الأطعمة والغذاءالتعذية والصحة

أطعمة تحتوي على الزنك وأوميغا 3 في مواجهة الجائحة

بعد أن أكد أطباء ومختصون على أهمية فيتامينات وعناصر معينة في مساعدة الجسم على مواجهة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض (كوفيد-19) سارع الكثير من الأشخاص حول العالم للحصول على العقاقير التي تحتوي على تلك المواد ومنها (الزنك وفيتامين سي والأوميغا 3).
زيادة الطلب على تلك العقاقير بسبب جائحة الفيروس أدى إلى شحها من الأسواق واختفائها أحيانا من الصيدليات.
ولكن مع النقص الحاد في تلك العقاقير لا داع للقلق، فهناك الكثير من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي والزنك الأوميغا 3.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مصادر الأوميغا 3

– الأسماك

هي المصدر الأول له وتحتوي على وجه الخصوص على النسبة الأكبر من الحمض الدهني أوميغا 3، إلا أن منسوبه فيها يختلف بحسب موطنها ونوعها، وظروف نموها.

يعتبر المحار من الأطعمة الأفضل بين الأطعمة الغنية بالزنك، فهو الأغنى إطلاقا بعنصر الزنك هذا بالإضافة إلى النحاس وفيتامين ب 12. وفي المجمل يحتوي المحار على 672 ملغ من الأوميغا 3 لكل 100 غرام منه.

فول الصويا
يحتوي فول الصويا، بالإضافة إلى الألياف والبروتين النباتي، على العديد من المواد الغذائية، مثل: حمض الفوليك، فيتامين ك، المغنيسيوم وكذلك البوتاسيوم.
إلا أن اهم التحديات التي تصاحب مستوى أوميغا 3 المرتفع في فول الصويا هو غناها أيضا في أوميغا 6، وهو حمض محفز للالتهابات ويجب استهلاكه بعقلانية.

بذور الشيا

تعتبر كنزا من الفوائد والعناصر الغذائية، حيث إنها بالإضافة إلى الأوميغا 3، فهي تحتوي على المنغنيز، والكالسيوم، الفوسفور وعناصر غذائية أخرى.

وتحتوي الجرعة القياسية لبذور الشيا التي تعادل 28 غراما على 4 غرامات من البروتين النباتي الذي يحتوي على كافة الأحماض الأمينية الثماني، أما محتوى أوميغا 3 فيها فهو 4.915 ملغ لكل جرعة.

فيتامين سي

من المعروف أن فيتامين “سي” يدعم الجهاز المناعي ويساعد الجسم على استخدام الحديد الذي تحصل عليه من الطعام.

وبحسب موقع “webmd” الطبي، فهو أيضا مضاد للأكسدة ويساعد على حماية خلايا الجسم من التلف.

ورغم أن ثمرة البرتقال تحتوي على حوالي 70 ملليغرام، ولكن العديد من الأطعمة الأخرى هي تعتبر أيضا مصادر جيدة وطبيعية لفيتامين “سي”، وهي: الفلفل الأحمر والكيوي والفراولة والبروكلي والكانتالوب والطماطم والبطاطس والقرنبيط.

أين تجد الزنك
– اللحوم الحمراء
يقول موقع “ويب طب” إن اللحوم تعتبر مصدرًا ممتازًا للزنك، ومن أهمها اللحوم الحمراء. حيث أن كل 100 غرام من اللحم المفروم يحتوي على 4.8 ملغرام من الزنك، وهو ما يعادل 43% من الحصة اليومية الموصي بها من هذا المعدن.
إلى جانب ذلك، تعتبر اللحوم من الأغذية الغنية بالعناصر الغذائية الأخرى الضرورية للجسم، مثل البروتين والحديد ومجموعة فيتامين ب.

البيض
يحتوي البيض على كمية معتدلة من معدن الزنك، إذ أن بيضة واحدة كبيرة تحتوي على ما يقارب الـ5% من الحصة اليومية الموصى بها منه. ويمتاز البيض بفوائده الصحية العديدة، بسبب المعادن والفيتامينات والدهون الصحية التي يحتويها، إلا أنه يجب الاعتدال في تناوله.

المكسرات
يعزز تناول المكسرات أيضا من مستويات الزنك في جسم الإنسان وذلك بسبب مستوياته المرتفعة فيها. ويعد الكاجو من أفضل مصادر الزنك، إذ أن 28 غرام منه يحتوي على 14% من الحصة اليومية الموصى بها من الزنك.

أهمية الزنك
يساعد الزنك في عملية الأيض الخاصة بالمغذيات المختلفة، ويحافظ على صحة الجهاز المناعي، وعملية نمو الخلايا وإصلاح المتضرر منها.
لا يقوم الجسم بتخزين الزنك، لذا من الضروري تناوله من مصادره الطبيعية، وذلك من أجل الحصول على الحصة اليومية الخاصة به.
أطعمة تحتوي على الزنك وأوميغا 3 في مواجهة الجائحة -صحيفة هتون الدولية

فيتامين سي أو فيتامين ج (بالإنجليزية: Vitamin C)‏، هو فيتامين يوجد في عدد من الأطعمة المتنوعة ويتم بيعه كذلك كمكمل غدائي. يسمى فيتامين سي أيضًا بحمض الاسكروبيك ويستخدم لمنع وعلاج مرض الأسقربوط. يعتبر أيضًا أحد أنواع الفيتامينات الهامة لصحة الإنسان وبعض أنواع الحيوانات لأنه يساعد على إعادة نمو أنسجة وإنتاج إنزيمات النواقل العصبية. فيتامين سي أيضًا مطلوب في أداء العديد من الإنزيمات اللازمة لوظائف الجهاز المناعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى