التعذية والصحةالطب والحياة

أعراض مرض الحمرة وطرق علاجه

الحمرة من الأمراض الجلدية الخطيرة التي تصيب الجلد نتيجة التهابات بكتيرية تصيب الطبقة الخارجي، لأنها تصيب النسيج الخلوي مما يجعل الجلد يظهر باللون الأحمر الشديد.

أعراض مرض الحمرة وطرق علاجه

ويصيب مرض حمرة القدمين بنسبة كبيرة، كما يصيب اليدين ومناطق أخرى من الجسم بنسبة أقل، ومن خلال التقرير التالي نستعرض مرض الحمرة وأسبابه وأعراضه وكيفية العلاج.

ما هو مرض الحمرة؟
مرض الحمرة عبارة عن عدوى جلدية وشكل من أشكال التهاب النسيج الخلوي الناتج عن عدوى بكتيرية، وتظهر على شكل تورمات حمراء على الجلد ويمكن أن تنتشر سريعا.

غالبا ما تصيب منطقة الجلد في أسفل الساقين، كما من الممكن أن تصيب أي منطقة أخرى بالجسم أو بالوجه، ومن الممكن أن تؤثر على الأنسجة الموجودة تحت الجلد ولهذا فإنها تحتاج إلى العلاج السريع.

أعراض مرض الحمرة:
الإصابة بالحمى وارتفاع درجة الحرارة.
القشعريرة والرعشة.
انتفاخ الجلد.
احمرار الجلد.
الشعور بالسخونة في المنطقة المصابة.
تقرح جلدي مؤلم.
ظهور حويصلات متقيحة في الحالات الأكثر شدة.
الشعور بالتعب والإجهاد.
الصداع الشديد.
الغثيان والقيء.
انتفاخ الغدد الليمفاوية.

مرض الحمرة في الساقين
تعد حمرة الساقين هي الأكثر أنواع انتشارا، ولا تختلف عن الحمرة في بقية مناطق الجسم من حيث الأعراض والأسباب ولكنها تعتبر أكثر ألما، مما يعيق حركة المريض وعدم قدرته على المشي بالشكل الطبيعي.

أسباب مرض الحمرة بالساق:
من الأسباب الرئيسية للحمرة سواء بالساق أو بالجلد بشكل عام هو الإصابة ببكتريا المكورات العقدية والتي تعتبر من أنواع البكتيريا التي تظهر بشكل طبيعي على الجلد، ولكن عند الأصابة بالجروح أو التقرحات، وأحيانا بعد إجراء العمليات الجراحية، فإنها تخترق طبقات الجلد مما يتسبب في مرض الحمرة.

كما يوجد بعض العوامل التي تزيد من نسبة الإصابة بمرض الحمرة ومنها:

زيادة الوزن والسمنة.
الإصابة بمرض السكري.
وجود مشكلات في الدورة الدموية.
الخلل في الأوعية الدموية.
الخلل في الغدد الليمفاوية.
ضعف الجهاز المناعي.
بعض الأدوية مثل أدوية مرض السرطان أو الأدوية المثبطة للمناعة.
هل مرض الحمرة معد؟
الحمرة نوع من أنواع التهاب النسيج الخلوي، ولا ينتقل عادة من شخص لآخر، ولكن من الممكن أن ينتقل عن طريق تلامس جرح مفتوح في الجلد مع جلد شخص مصاب مما يساعد على انتقال البكتيريا والتسبب في مرض الحمرة للشخص الآخر.

هل مرض الحمرة خطير؟
وفق ما ذكره موقع “health line” إذا لم يتم العلاج بشكل سريع فقد تصبح الحمرة أشد خطورة في المراحل المتقدمة، والتي يتضح فيها الحواف الحادة على الجلد حول المنطقة المصابة أو تحول لون الجلد إلى الأرجواني الغامق ومن بعدها يتحول إلى اللون الأسود.

في هذه الحالة يعتبر المرض خطيرا حيث يؤدي إلى تلف الأنسجة الشديد، أو ما يسمى الغرغرينا، وإذا كان هذا في الساق فقد يتطلب الأمر بتر الساق.

كيفية علاج مرض الحمرة:
– من المهم أن يتم العلاج فور اكتشاف المرض حتى لا يتم التعرض إلى المضاعفات، وعلاج الحمرة أو التهاب النسيج الخلوي يتضمن أنواعا من المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب والتي يتم تناولها لمدة تتراوح بين 5 إلى 14 يوما.

– إذا لم تختف أعراض الحمرة خلال فترة 10 أيام قد يحتاج المريض إلى فترة علاج أطول، خاصة لمن يعانون من العدوى الشديدة أو ضعف في الجهاز المناعي.

– إذا لم يشعر المريض بالتحسن فإن الطبيب قد يصف المضادات الحيوية التي تعطى عن طريق الوريد، وهذا عند الإصابة بالحمى المصاحبة للمرض وضغط الدم المنخفض وضعف الجهاز المناعي.

– كما يصف الطبيب المسكنات التي تساعد على التقليل من الألم الذي يشعر به المريض، وأيضا خافضات الحرارة في حالة الإصابة بالحمى.

– عند إصابة الساقين بالحمرة يجب الحرص على رفعهما عن مستوى الجسم، وهذا يساعد على التخفيف من حدة التورم.

– وفق موقع “ويب طب” يمكن تطبيق الكمادات الباردة على المنطقة المصابة واستخدام الغسولات الطبية لترطيب الجلد والحرص على شرب كمية كبيرة من الماء يوميا.

– عند تطور المرض يلجأ الطبيب إلى إجراء جراحة لإزالة الخلايا والأنسجة الميتة، أو البتر للمنطقة المصابة وخاصة إن كانت في الساق.

أعراض مرض الحمرة وطرق علاجه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى