تشكيل وتصويرفن و ثقافة

مخطوطة لأينشتاين للبيع في مزاد علني

أعلنت دار كريستيز أنه من المزمع أن تطرح إحدى المخطوطات الممهدّة لنظرية النسبية العامة لألبرت آينشتاين في مزاد.

وتوقعت أن تباع بقيمة تتراوح بين مليونين وثلاثة ملايين يورو

وقالت كريستيز في بيان إنّ هذه القطعة هي من دون شكّ “أثمن مخطوطة لأينشتاين تُباع بالمزاد.”

وسيُقام المزاد في 23 تشرين الثاني/نوفمبر في مقرّ كريستيز لحساب دار أوجوت الفرنسية.

والوثيقة هي عبارة عن مخطوطة مؤلّفة من 54 صفحة كتبها الفيزيائي الألماني الشهير أينشتاين وشريكه وصديقه المهندس السويسري ميكيليه بيسو عامي 1913 و1914، في زيوريخ (سويسرا).

وقالت دار كريستيز إنه بفضل المهندس السويسري وصلت هذه “المخطوطة إلينا بأعجوبة تقريبًا. ولما كان أينشتاين عُني على الأرجح بالحفاظ على ما هو وثيقة عمل في نظره”.

وبعد نظرية النسبية الخاصة التي جعلته يبرهن في عام 1905 معادلة تكافؤ الكتلة والطاقة، بدأ آينشتاين العمل عام 1912 على نظرية النسبية العامة.

وفي أوائل العام 1913، “انكبّ الزميلان على حلّ لغز حيّر العلماء منذ عقود، وهو الشذوذ في مدار كوكب عطارد”، بحسب كريستيز.

وعندما اكتشف آينشتاين بعض الشوائب في مخطوطته، لم يعد يكترث لها، إلّا أنّ بيسو احتفظ بها.

وقال مدير قسم الكتب النادرة والمخطوطات في دار كريستيز أدريان لوجاندر في بيان إن “الوثائق العلمية الموقّعة من آينشتاين من هذه الحقبة، وقبل عام 1919 بشكل عام، هي نادرة جدًّا.”

والوثيقة الأخرى المعروفة من هذه الفترة المهمّة في أبحاث الفيزيائي، والمسمّاة “دفتر زيوريخ” (أواخر عام 1912، أوائل عام 1913) هي جزء من أرشيف آينشتاين الموجود في الجامعة العبرية في القدس.

ألْبِرْت أينْشتاين (بالألمانيةAlbert Einstein) ‏(14 مارس 1879 – 18 أبريل 1955عالم فيزياء ألماني المولد،[26] (حيث تخلى عن الجنسية الألمانية لاحقا)[27] سويسري وأمريكي الجنسية،[28] من أبوين يهوديين،[29] وهو يشتهر بأب النسبية كونه واضع النسبية الخاصة والنسبية العامة الشهيرتين اللتين كانتا اللبنة الأولى للفيزياء النظرية الحديثة،[30][31] ولقد حاز في عام 1921 على جائزة نوبل في الفيزياء عن ورقة بحثية عن التأثير الكهروضوئي،[32] ضمن ثلاثمائة ورقة علمية أخرى له في تكافؤ المادة والطاقة وميكانيكا الكم وغيرها،[33] وأدت استنتاجاته المبرهنة إلى تفسير العديد من الظواهر العلمية التي فشلت الفيزياء الكلاسيكية في إثباتها. بدأ أينشتاين “بالنسبية الخاصة” التي خالفت نظرية نيوتن في الزمان والمكان لتحل بشكل خاص مشاكل النظرية القديمة فيما يتعلق بالأمواج الكهرومغناطيسية عامة، والضوء خاصة، وذلك ما بين (1902 – 1909) في سويسرا.[34][35] أما “النسبية العامة” فقد طرحها عام 1915[36] حيث ناقش فيها الجاذبية، وتُمثل الوصف الحالي للجاذبية في الفيزياء الحديثة. تعمم النسبية العامة كل من النسبية الخاصة وقانون الجذب العام لنيوتن، بتقديمها لوصف موحد للجاذبية على أنها خاصية هندسية للزمان والمكان، أو الزمكان.[34][37]

عاش أينشتاين في سويسرا بين عامي (1895 – 1914)، باستثناء عام واحد في براغ، وحصل على دبلومه الأكاديمي من المدرسة التقنية الفدرالية السويسرية في زيورخ في عام 1900. حصل على الجنسية السويسرية في عام 1901، احتفظ بها لبقية حياته بعد أن أصبح بلا جنسية لأكثر من خمس سنوات.[27] في عام 1905، حصل على درجة الدكتوراه من جامعة زيورخ. في العام نفسه، نشر أربع ورقات رائدة (سميت تلك السنة “بالسنة المعجزة”) التي نقلته إلى العالم الأكاديمي في سن السادسة والعشرين. قام أينشتاين بتدريس الفيزياء النظرية في زيورخ بين عامي (1912 – 1914) قبل أن يغادر إلى برلين، حيث انتخب في أكاديمية العلوم البروسية.

في عام 1933، عندما كان أينشتاين يزور الولايات المتحدة، جاء أدولف هتلر إلى السلطة. بسبب خلفية أينشتاين اليهودية، لم يعد أينشتاين إلى ألمانيا.[38] استقر في الولايات المتحدة وأصبح مواطناً أمريكياً في عام 1940.[39] عشية الحرب العالمية الثانية، صادق على رسالة للرئيس فرانكلين روزفلت تنبهه إلى التطور المحتمل ل”القنابل النووية” ويوصي بأن تبدأ الولايات المتحدة في إجراء بحث مماثل. أدى هذا في نهاية المطاف إلى مشروع مانهاتن. دعم أينشتاين قوات الحلفاء، لكنه شجب بشكل عام فكرة استخدام الانشطار النووي كسلاح. ووقع على بيان راسل-أينشتاين مع الفيلسوف البريطاني برتراند راسل، الذي سلط الضوء على خطر الأسلحة النووية. كان تابعا لمعهد الدراسات المتقدمة في برينستون، نيو جيرسي، حتى وفاته في عام 1955.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى