ألعاب وتساليجيل الغد

الملاكمة تساعد الأطفال في الابتعاد عن العنف

تعد رياضة الملاكمة من أبسط وأقدم الألعاب الرياضية في العالم، وفيها يلتقي شخصان ويتقاتلان بقبضات اليد، ويرتدي الملاكمان قفازات مبطنة، ويكون كلّ منهما متنابين في الوزن والقدرة، يحاول كلاهما أن يسددا الضربات بقوة بقبضاتهم، كما يحاول كلّ طرف تجنب ضربات خصمه، ويفوز بالمباراة الملاكم الذي يتفوق على الخصم، وتحسب النقاط بطرق مختلفة، وتتراوح عدد الجولات في رياضة الملاكمة من 3-12 جولة، وتستغرق كل جولة عادة ثلاث دقائق، ويعود تاريخ هذه الرياضة إلى مصر القديمة أي حوالي 3000 قبل الميلاد، وقد ظهر ذلك من خلال الرسوم والمنحوتات، وقد أُدخلت رياضة الملاكمة إلى الألعاب الأولمبية القديمة من قبل الإغريق في أواخر القرن السابع قبل الميلاد.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وعلي كل من يريد ممارسة رياضة الملاكمة عليه بالتوجه الى رياضة الهواة وليس رياضة الاحتراف حيث يتعلم المهارات الصحيحة للعبة واساليب الدفاع عن نفسه وإتقان تكنيك الملاكمة ويجب علي الشخص الذي يمارس اللعبة ان يكون ذات لياقة جيدة ويتقن اساليب التدريب وفنونها التنافسية وذلك تحت اشراف مدرب جيد .

فوائد تعليم الطفل رياضة الملاكمة
تحظى رياضة الملاكمة بشعبية كبيرة ومتزايدة في الفترة الأخيرة؛ وذلك يعود للفوائد الكثيرة التي تقدمها للأطفال، ومن أبرز فوائد رياضة الملاكمة لطفلك ما يأتي: تمكّن طفلك من تحسين لياقته البدنية من خلال تعلم الملاكمة والتحكم بحركات قدميه.

يمكن أن يكتسب طفلك من خلالها الكثير من الصفات الحسنة بما فيها المرونة والعمل بنشاط وروح رياضية. تساعد الملاكمة طفلك على اكتساب الثقة بالنفس والتركيز.

تُعلّمه الانضباط الذاتي وتزيد من الإصرار والعزيمة لديه.

تعد وسيلة للسيطرة على الغضب أو الشعور السلبي، وتساعده في السيطرة على العدوانية وحماية نفسه. من خلال تعلم الملاكمة سيكون لطفلك فرصة لتطوير القدرة على التحمل والتمتع بمزيد من الصحة.

ما هو العمر المناسب لتعليم الطفل لرياضة الملاكمة؟ الرياضة عمومًا مهمة للأطفال كما هو الحال للكبار، ولكن من الضروري أن تعرف قدرات طفلك ونوع الرياضة التي تناسبه والعمر الذي يبدأ به الطفل بتعلم رياضة معينة، ويعد عمر الثامنة هو العمر المناسب للطفل لكي يبدأ بتعلم الملاكمة وينتقل لنادي تعليم الملاكمة للمنافسة، ويجب أن يتدرب مع نفس فئته العمرية، كما يجب مراعاة إذا لم يتعلم رياضة من قبل ليتعلم الأساسيات لألعاب القوى ورفع لياقته ومعرفة قدرته الطبيعية، ويبدأ تعليم الطفل لحركة القدم التي تعد مهمة جدًا للملاكمة، وتعلم كيفية المراوغة الخلفية والحركات الجانبية، كما يؤمّن الطفل باللباس المناسب والمريح، إذ يحتاج لقفازات الملاكمة المخصصة للأطفال وغطاء الرأس والأحذية المناسبة أيضًا، وامتلاك جميع أدوات السلامة الخاصة برياضة الملاكمة.

ومن أهم أدوات اللكم في موقع تمرين الملاكمة هو كيس اللكم الثقيل والكرة المترددة السريعة حيث أن هذين الأداتين تطور عضلات الكتف والتطبع على التوقيت والايقاع اي التناسق في اللكمات والتي تزيد من الدقة ولاسيما في دقته لاصابة الخصم وبسرعة فائقة نتيجة التدريب على هذين الأداتين .

الملاكمة تساعد الأطفال في الابتعاد عن العنف -صحيفة هتون الدولية

الملاكمة، الملقبة أيضاً “برياضة الملوك” أو الفنّ النبيل، هي رياضة يهاجم فيها اثنان من الرياضيين ذوي الوزن المماثل بعضهما البعض بقبضاتهم في سلسلة فترات تتراوح من 1 إلى 3 دقائق تسمى “الجولات”. في كل من الانقسامات الأوليمبية والمحترفة، المقاتلون (الذين يدعون الملاكمين أو المقاتلين) يتفادون لكمات خصومهم بينما يحاولون تحقيق لكمات بأنفسهم. النقاط ممنوحة للضربات الصلبة النظيفة في المنطقة القانونية على جبهة جسم الخصم فوق الخصر، والضربات إلى الرأس والجذع يعتبران أثمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى