تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قصر الحمراء .. أخر معاقل الأندلس قبل سقوطها

كان للدولة الإسلامية تاريخ عريق واهتمام بجميع نواحي الحياة، فقد كان لأشكال الحضارة المختلفة وجود كبير في التاريخ الإسلامي، ومنها: الفن العمراني، الطب، الفلك، الهندسة، الكيمياء، الفيزياء، الأدب، الشعر، النثر، الخط، والفلسفة، فلا يقتصر اهتمام الدين الإسلامي بالنواحي الدينية فحسب، بل كانت الحضارة الإسلامية حضارة تمزج بين العقل والروح، فامتازت عن كثير من الحضارات السابقة والتي كانت عبارة عن مجرد امبراطوريات ليس لها أساس من علم ودين، وكان من مآثر الحضارة الإسلامية أنها اتجهت نحو الدِّين والعِلم والفلسفة، واحترام الإنسان والمساواة بين الناس، والتمسُّك بالمُثل العليا، وكرامة الفرد، وحرية الفِكر والعقيدة، واتِّباع العَقل وتمجيده.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
قصر الحمراء .. أخر معاقل الأندلس قبل سقوطها -صحيفة هتون الدولية

قصر الحمراء واحدٌ من أروع القصور في تاريخ العمارة الإسلامية، ومن أعظم وأروع الآثار الأندلسية الباقية، كما أنه يعتبر من أبدع الآثار الإسلامية حتى اليوم بما حواه من بدائع الصنع والفن، وقد زيّن صنّاع غرناطة المهرة القصر بأبدع نماذج لا تستطيع البشرية الإتيان بمثله.
قصر الحمراء .. أخر معاقل الأندلس قبل سقوطها -صحيفة هتون الدولية

كان قصر الحمراء في بداية الأمر جزء من مدينة الحمراء التي كان يتواجد بها قصر الملك والقلعة التي كانت تستخدم كحصن له يحميه من العدو.
وعندما جاء الملك أبو عبد الله محمد الأول إلى مدينة غرناطة ودخل المدينة واستقل بحكمها بعد أن سقطت الدولة الموحدية قام بعد ذلك الملك بإنشاء سور عالي وحصين للقصر لكي يستقل به كمركز للحكومة وبعد ذلك تم تسمية القلعة بالقصبة الحمراء وأصبح بعدها قصر الحمراء جزء من هذه القلعة.
قصر الحمراء .. أخر معاقل الأندلس قبل سقوطها -صحيفة هتون الدولية

وفي نهاية القرن السابع هجريًا قد شيد محمد بن محمد بن الأحمر الغالب بالله وهو يعتبر ثاني سلاطين غرناطة جميع مباني الحصن الجديد بالإضافة إلى القصر الملكي، وبعدها استمر ولده محمد في تكملة البناء بإنشاء مسجدًا بجوار القصر.
قصر الحمراء .. أخر معاقل الأندلس قبل سقوطها -صحيفة هتون الدولية

وقد تمكن من تكملة بنائه قبل نهاية حكم المسلمين في بلاد الأندلس وذلك على يد يوسف الأول ومحمد الخامس سلطان غرناطة بعد أن انقطع عن الحكم حوالي ثلاث سنوات، وبعد ذلك رجع إلى الحكم وقام بإكمال تطورات القصر وقام بكتابة الكثير من الأشعار المزين بها قصر الحمراء.
قصر الحمراء .. أخر معاقل الأندلس قبل سقوطها -صحيفة هتون الدولية

يتكون قصر الحمراء من فناء يسمى فناء الريحان الكبير، وعدد كبير من القاعات مثل قاعة الأختين وبهو الأسود والذي يعتبر أشهر أجنحة القصر نظرا لتصميمه المميز حيث يعتمد البهو على 124 عمودا من الرخام الأبيض الناصع وفي وسط البهو يوجد نافورة مزينة يحيط بها إثنى عشر أسدا تخرج المياه من أفواهها ، وقاعة السرو وقاعة بني سراج وقاعة الملوك، كما يحتوي القصر على عدد من الأبراج العالية مثل برج العقائل والمتزين وبرج قمارش، بالإضافة لعدد من الأبواب العملاقة والمزخرفة بالنقوش الإسلامية والشبابيك المزينة بالزجاج الملون ويعتبر باب الشريعة هو الباب الرئيسي للقصر كما يوجد أيضا باب الطباق السبع وباب الغندور وباب السلاح.
قصر الحمراء .. أخر معاقل الأندلس قبل سقوطها -صحيفة هتون الدولية

قاعات قصر الحمراء وأبهاؤه
تقسم مباني قصر الحمراء أحد أعظم قصور الأندلس إلى جناحين كبيرين هما:
جناح قمارش، ويضم قاعة السفراء، وبرج قمارش الذي يعلوه، وجناح الأُسود ويتوسطه فناء الأسود، أمّا عن أشهر بوابات القصر، باب الشريعة، وهي بوابة يتمثل فيها النمط المعماري العربي، ويرتفع قرابة خمسة عشر مترًا، يؤدي إلى وسط مباني الحمراء، إلى الميدان الواقع بين القسم العسكري من مبانيها “أي الأبراج” والقسم المدني، والتي تتضمن الدور والحدائق ودوائر الدولة ومؤسساتها، وأما قاعاته وأبهاؤه، فهي:
قصر الحمراء .. أخر معاقل الأندلس قبل سقوطها -صحيفة هتون الدولية

فناء الريحان الكبير: لقد نقشت في زوايا فناء الريحان الآية: {وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ}، وتوجد خلفه بعض الأطلال وينقش عليها بعض النقوش، منها: “لا غالب إلا الله”.
قصر الحمراء .. أخر معاقل الأندلس قبل سقوطها -صحيفة هتون الدولية

بهو السفراء: يؤدي البهو الذي يلي فناء الريحان من الجهة الشمالية إلى بهو السفراء، وفي هذا البهو كان يعقد مجلس العرش، ويعلوه برج قمارش المستطيل.
فناء السّرو: بجانبها الحمامات الملكية، وأول ما يلفت النظر غرفة فسيحة زخارفها متعددة الألوان مع بروز اللون الذهبي ثم الأزرق والأخضر والأحمر، وفي وسطها نافورة ماء صغيرة، وتعرف باسم غرفة الانتظار.
قصر الحمراء .. أخر معاقل الأندلس قبل سقوطها -صحيفة هتون الدولية

قاعة الأختين: عُرفت هذه القاعة بهذا الاسم لأن أرضها تحتوي على قطعتين من الرخام متساويتين وضخمتين.

بهو الأسود: في وسط هذا البهو نافورة الأسود، على حوضها المرمري المستدير اثنا عشر أسدًا من الرخام، تخرج المياه من أفواهها بحسب ساعات النهار والليل، وتعدّ هذه العملية الهندسية إحدى أهم أشكال الإبداع في قصر الحمراء، أحد أجمل صور الحضارة في الأندلس.

قصر الحمراء .. أخر معاقل الأندلس قبل سقوطها -صحيفة هتون الدولية

قصرُ الحمراء هو قصرٌ أَثري وحصن وأحد أهم صروح العمارة الإسلامية السليبة في الأندلس. شَيَّده مؤسس دولة بني الأحمر “الغالب بالله” أبي عبد الله محمد الأول محمد بن يوسف بن محمد بن أحمد بن نصر بن الأحمر بين 1238-1273 في مملكة غرناطة خِلالَ النصف الثاني من القرن العاشر الميلادي. يعد الآن من أهم المعالم السياحية بأسبانيا ويقع على بعد 267 ميلًا (430 كيلومتر) جنوب مدريد. تعود بداية تشييد قصرِ الحمراء إلى القرن الرابع الهجري، الموافق للقرن العاشر الميلادي، وترجع بعض أجزائه إلى القرن السابع الهجري الموافق للقرن الثالث عشر الميلادي. وقد استغرق بناؤه أكثر من 150 سنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى