي. قصر المشتى شاهد على روعة البناء الأموي ربما بدأ بناؤه في عهد الخليفة الأموي الوليد الثاني (743-744 م)، لكنه لم يكتمل حيث قُتل، ودُمر القصر بعد ذلك بزلزال. كانت الوظيفة الرئيسية للقصر هي خلق بيئة مرموقة للخليفة لعقد اجتماعات رفيعة المستوى مع زعماء القبائل المحلية.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
قصر المشتى شاهد على روعة البناء الأموي -صحيفة هتون الدولية

يقع قصر المشتى على مقربة من مطار الملكة علياء الدولي على بعد عشرين ميلا جنوبي عمان، وهو قصر فسيح يتميز بالعقود والقناطر ولعله من أهم وأقدم العمائر المدنية التي ترجع الى عهد الدولة الأموية في بلاد الشام، ويتكون القصر من مساحة كبيرة يحدها سور مربع الشكل، طول كل ضلع من أضلاعه نحو 144 مترا، وتتخلل السور أبراج نصف دائرية، ومدخل القصر الرئيسي يقع في الضلع الجنوبي. وتنقسم المساحة المحصورة بين جدران هذا السور إلى ثلاثة أقسام، المتوسط منها أوسعها، وهو الوحيد الذي تم بناء بعض أجزائه أما الجانبان الآخران فلم يشيد فيهما أي بناء.
قصر المشتى شاهد على روعة البناء الأموي -صحيفة هتون الدولية

يقسم القصر إلى ثلاثة أجنحة، الجناح الأوسط مقسم بدوره إلى ثلاثة أقسام هما القسمان الشمالي والجنوبي ويضمان الأبنية الرئيسية، أما القسم المتوسط في الجناح الأوسط فهو يشكل صحنا مكشوفا. كان الجناح الشمالي مقراً للخليفة، أما الجناح الجنوبي فهو ممرات وغرف ومسجد، ومنه ينفتح المدخل الوحيد الذي تزينه من الخارج واجهة مزخرفة.
قصر المشتى شاهد على روعة البناء الأموي -صحيفة هتون الدولية

ومن معالم قصر المشتى من الناحية الفنية هي الزخارف المحفورة في الحجر الجيري في الواجهة القبلية التي يقع بها المدخل، ونقلت تلك الواجهة إلى قسم الفنون الإسلامية بمتحف بيرغامون، ويُلاحظ في قصر المشتى وجود بعض العناصر الفنية التي تشبه زخارف قبة الصخرة.
قصر المشتى شاهد على روعة البناء الأموي -صحيفة هتون الدولية

بنيت جدران القصر من الطوب المشوي كقصر طوبة ويحيط به سور مربع الشكل بني من الحجارة الجيرية، طول ضلعه 150 مترا تقريباَ، وفي السور 25 دعامة نصف دائرية لزيادة التماسك بين أجزائه، وتبلغ المساحة الكلية للموقع داخل السور 22 دونما تقريباَ، يقع قصر المشتى على بعد 30 كم جنوب مدينة عمان ويُعتقد أن الذي بناه هو الوليد بن يزيد الثاني بن عبد الملك عام 743( – 744 م) (وقد يكون هذا أحد أسباب عدم اكتمال بنائه).
قصر المشتى شاهد على روعة البناء الأموي -صحيفة هتون الدولية

قام السلطان العثماني عبد الحميد في عام 1903 ميلادي بإهداء زخارف القصر إلى إمبراطور ألمانيا فيلهلم الثاني كتقدير لجهود قيصر ألمانيا في دعم بناء سكة الخط الحديدي الحجازي، والذي هدف لايصال وربط عاصمة الخلافة العثمانية اسطنبول بمكة المكرمة، وهذا هو سبب وجود زخارف الواجهة في متحف الفن الاسلامي ببرلين.
قصر المشتى شاهد على روعة البناء الأموي -صحيفة هتون الدولية

كانت تشكل الواجهة جزءاً من واجهة القصر الخارجية على جانبي المدخل في مبنى القصر، وقد كان هذا الجزء الجنوبي من السور، المربع والواقع بين برجين مستديرين، هو الجزء الوحيد المزود بنقوش زخرفية على شكل شريط متعرج ومستمر على مسافة 47م في الأصل، وكان هذا الشريط محاطاً بقاعدة وحواف.
قصر المشتى شاهد على روعة البناء الأموي -صحيفة هتون الدولية

هناك عدد من القلاع والقصور في سوريا والأردن وإسرائيل والضفة الغربية ولبنان تعود إلى عصر الدولة الأموية ، أو ما يسمى ب “قلاع الصحراء”. قصر المشتى من أعظم الأمثلة. يبدو أن لديه عددًا من المهام، ربما بما في ذلك السيطرة السياسية والعسكرية على المنطقة المحلية، والمتعة في شكل الصيد.في عام 1964 تم العثور على لبنة في المشتى عليها نقش كتبه سليمان بن كيسان Sulaiman ibn Kaisan. من المعروف أن قيسان عاش ما بين 730 و 750 م، مما يعطي مزيدًا من الأدلة على النظرية القائلة بأن الخليفة الوليد الثاني أمر بالبناء. كان أول من أربعة فترات قصيرة من الخلفاء بين 743 و 750 ، وبعد ذلك جاءت السلالة العباسية إلى السلطة ونقل العاصمة من دمشق بالقرب من القصر إلى بغداد. إذا لم يكن العمل قد تم التخلي عنه بالفعل، فلا شك أنه كان في تلك المرحلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى