الأطعمة والغذاءالتعذية والصحة

فوائد العدس الصحية وقيمة الغذائية

يعد العدس من أقدم الأطعمة الصحية في العالم. وفقّا للتاريخ، قام المزارعون بزراعة هذه الحبوب لأول مرة في الشرق الأوسط في 8000 قبل الميلاد. وانتشر العدس خلال الحرب العالمية الثانية، حيث بدأ الناس ينظرون إليه على أنه بديل للحوم منخفض التكلفة وغني بالبروتين.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

العدس هو نوع من أنواع الحبوب التابعة لعائلة البقوليات، ويمكن استهلاكه بشكله غير المقشّر، أو قد يتم تقشيره بطريقة معيّنة ومن ثم تناوله، ولكن أغلب الألياف الغذائية التي يحتويها العدس تكون موجودة في القشور، لذا من الأفضل طبخه وتناوله كاملًا، ويقدّم العدس العديد من الفوائد الصحيّة كتحسين عملية الهضم وصحّة القلب والمساعدة في إدراة أعراض مرض السكري.

القيمة الغذائية للعدسيحتوي نصف كوب من العدس المطبوخ على:

  • السعرات الحرارية: 140 كيلو كالوري.
  • الدهون : 0.5 جرام.
  • الكربوهيدرات: 23 جرام.
  • الألياف: 9 جرام.
  • صوديوم: 5 ملليغرام.
  • البروتين : 12 جرام.

ويحتوي العدس على العديد من الفيتامينات والمعادن الأخرى مثل:

  • الكالسيوم.
  • الحديد.
  • البوتاسيوم.
  • حمض الفوليك.

فوائد العدس
تعزيز صحة القلبمن فوائد العدس الصحية أنه يعزز صحة القلب. حيث يحتوي العدس على حمض الفوليك والمغنيسيوم والبوتاسيوم، وتعد هذه المعادن ضرورية للحفاظ على صحة القلب.

محاربة التعب تعدّ مشكلة نقص الحديد سببًا شائعًا للشعور بالتعب، كما أنّ عدم احتواء النظام الغذائي على كميات كافية من الحديد قد يؤثّر على كفاءة استخدام الجسم للطّاقة، ويعدّ العدس مصدرًا جيدًا للحديد بشكل خاص، وبالتالي يساعد العدس في تعويض الجسم بالحديد والوقاية من حدوث فقر الدّم، ولكن يجب مشاركته مع الأغذية الأخرى الغنيّة بالحديد القابل للامتصاص بشكل مباشر، والغنيّة أيضًا بفيتامين C.

تخفيض نسبة الكولسترول في الدم :
يحدث هذا التأثير من الألياف القابلة للذوبان الموجودة في العدس. كما تقلل هذه الألياف LDL (البروتين الدهني منخفض الكثافة)، وانخفاض مستويات الكوليسترول في الدم بشكل كبير. بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسات إلى أن الكبد ينتج كولسترول أقل عند تناول العدس وحقيقة أن يؤثر أيضا على الكمية الإجماليه للكولسترول في الجسم.

تنظيم عمليات الهضم

إن الحصول على حصة كافية من الألياف الغذائية:
أمر ضروري في عملية خسارة الوزن الزائد.

يساعد على تحسين عمليات الهضم في الجهاز الهضمي.

يساعد على قطع الشهية والشعور بالشبع.

يقلل من السعرات الحرارية المستهلكة يومياً.

يمنع حدوث الإمساك.

الوقاية من السرطان :
دراسات أجراها قسم التغذية في كلية هارفارد للصحة العامة، بواشمطن كشفت أن كلا من العدس والبازلاء هي قادرة على تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي. أحد الأسباب هو أن كلا من هذه الأطعمة غنية فلافونيس ، فئة من مضادات الأكسدة التي لها خصائص مضادة للأكسدة. في حين أن نتائج هذه الدراسات ليست محددة تماما، إلا أنها تمثل فرضية البحث في المستقبل.

مصدر للبروتين النباتي

يعد العدس من أفضل المصادر النباتية للبروتين. ومن الأطعمة التي يحرص أطباء التغذية على ضرورة تناول النباتيون لها للحفاظ على نسبة البروتين التي يحتاجها الجسم يوميًا. يساعد البروتين على:

إصلاح الضرر الذي يلحق بخلايا الجسم.

مفيد للبكتيريا النافعة الموجودة في المعدة.

يساعد في خفض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

يحمي من الإصابة بالالتهابات.

يعزز صحة القلب.
ينظم وزن الجسم لأنه يعزز الشعور بالشبع مما يقلل من عدد السعرات الحرارية المتناولة طوال اليوم.

فوائد العدس الصحية وقيمة الغذائية  -صحيفة هتون الدولية-

العدس أو العدس المطبخي أو العدس المعروف (الاسم العلمي:Lens culinaris) (بالإنجليزية: Lentil)‏ هو نوع من النباتات يتبع جنس العدس من الفصيلة البقولية. يزرع في أغلب دول العالم وأكبر الدول بالإنتاج كندا والهند وأستراليا وتركيا. ويعود أصله إلى منطقة المشرق. كان العدس من أوائل النباتات التي استئنسها الإنسان، قبل حوالي 13000 سنة، لذا يُعتبر من المحاصيل المؤسسة للحضارة وبعتبر موقع تل الكرخ في محافظة إدلب في سوريا أقدم موقع اكتشفت فيه بذور مزروعة للعدس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى