لحظة بلحظة

لحظة ذعر امرأة من الممرض الشبح

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقطع فيديو يرصد فيه مريضة في حالة هستيرية وذعر شديد عند مشاهدتها ممرضا يرتدي لباس الوقاية المضاد للفيروسات، بعد أن ظنت أنه شبح حقيقي.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو مريضة شعرت داخل المستشفى بالهلع الشديد بعد مشاهدتها الممرض مرتديا اللباس الخاص للوقاية من عدوى الفيروسات.

ويظهر في الفيديو الممرض وهو يقترب من سرير المريضة ويدخل من جانب الستارة الفاصلة، فيما يبدو وكأنه ينفذ مراجعة دورية على المرضى في المستشفى.

المستشفى(الجمع: مُسْتَشْفَيَات) مؤسسة للرعاية الصحية توفر العلاج للمرضى من قبل طاقم طبي وتمريض متخصص ومعدات طبية. وأفضل أنواع المستشفيات المعروفة هو المستشفى العام، الذي يوجد به عادة قسم للطوارئ لمعالجة المشاكل الصحية العاجلة التي تتراوح بين ضحايا الحريق والحوادث إلى النوبة القلبية. عادة ما يكون مستشفى المنطقة مَرفق الرعاية الصحية الرئيسي في منطقته، مع وجود عدد كبير من الأسرة للعناية المركزة أو الحثيثة وأسرّة إضافية للمرضى الذين يحتاجون إلى رعاية طويلة الأجل. وتشمل المستشفيات المتخصصة مراكز الرضوح، ومستشفيات إعادة التأهيل، ومستشفيات الأطفال، ومستشفيات كبار السن، ومستشفيات للتعامل مع الاحتياجات الطبية الخاصة مثل العلاج النفسي وبعض فئات الأمراض. يمكن أن تساعد المستشفيات المتخصصة في تقليل تكاليف الرعاية الصحية مقارنة بالمستشفيات العامة.

يجمع المستشفى التعليمي بين مساعدة الناس والتدريس لطلاب الطب والتمريض. عادة ما تسمى المنشأة الطبية الأصغر من المستشفى بالعيادة. المستشفيات لديها مجموعة من الأقسام (مثل الجراحة، والعناية العاجلة) والوحدات المتخصصة مثل طب القلب. بعض المستشفيات لديها أقسام للمرضى غير المقيمين وبعضها يحتوي على وحدات علاجية للأمراض المزمنة. وتشمل وحدات الدعم الشائعة مثل: الصيدلية، وعلم الأمراض، والأشعة.

عادةً ما يتم تمويل المستشفيات من قبل القطاع العام، أو المؤسسات الصحية (سواء ربحية أو غير ربحية)، أو شركات التأمين الصحي، أو المؤسسات الخيرية، بما في ذلك التبرعات الخيرية المباشرة. تاريخيًا، غالبًا ما تم تأسيس المستشفيات وتمويلها بموجب أوامر دينية، أو من قبل أفراد وقادة خيريين.

وفي الوقت الحالي، يعمل في المستشفيات عدد كبير من الأطباء المتخصصين، والجراحين، والممرضين والممارسين في قطاع الرعاية الصحية، في حين كان يتم تنفيذ هذا العمل في الماضي من قبل أعضاء المؤسسات الدينية التأسيسية أو المتطوعين. ومع ذلك، هناك العديد من التنظيمات الدينية الكاثوليكية، مثل الألكسيين وتجمع أخوات بون سيكورس التي لا تزال تركز على المستشفيات في أواخر 1990s، وكذلك تدير العديد من الطوائف المسيحية الأخرى، بما في ذلك الميثوديون واللوثريون المستشفيات. وفقًا للمعنى الأصلي للكلمة الإنجليزية، كانت المستشفيات في الأصل “أماكن ضيافة”، ولا يزال هذا المعنى محفوظًا في أسماء بعض المؤسسات مثل مستشفى رويال تشيلسي، الذي أنشئ في عام 1681 كبيت للتقاعد والتمريض للجنود المخضرمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى