ألعاب وتساليجيل الغد

كيف تحبب طفلك في ممارسة الرياضة؟

يميل أطفالنا في يومنا هذا إلى قلة الحركة والركود، خاصةً بين الأطفال الذين يجلسون لساعات طويلة أمام شاشة التلفاز أو الكمبيوتر أو الألعاب الالكترونية باختلافها، حيث تسبب جميع تلك العوامل على إبعاد طفلك عن النشاطات الرياضية التي تتطلب منهم الحركة. وتكون نتيجة ذلك هو تعرض الأطفال لخطر الإصابة بالسمنة، وغيرها من الأمراض المزمنة الخطيرة، لذا يكون دور الأهل أساسياً لحل مثل تلك المشكلات، يجب على الأهل تحفيز الطفل على ممارسة النشاط منذ السنوات الأولى، حتى تصبح الحركة جزءاً لا يتجزأ من حياته الروتينية مع مرور السنين، بالإضافة إلى ذلك فإن حب النشاط والحركة وممارسة الرياضة يتطلب تحفيز وتشجيع الطفل حتى تصبح عادة من عادات الطفل.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

نعلم جيدا أن الرياضة مفيدة لحياة صحية لأي سن، ولكن ما يجهله كثير من الآباء والأمهات هو الفائدة العظيمة للرياضة في الصغر وما لها من تأثير إيجابي على حياة الأبناء.

الأسباب التي قد تدفع طفلك إلى رفض ممارسة الرياضة

قد يواجه الآباء مشكلة رفض أطفالهم لممارسة بعض الرياضات والأنشطة المختلفة، وقد يرغب العديد منهم في معرفة الأسباب التي تقف وراء ذلك، إليك بعض الأسباب الرئيسية:

قلة المهارة: قد يعاني أطفالك من قلة ممارسة رياضة معينة، ولا توجد لديه المهارات الكافية للنجاح بها، لذا قد يستبعده الأطفال خلال اللعب، والحل في هذه الحالة ممارسة الرياضة مع أبنائك في حديقة المنزل مثلًا.

عدم معرفة الأطفال لقوانين اللعب، إذ إنّ بعض الأطفال ينشؤون في عائلات تنمي ممارسة الرياضة في سن مبكر للطفل، لذا يُمكنك بذل بعض الجهد مع الطفل، لتعليمه الرياضة والقواعد في وقت متأخر.

الضغط النفسي: شعور الأطفال بالضغط عند ممارسة الرياضة، قد يُقلل الرغبة لديهم؛ إذ إنّ هذا الضغط يأتي من الأطفال الآخرين أو المعلمين أو الآباء.

عدم الاستمتاع في ممارسة رياضات معينة، قد يستمتع بعض الأطفال في الرياضات الفردية مثل؛ التنس وقد يستمتع الآخر في الرياضات الجماعية، لذا قد لا يرغب البعض في ممارسة كلا النوعين.

الخوف من الفشل، وهو أحد الأسباب التي تؤدي الى رفض الطفل لممارسة الرياضة، عليك في هذه الحالة أن تتحدث مع الطفل وتقنعه، بأنّ الرياضة هدفها المرح، والصحة، وليس فقط للربح والخسارة.

أهم النصائح لتشجيع طفلك على ممارسة الرياضة:

– اجعلي الحركة جزء لا يتجزأ من نمط الحياة الصحي، فمثلاً عوّدي عائلتك على المشي يومياً كعائلة بعد تناول وجبة العشاء، كما يمكن ممارسة رياضة ركوب الدراجة الهوائية، والتي تجمع بين الرياضة والمرح، فأياً  كانت نوع الرياضة المتبعة، إلا أنها يجب أن تمارسها العائلة مجتمعة، حيث تساعد على تشجيع الأطفال على ممارسة الرياضة والاستمتاع بها ضمن روتين حياتهم اليومي. يمكنك البدء بممارسة الرياضة لمدة 15 دقيقة في المرحلة الأولى، حتى تتعود العائلة على نمط الحياة الجديد مع ممارسة الرياضة.

– شجعي طفلك على القيام بالأنشطة الجسدية والحركة في مرحلة مبكرة من عمره، حتى يعتمد الطفل هذا النمط طوال حياته، ويمكنك القيام بذلك من خلال مساعدته على ممارسة التمارين البسيطة التي تقومين، ومع الوقت ستصبح الرياضة أمر طبيعي يقوم به طفلك في حياته.

اختاري مدرسة تركز على أهمية الرياضة هناك العديد من المدارس التي تركز على أهمية الرياضة وجعلها ضمن مناهجها الدراسية، وذلك أمراً هاماً حيث يعمل على تحفيز الطفل على ممارسة الرياضة واعتبارها شيئ مهم في حياته اليومية.

بدلي الركود بالحركة في حياتكم اليومية شجعي أطفالك على الحركة دائماً، فبدلا من استخدام الاسانسير يمكنك صعود السلم، كما ينصح بالمشي للوصول إلى الأماكن القريبة، وذلك بدلا من استخدام السيارة، وهكذا سوف تؤمنين لطفلك المزيد من الفائدة على المستوى الصحي والفكري والاجتماعي.

– ركزي على جانب المتعة في الرياضة قبل أن يبدأ طفلك في خوض المباريات الرياضية عند بلوغه العاشرة من عمره، قومي بتحفيز طفلك على ممارسة أنواع من الرياضة بعيداً عن التوتر والضغط الذي يمكن أن يتعرض له أثناء المباريات الرياضية، دعيه يختار الرياضة التي يحبها ليظهر براعته في الرياضية المفضلة لديه.

كوني قدوة جيدة لطفلك
كونك أماً رياضية سيعتبرك طفلك مثالاً جيداً له في الحركة والنشاط، لذا ننصحك بممارسة الرياضة أياً كانت يوغا أو ركوب الدراجة الهوائية أو التنس أو المشي وغيرها من الرياضات التي ننصحك بممارستها بشكل منتظم لتكوني مثالاً لطفلك، أما إذا لم تكوني أما رياضية فيمكنك المباشرة بذلك من الآن.

كيف تحبب طفلك في ممارسة الرياضة؟ -صحيفة هتون الدولية

ممارسة أغلب الرياضات تضفي جمالا على الجسم، مثل الجمباز، بناء الأجسام، اليوغا، الفروسية، وأيضا الأداء مثل القفز عاليا فهو ذو جمال شكلي، ويحافظ على الجسد. ومن يزاول الرياضة فهو ليس بحاجة لتخسيس نفسه، فالرياضة تستهلك كل ما يزيد عنده من السعرات الحرارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى