تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

شاهد قلعة المويلح العثمانية في تبوك

قلعة مويلح هي عبارة عن قلعة تاريخية أثرية كبيرة توجد قريبة من قرية المويلح التابعة لمحافظة ضباء التي تتبع منطقة تبوك ، شاهد قلعة المويلح العثمانية في تبوك و في قديم الزمان كانت القلعة تعتبر أحد المحطات الرئيسية لطريق الحج الساحلي إلى جانب كونها بوابة من بوابات الشمال في العصور الإسلامية المتأخرة ، و قد تم بناء القلعة في عهد السلطان سليمان القانوني عام 968 هجريا ، وقد ظلت عامرة لمدة تجاوزت الربعمائة عام و يعتبرها المؤرخين أحدى القلاع الكبرى بالمملكة العربية السعودية.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
شاهد قلعة المويلح العثمانية في تبوك -صحيفة هتون الدولية

تقع قلعة المويلح على شاطىء الساحل الشرقي للبحر الأحمر ، و يتميز موقعها بالعديد من  أشجار النخيل و تقع قلعة المويلح قريبة من قرية المويلح التي توجد بالجهة الشمالية من مدينة ضباء حيث أنها بعيدة عنها بحوالي خمسة و أربعون كيلو متر بينما تبعد عن مدينة تبوك بحوالي مائة و تسعة و تسعون كيلو متر ، و تبعد عن جبل شار بحوالي عشرون كيلو متر ، و يعد قلعة ضباء (قلعة الملك عبدالعزيز) و قلعة الأزلم هما أقرب مواقع أثرية بالنسبة لها .
شاهد قلعة المويلح العثمانية في تبوك -صحيفة هتون الدولية

بنيت القلعة في القرن العاشر الهجري، على مرتفع يشرف على البحر الأحمر، ووضعت في زواياها أربعة أبراج ضخمة فيها فتحات كثيرة، وبين كل برجين سور فيه فتحات صغيرة “مزاغل” للبنادق، كما كان به ممر يتسع لسير الجنود. ولا شك أن حماية الحجاج هي أحد أسباب بناء هذه القلعة، لكنه ليس السبب الوحيد.
شاهد قلعة المويلح العثمانية في تبوك -صحيفة هتون الدولية

تدل اللوحة المثبتة فوق بوابة مدخل القلعة أن البناء كان سنة 968هـ، وهذا ما يجعل المحلل التاريخي يميل إلى أن أحد أسباب بنائها هو الصراع على البحر الأحمر، فمن المعروف أن البرتغاليين كانوا يحاولون السيطرة عليه منذ نهاية القرن التاسع الهجري، وقد تصدى لهم العرب على ساحلي البحر الأحمر من أهل الحجاز وأهل مصر، وأرسل سلاطين مصر عدة جيوش لصد الحملات البرتغالية، كما قام أهل الحجاز ويعاونهم إخوانهم من بعض مناطق الجزيرة العربية الأخرى بصد البرتغاليين وقتالهم. على أن الحجاز قد خضع لسيطرة الدولة العثمانية بعد عام 922هـ، إلا أنها لم تقم بأي دور لحماية الحجاز والبحر الأحمر من البرتغاليين، وكانت المقاومة ذاتية من أهل الحجاز وإخوانهم وأعوانهم في المناطق المجاورة؛ ما سبب حنقا شديدا على السلطان العثماني حينها وهو سليمان القانوني الذي لم يقم بأي دور في مقاومة البرتغاليين في المنطقة، إذ أهملها وأهمل الدفاع عنها، ولولا ما قام به سكان المنطقة المحليون من جهاد وجهود في الدفاع عن وطنهم لوقعت أجزاء من الحجاز تحت الاحتلال البرتغالي، ولسيطر البرتغاليون على البحر الأحمر.
شاهد قلعة المويلح العثمانية في تبوك -صحيفة هتون الدولية

لقد تم ترميم القلعة ثلاث مرات هما كالتالي :-

– المرة الأولى : كانت عام 1185هجريا و قد قام تم ذلك الترميم تحت أشراف ( الشريف السيد مصطفى بن محمد المويلحي ) وكيل قلعة المويلح في ذلك الوقت .

– المرة الثانية : كانت عام 1236 هجريا حيث قامت به الحكومة الخديوية تحت أشراف وكيل القلعة في ذلك الوقت ( السيد على أحمد الوكيل المويلحي )

– المرة الثالثة : كان في عام 1281 هجريا في عهد الخديوي إسماعيل و قد كان وكيل قلعة المويلح  في ذلك الوقت (السيد عبدالرحيم محمد الوكيل المويلحي ) .
شاهد قلعة المويلح العثمانية في تبوك -صحيفة هتون الدولية

تسليم القلعة للدولة السعودية …

لقد تم تسليم القلعة للدولة السعودية و فقا لأتقافية تسليم الحجاز التي تمت ( بين الملك عبدالعزيز آل سعود والملك الشريف علي بن الحسين  ) و ذلك في غرة جمادى الآخرعام 1344 هجريا الموافق 17 من شهر ديسمبر عام 1925 ميلاديا و ذلك بمدينة جدة .
شاهد قلعة المويلح العثمانية في تبوك -صحيفة هتون الدولية

قلعة المويلح الأثرية هي قلعة تاريخية ضخمة تقع بالقرب من مركز المويلح التابع لمحافظة ضباء بمنطقة تبوك. كانت سابقاً إحدى المحطات الرئيسية لطريق الحج الساحلي وبوابة من بوابات الشمال في العصور الإسلامية المتأخرة وبنيت في عهد السلطان سليمان القانوني سنة 968 هـ / 1560م، وقد عمرت 400 عام ويعتبرها بعض المؤرخين من أكبر القلاع بالمملكة العربية السعودية، ومن كبرى القلاع القائمة على طريق الحج وبداخلها فناء ومسجد وبئر، ويحيط بالفناء من جميع الجهات وحدات أقيمت لخدمة الحجاج، كما أن للقلعة أبراج من مختلف الأركان الأربعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى