لحظة بلحظة

شاهد: مهارة لاعب برازيلي كفيف

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للاعب برازيلي كفيف وهو يؤدي بشكل رائع في منافسات كرة القدم بدورة البارالمبياد بطوكيو.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو اللاعب البرازيلي رايموندو مينديس وهو يراوغ لاعبي الفريق المنافس حتى يصل إلى المرمى ثم ينجح في التسجيل ببراعة.

الألعاب البارالمبية هي ثاني أكبر حدث دولي متعدد الرياضات، يشارك فيه رياضيين بدرجات إعاقة متفاوتة، منها ضعف القوى العضلية مثل (الشلل السفلي أو النصفي، الشلل الرباعي، الحثل العضلي، متلازمة ما بعد شلل الأطفال)، ومنها أيضًا اختلال في الحركة نتيجة عجز في الأطراف مثل البتر وكذلك قصر القامة والتوتر العضلي والرنح وضعف البصر وإعاقة النمو.

وتقام أيضًا دورة ألعاب بارالمبية شتوية وأخرى صيفية. وكانت أول دورة لها عام 1988م في مدينة سيول بكوريا الجنوبية وتعقد مباشرة بعد كل دورة ألعاب أولمبية. وتخضع جميع ألعاب الدورة لإدارة وتحكيم اللجنة البارالمبية الدولية.

تعتبر الانطلاقة الأولى لألعاب المعاقين هو تجمع صغير لقدامى محاربي الحرب العالمية الثانية في عام 1948 لتصبح واحدة من أكبر الأحداث الرياضية الدولية في مطلع القرن 21. ويسعى البارالمبيون للتساوي بالرياضيين الأولمبيين الغير معاقين، لكن يقف أمام ذلك وجود فجوة تمويلية كبيرة بين تمويل رياضيي الأولمبياد والبارالمبياد.

ويتم تنظيم دورة الألعاب البارالمبية بالتوازي مع دورة الألعاب الأولمبية، في حين أن اللجنة الأولمبية الدولية تقوم بتنظيم دورة الألعاب الخاصة والتي تشمل الرياضيين ذوي الإعاقة الذهنية، و ودورة الألعاب الدولية للصم والتي تضم رياضيين يعانون من الصم.

ومع وجود هذه المجموعة الواسعة من الإعاقات، تتعدد الفئات التي يتنافس فيها الرياضيون، حيث يتم تقسيم الإعاقة المسموح بها إلى عشر فئات عامة. وهذه الفئات هي: ضمور القوى العضلية، مشاكل في الحركة، عجز في الأطراف، اختلاف في طول الرجلين، التقزم، التوتر العضلي، الرنح، التصلب، ضعف البصر، إعاقة النمو. ويتم إعادة تقسيم هذه الفئات إلى تصنيفات فرعية، والتي تختلف من رياضة لأخرى. وقد أدى نظام التصنيف إلى كثير من الخلافات التي تدور حول بعض الرياضيين الذين أفراطوا في ذكر إعاقاتهم، بالإضافة إلى ملاحظة استخدام بعضهم لعقاقير منشطة في أحداث أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى