البيت والأسرةمواقف طريفة

في بطن تمساح اختراع يعود لآلاف السنين

صياد أميركي صُدم باكتشافه أشياء قديمة تعود إلى آلاف السنين، في معدة تمساح، اصطاده مؤخرا.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وعثر شين سميث بينما كان يقطع تمساحا عملاقا بطول 13 قدما قام باصطياده، على أشياء قديمة يتراوح عمرها بين 5 و6 آلاف سنة، يحتمل أن سكان أميركا الأصليين كانوا يستخدمونها.

واكتشف سميث وهو يشرّح معدة التمساح، سهما قديما، حسبما ذكرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية.

وبحسب سميث فإنه بعد إطلاع أحد علماء التاريخ على السهم، تبين أنه من أدوات الصيد التي ابتكرها الأميركيون الأصليون وكانوا يستخدمونها في الماضي.

وقال في منشور على صفحته في “فيسبوك”: “لم أتوقع أن يصدقني أحد بشأن اصطيادي لمثل هذا الوحش العملاق، إلا أن الأمر بات أصعب مع عثوري على سهم في بطنه يعود لآلاف السنين”.

التمساح (بالإنجليزية: Crocodile)‏ من أضخم الزواحف الحية. ينتمي إلى فصيلة التمساحيات، له جسم طويل وأرجل قصيرة وذنب طويل قوي يمكنه من السباحة، وأسنان حادة يقبض بها على فريسته، ويوجد 12 نوعاً من التماسيح، ومن الغرائب أنه لا يستطيع إخراج لسانه من فمه،ويمكن أن تعيش التماسيح بضعة أشهر بلا طعام أو 3 سنوات في الحالات القصوى.ينتمي إلى فصيلة التمساحيات، له جسم طويل وأرجل قصيرة وذنب طويل قوي يمكّنه من السباحة، وأسنان حادة يقبض بها على فريسته. تعيش التماسيح في الماء واليابسة لكنها أكثر مرونة في الماء وتكون حركتها أكثر انسيابية. لعيونها طبقة بلورية في مؤخرتها مما تجعلها مرئية في الظلام بمجرد تسليط الضوء على الماء، فالتماسيح لا تتنفس تحت الماء بل فوقه لذلك تحتاج للبقاء على السطح لغرض التنفس .وكذلك التجسس واستشعار الفريسة التمساح يتغذى على اللحوم يفترس ضحاياه غالباً في الماء حتى أنه يفترس الإنسان.
تعيش التماسيح في المناطق الاستوائية، وتفضل المساحات الواسعة من المياه الضحلة والأنهار الراكدة والمستنقعات المفتوحة. وتساعد أقدامها ذات الأغشية على السير فوق الأرض الطريّة، كما أن أعينها وفتحات أنوفها ترتفع عن بقية أجسامها. وتلائم هذه الميزات حياة التماسيح؛ لأنها تحب أن تطفو وأعينها وأنوفها فوق سطح الماء. كما أن عينيه تبقيان يقظتين في الليل، ولا يمكن لأى حيوان أياً كان نوعه التغلب على التمساح إلا في بعض الظروف الخاصة التي قد يكون بنيانه يتصف بالمرض. والتمساح هو صاحب أقوى فك في الحيوانات المفترسة والاليفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى