لحظة بلحظة

إلزام طفل بإرتداء الكمامة .. شاهد: ردة فعله!

أظهر مقطع فيديو يرصد فيه ردة فعل طريفة لطفل يبلغ من العمر عاما تجاه إلزامه بإرتداء الكمامة.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، أن طفل أمريكي داخل حضانة، وحاول الطفل مرارا نزع الكمامة عن وجهه، عند إجباره على ارتدائها.

وفشلت محاولات الصغير لنزع الكمامة، حيث حاول جاهدا نزعها دون جدوى وفي كل مرة كانت تغطي جزءا من وجهه مثل عينينه أو جبهته، كما كانت أربطة الكمامة تعلق بأذنيه.

قناع الجراحة أو القناع الطبي،(1) صمم للممارسين الصحيين وذلك لحمايتهم من الإصابات الجرثومية خلال الجراحة أو التمريض؛ وذلك لمنع انتقال الكائنات الحية الدقيقة عبر القطرات السائلة والهباء الجوي إلى فم وأنف مُرتدي القناع. إنَّ هذا النوع من الأقنعة غير مصمم لحماية مرتديه من البكتيريا الهوائية والأمراض المنقولة بالهواء كما أنها أقل فعالية من قناع التنفس الذي يقوم بحماية أفضل بفضل تصميمه والمادة المصنوع منها ومن أنواعه أقنعة N95 أو FFP، والتي تزود حمايةً إضافية بسبب المواد المصنوعة منها وشكلها وإمكانية إقفالها بإحكام.

يستخدم سكان شرق آسيا الأقنعة الطبية بشكل عام خلال السنة وخاصةً في دول مثل الصين واليابان وتايوان وكوريا الجنوبية لتقليل خطر الإصابة بالأمراض التنفسية أو الأمراض التي تنقل بالهواء، بالإضافة لخفض مقدار امتصاص جسيمات الغبار الناتجة عن تلوث الهواء.

ومن ثمّ أصبحت الأقنعة في تلك الدول شكل من أشكال الأزياء، خاصةً لدى مجموعات الثقافة شرق الآسيوية المعاصرة ذات الشعبية الواسعة مثل ثقافة موسيقى البوب اليابانية والموجة الكورية. مؤخرًا، وبسبب ارتفاع الضبخان في جنوب وجنوب شرق آسيا، فإنَّ الأقنعة الجراحية وأقنعة ترشيح الهواء أصبحت تستخدم بشكلٍ مُتكرر في المدن الرئيسية في الهند ونيبال وتايلاند وذلك عندما تتدهور جودة الهواء إلى مستوياتٍ سامة. بالإضافة إلى ذلك، تُستخدم الأقنعة الجراحية في أندونيسيا وماليزيا وسنغافورة خلال موسم الضباب في جنوب شرق آسيا. تحظى أقنعة الترشيح ذات الشكل الجراحي بشعبيةٍ كبيرة في جميع أنحاء آسيا، ونتيجة لذلك، أصدرت العديد من الشركات أقنعةً لا تمنع تنفس جزيئات الغبار المحمولة جوًا فحسب، بل هي أيضًا عصريةٌ في الشكل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى