11المميز لديناالبشرة والشعرالجمال والديكور

رائحتك تكشف الكثير عنك

كل منا يستخدم العطور والبخور والروائح الزكية خاصة أن رائحتنا يمكن أن تتغير اعتمادًا على نظامنا الغذائي وصحتنا، فإن الكثير مما يجعل رائحتنا فريدة من نوعها يعتمد في الأساس على جيناتنا، فلكل شخص رائحته المميزة.

رائحتك تكشف الكثير عنك - صحيفة هتون الدولية

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ومابين الرائحة الطبيعية يستخدم الكثير من الناس عطورات وخلطات وفق رغباتهم لجعل روائح أجسادهم وملابسهم زكية.

التكنولوجيا تغزو مجال العطور :

كشفت شركة إنتاج العطور جيفاودن فراغرانس Givaudan Fragrances -ومقرها سويسرا- عن جهاز “كارتو ” الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي لمساعدة مطوري العطور.
وبوسع “كارتو” اقتراح تركيبات مختلفة من المكونات من خلال التعلم الآلي (وهي طريقة تستخدمها الحواسب الآلية للوصول إلى نتائج أفضل بصورة أوتوماتيكية من خلال التعلم من النتائج السابقة).

روائح أجسامنا تكشف الكثير عن شخصياتنا :

أوضحت دراسات وأبحاث أن رائحتنا يمكن أن تتغير اعتمادًا على نظامنا الغذائي كما ذكرنا سابقًا ، وكذلك طريقتنا في استخدام العطور على أجسادنا أو في أماكن معيشتنا فمن ذلك أن الملك لويس الرابع عشر، ملك فرنسا، كان
مهووسًا بالعطور، فكانت الزهور المقطوفة تزين كل غرفة من غرف قصر فرساي الملكي، وكانت قطع الأثاث والنوافير تُرش بالعطور، بل ووصل الأمر لرش العطور على الزوار قبل دخولهم القصر، وهو ما يوضح أن الملك لويس الرابع عشر كان يدرك أن الرائحة مهمة للغاية.

العطر الذي يليق بك قد لا يليق بغيرك :

العطر يمثّلكِ، يبرز أسلوبكِ الخاص ويأسر قلوب من حولنا لذا من المهم اختيار العطر بذكاء ودقّة. يا ترى أي رائحة عطر تعكس شخصيتكِ أكثر؟ هذا الاختبار يكشف لك ذلك

رائحتك تكشف الكثير عنك - صحيفة هتون الدولية

اختار حسب السؤال /

س /ماذا تختار من مناطق في الجسم تنثر العطر عليها ليدوم طويلا؟

١/ عند الرقبة من الأمام
٢/ على الشعر
٣/ على الكتفين
٤/ وراء الأذنين
٥/ داخل المعصممين
٦/ على الجسم كاملا

س/ ماذا تفضل من العطور ؟

١/ الزيوت العتيقه
٢/ الشرقية
٣/ روائح الفواكة
٤/ روائح الأزهار
٥/ الغربية
٦/ جميع ما سبق

اذا كان أغلب إجاباتك من ١-٣

أ‌. ننصحك باختيار العطور الربيعية، التي ترتكز على الفواكه المنعشة، لأنك تحبين المرح وتبحثين عن إطلالة عصرية.
عطر ” لوف ستوري” Love Story من كلويه Choe ، الذي يعتبر خليط براعم زهور البرتقال المنعشة مع عبير قطرات الندى.
عطر ” غيلتي” Guilty من غوتشي Gucci مزيج من الفراولة البرية المنعشة.
عطر” دابل دير” Double Dare من غيس Guess عبارة عن شاعرية رائعة، تتزاوج مع الأنوثة العصرية والمدوّية لتلفّ البشرة برائحة جميلة للغاية. ففي البداية، تتعالى نفحة التانجيلو المتلألئة وتمتزج مع أريج الفراولة البريّة العصارية والنفحات الحلوة لفاكهة الليتشيه الاستوائية.
أما اذا كانت اجاباتك من ٣-٦ فشخصيتك قوية وجذابة وتبحثين عن الإطلالة الدافئة حتى في فصل الربيع. ننصحك بتجربة العطور الآتية:
عطر ” أكوا دي بارما” Acqua di Parma من روزا نوبيل Rosa Nobile الغني بالبرغموت من كالابريا، والبهار.
عطر رويال مارينا أنتانس Royal Marina Intense” هو باب مفتوح نحو رحلةٍ إلى وُجهات مختلفة. غامض، مُرهف وكثيف.
عطر ” بلاك ابيوم” Black Opium من إيف سان لورانYses Saint Laurent خلاصة فاخرة يحيطها الغموض ويميزها عبق برّي مثير مع خشب الصندل.

العطر مستحضر يصنع من مواد طبيعية أو اصطناعية أو من مزيج يتألف من كليهما. ويقوم العطار بمزج هذه المواد بعضها ببعض لينتج العبير الفواح. يستخدم الناس العطور بطرق كثيرة ليكسبوا أنفسهم والجو المحيط بهم روائح زكية، فمن الناس من يستخدم عطورًا دُهنية أو سائلة لتبقى متعلقة بملابسهم وأجسامهم فترة طويلة. كما تستخدم النساء أصباغ الشفاه، ومستحضرات التجميل الأخرى المعطرة للوجه والجسد. ولعل أكبر قدر يستعمل من العطر هو ذلك القدر الذي يستخدم في الصابون وبخاصة صابون الاستحمام. كما تضاف بعض الخامات الصناعية، المعطِّرة، الزهيدة الأسعار لبعض المنتجات بحيث تُخفي روائحها غير المقبولة، حتى يقبل عليها المستهلكون. وكثيرًا ما تُعالج المنتجات الورقية والبلاستيكية والمطاطية بهذه الخامات الصناعية العطرة، كما تشتهر فرنسا كأكبر بلد مصنّع للعطور ومنها لوكسيتان.

تاريخ صناعة العطور

بخور العود المعطر

ثبت في التاريخ أن الإنسان منذ زمن موغل في القدم يستخدم نوعا من العطور، فقد قام بحرق أنواع من النباتات ذات الروائح الفواحة بمثابة بخور يستخدم أثناء القيام بالطقوس الدينية. وقد استخدم الفراعنة العطر منذ خمسة آلاف سنة، إلا أن العرب هم أول من استخدم تاج الزهرة لاستخراج ماء الزهور منذ 1300 عام. ولم يستعمل العرب تاج الأزهار كعطرٍ فقط بل استعملوها كدواء أيضاً. ولعل أقدم أنواع العطور في العالم يدعي “عطر الورد” وقد كان رائجاً جداً لدى القبائل العربية.

تعتبر الأزهار مثل الياسمين والبنفسج وزهر الليمون والورد وغيرها، من المصادر المهمة لاستخراج العطور. ولكن جوهر العطر يستخرج من مصادر أخرى غير الأزهار، كالخشب ولا سيما خشب الأرز وخشب الصندل، ومن الأوراق مثل النعناع والغرنوق والخزامى، ومن جذور معينة مثل الزنجبيل والسوسن.

إن أقدم طريقة لصناعة العطور تكمن في استقطار تيجان الأزهار مع الماء، وتكون عبر وضع رقائق من الزجاج في إطارات خشبية حيث تغلف بدهن نقي وتغطى بتيجان الأزهار وتكدس الواحدة فوق الأخرى. ويجري تبديل التيجان بين حين وآخر إلى أن يمتص الدهن النقي الكمية المطلوبة من العطر.

أما الأسلوب الحديث فإنه يستخدم مذيباً نقياً يتم استخراجه من النفط. ثم يدور هذا المذيب على تيجان الأزهار النضرة إلى أن يصبح مركزاً بالعطر، ويتم فصل المذيب بواسطة عملية التقطير. ويُنقى العطر بالكحول.

ويمكن حالياً تركيب العطور من مواد كيميائية بحيث تبدو وكأنها روائح طبيعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى