الأطعمة والغذاءالتعذية والصحة

فوائد زيت الجرجير الصحية

يُعتبر الجرجير ، أحد أقدم الخضار الورقية في العالم، حيث تشير السجلات إلى أنّ الإغريق القُدامى، والفينيقيين، والفرس، والرومان والبرتغاليين، قد استخدموا الجرجير البري منذ حوالي 3000 عام، وتُعدّ أوروبا وآسيا المواطن الاصلية لنبات الجرجير، وعلى الرغم من أنّ الجرجير قد يُزرع في التربة الرطبة، إلا أنّه يُزرع عادةً في المياه الضحلة الجارية، وهو ينمو أفضل في المناطق المُظللة، خاصةً خلال فصل الصيف، ويصل إلى حوالي نصف متر، وتنبت الأوراق من السيقان المجوفة التي تطفو على الماء، ويُصبح النبات جاهزاً للحصاد بعد حوالي ثلاثة أسابيع من الزراعة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

زيت الجرجير عبارة عن زيت يتم استخلاصه من أوراق الجرجير المفيدة والغنية بالفيتامينات والمعادن المختلفة.

هذا يعني أن الزيت الجرجير يحتوي على الكثير من القيم الغذائية المهمة والتي تترك اثارها الإيجابية على كل من الصحة والجمال.

فوائد زيت الجرجير :
يفيد في التخلّص من الدهون الموجودة في الدم، ويعمل على تنقيته من السموم، وتخفيض نسبة الكولسترول الضار، وتنشيط الدورة الدمويّة في الجسم، وكل هذه الأمور تساعد في المحافظة على صحّة القلب وزيادة نشاطه وحيويته.

يعمل زيت الجرجير كمقوي ومنشط عام ولذلك لاحتوائه على العديد من الفيتامينات ، كما يعمل على علاج عسر الهضم ومسكن للام الروماتيزم والتهابات اللثة ، كما يعمل على ظبط نسبة السكر في الدم وطرد السموم من الجسم وزيادة القدرة الجنسية ، كما انه يحتوي على بعض الانزريمات المفيدة في حالات السل الرئوي ، وللحصول على فوائد زيت الجرحير للجسم يتم تناول ملعقة صغيرة من الزيت مع مشروب ساخن على الريق ، وللاطفال يتم تناول نصف ملعقة صغيرة من الزيت مضافة على نصف كوب من مشروب الينسون او الكراوية على الريق .

ضبط مستويات السكر في الدم

حيث يحتوي زيت الجرجير على الألياف الغذائية وبالأخص القابلة للذوبان بالماء.

هذا يلعب دورًا في تقليل عملية امتصاص الكربوهيدرات في المعدة، والمسئولة عن رفع مستوى السكر في الدم، الأمر الذي ينتج عنه السيطرة على مستويات السكر.

يقلّل خطر الإصابة بأنواعٍ معينةٍ من السرطان:

حيث يحتوي الجرجير على الغلوكوسينولات ؛ التي تنشط مركباتٍ تسمى الآيزوثيوسيانات  عند مضغها أو تقطيعها بالسكين، وقد وُجد أنّ هذه المركبات تساهم في تقليل خطر الإصابة بالسرطان عن طريق حماية الخلايا السليمة من التلف، وتعطيل المواد الكيميائية المسببة للسرطان، ومنع نمو الأورام وانتشارها، وقد تبين أنّ الأيزوثيوسيانات الموجودة في الجرجير تقلّل خطر الإصابة بسرطانات القولون، والرئة، والبروستاتا، والجلد، وتحدّ نمو خلايا سرطان الثدي.

يستعمل في تنقية البشرة وتغذيتها وزيادة إشراقها وبريقها، وذلك من خلال ترطيبها والتخلّص من المشاكل وعيوب التي قد تظهر عليها مثل حبوب الشباب؛ وذلك بسبب احتوائه على فيتامين (أ).

يدخل في علاج و دواء مشكلة تساقط الشعر وتقويته وتغذيته، وذلك من خلال دهن فروة الرأس به وتدليكها جيداً، كما أنّه يساعد في تنشيط الدورة الدموية في الرأس ممّا يعمل على زيادة تدفّق الدم المحمّل بالأكسجين والغذاء إلى منابت الشعر، ويساعد في القضاء على القشرة والتخلّص منها.

تعزيز صحة القلب

يحتوي زيت الجرجير على مادة اللوتين الضرورية لصحة القلب والأوعية الدموية.
تعمل هذه المادة على وقاية الشرايين من الإصابة بالتصلب وتراكم الصفيحات فيها، بالتالي تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب المختلفة، وأهمها النوبة القلبية والسكتة الدماغية.

يحمي من الإصابة بهشاشة العظام
وذلك بسبب احتواء زيت الجرجير على نسبة عالية من الكالسيوم الضرورية للحفاظ على صحة العظام وصلابتها، وبالتالي يحمي ويقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام.

فوائد زيت الجرجير الصحية -صحيفة هتون الدولية-

الجرجير المزروع أو الكثأ أو الكثأة (الاسم العلمي: Eruca Sativaنبات من الخضروات الورقية، مثل الخس، وهو عشب حولي ينمو في التربة الرطبة وعلى أطراف القنوات والجداول. يؤكل نيئاً ويستخدم في أطباق السلطة ولا يطبخ عادة. وتكثر زراعته في جميع دول الخليج والعالم العربي. وهناك أنواع كثيرة منه كالرشاد البستاني والرشاد الشتوي والرشاد المر والجرجير الهندي وجرجير الحجر وجرجير اليابسة. ويجب أن يقطف قبل أن تظهر البراعم الزهرية. غني بالفيتامينات خاصة فيتامين ج والمعادن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى