تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قيار قرية أثرية في جازان

تتنوع الطبيعة في محافظة الداير شرقي جازان؛ إذ تمتلك طبيعة جبلية ساحرة، وقلاعًا وحصونًا أثرية، لها تاريخ أشم، كقرية “قيار” الأثرية.
قيار قرية أثرية في جازان - صحيفة هتون الدولية

تقع قرية قيار الساحرة أعلى وادي قيار حيث سميت القرية بهذا الاسم على اسم الوادي في محافظة بني مالك في منطقة جازان في أقصى جنوب السعودية، حيث تعد القرية السعودية سكنا للعديد من المواطنين كما يقع بها حصن تاريخي عتيق.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
قيار قرية أثرية في جازان - صحيفة هتون الدولية

قرية قيار هي واحدة من القرى الأثرية بجازان التي تقع في محافظة بني مالك بمدينة جازان في أقصى الجنوب بالمملكة العربية السعودية، وهي تقع على جبل يعرف باسم جبل خاشر، والقرية بُنيت لتكون سكنية ولتكون بمثابة حصن قديم و يعود تاريخ القرية إلى عهد السلطان العثماني سليم الأول (26 مايو 1512 – 22 سبتمبر 1520)، ويقال أن عمرها أكبر من ألف سنة، و تتميز قرية قيار ببرجين مرتفعين ويصل ارتفاع كل منهما إلى ارتفاع عشرة طوابق وهما أسطوانيتي الشكل والبرجين لهم نوافذ وفتحات صغيرة، تم بناء القرية من الحجارة والبيوت على أشكال مختلفة منها مربع ومستطيل ودائري، والمبنى الرئيسي عبارة عن غرفة كبيرة وجدرانها مستقيمة ويوجد للغرف والحصنين باب منخفض يجب احناء الظهر عند الدخول منه، وللحصنين درج يقود إلى أعلي، قرية قيار لا تحتوي على أية نقوش أو كتابات تاريخية وهناك أقاويل في سبب بنائها حيث يقال أنها كانت مركزاً للحامية التركية ويقال بأن البرجين كانا مئذنتين لمسجد قديم ويقال أيضا أنها مجرد بيوت عادية.
قيار قرية أثرية في جازان - صحيفة هتون الدولية

قرية قيار بآل خالد ببني مالك بجازان عبارة عن بناء وسط بني من الأحجار يجمع ما بين الأبنية الدائرية والمربعة والمستطيلة ايضا فحوائط الجدران إن استقامت في ناحية كانت شبه دائرية في جدار آخر وهكذا والبناء الرئيسي عبارة عن صحن تستقيم اضلاعه طولا وتستدير عند الزوايا ويقف عليه برجان اسطوانيان شاهقان يبلغ طول الواحد منهما ما يقارب ارتفاع عمارة حديثة مكونة من 10 طوابق.
قيار قرية أثرية في جازان - صحيفة هتون الدولية

وتتوزع على جدران البرجين النوافذ الصغيرة والضيقة التي تماثل تلك التي في بيوت الأهالي ولصحن البيت او الحصن باب رئيسي منخفض يفضي الى ما بداخله فيما يمتد درج داخل البرجين الأسطوانيين ليوصل إلى أعلى حتى سطح كل برج من البرجين المتجاورين.. وتخلو القرية من أي نقوش أو كتابات تدل عليها أو تؤرخ لها، بل انه لا يوجد بالمنطقة من يعرف تاريخها بالتحديد بما في ذلك الساكنون بجوارها والمنتفعون بمرافقها وان كان كثير من الدلائل التي تؤكدها بعض الروايات الى بنائها في فترة بعيدة وقد استفاد منها الأتراك واتخذوها كنقطة مراقبة لمجموعة الجبال والأودية المحيطة.
قيار قرية أثرية في جازان - صحيفة هتون الدولية

وتأسر القرية بتصميمها المميز أعين الزائرين بجمال تصميمها وجمال الطبيعة الساحرة لتلك الوجهة المميزة من أرض المملكة الزاخرة بالعديد من الوجهات السياحية المميزة.
قيار قرية أثرية في جازان - صحيفة هتون الدولية

هيئة السياحة السعودية قامت في العام 2018 م بحصر وتسجيل جميع المواقع والقرى التراثية بالمنطقة بالتعاون مع إدارة التراث العمراني بالأمانة والمهتمين من المجتمع المحلي وقامت بإدراج قرية قيار التراثية ضمن المواقع المستهدفة للدراسات والتطوير.
قيار قرية أثرية في جازان - صحيفة هتون الدولية

قرية قيار هي قرية سكنية وحصن قديم وتقع على تقع أعلى وادي قيار حيث أن اسم القرية على اسم الوادي في محافظة بني مالك في منطقة جازان في أقصى جنوب السعودية. يعود تاريخ القرية إلى عهد السلطان العثماني سليم الأول (26 مايو 151222 سبتمبر 1520)، وتتميز ببنائها وبرجيها اللذين يصل ارتفاعهما إلى عشرة طوابق، وقيل أن عمرها أكبر من ألف سنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى