11المميز لديناالفنون والإعلامفن و ثقافة

أوبريت “ليلة وطن” يتصدر المشهد الغنائي

في اليوم الوطني الـ 91

بمناسبة اليوم الوطني السعودي الـ 91، تكتسي خشبات مسارح الفن في السعودية بالحفلات الغنائية والليالي الطربية التي أصبحت عادة سنوية في جميع أنحاء السعودية.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ويأتي أوبريت “ليلة وطن” تحت شعار “هي لنا دار” بلوحات استعراضية لمدة ثلاثة أيام “23-24-25” من سبتمبر الجاري، ويحييه كل من راشد الماجد، ماجد المهندس، أصيل أبو بكر، داليا مبارك، عايض، بالإضافة إلى عدد كبير من شباب وشابات الوطن.

ويُقام الأوبريت على مسرح مركز الملك فهد الثقافي بالعاصمة الرياض، برعاية من هيئة الترفيه ووزارة الثقافة، ونقل من قناة MBC، إخراج أحمد الدوغجي.

تحتفل المملكة العربية السعودية باليوم الوطني لتوحيد المملكة في 23 سبتمبر من كل عام. وهذا التاريخ يعود إلى المرسوم الملكي الذي أصدره الملك المؤسس عبد العزيز برقم 2716، وتاريخ 17 جمادى الأولى عام 1351هـ، الذي قضى بتحويل اسم الدولة من مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى المملكة العربية السعودية، وذلك ابتداءً من يوم الخميس 21 جمادى الأولى 1351 هـ الموافق فيه للأول من الميزان، والموافق يوم 23 سبتمبر من عام 1932م.

في 5 شوال 1319هـ الموافق 15 يناير 1902م تمكن الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود مؤسس المملكة العربية السعودية من استعادة الرياض عاصمة أسلافه مؤسسي الدولة السعودية الثانية، والعودة بأسرته إليها. بعد استرداد الرياض واصل الملك عبد العزيز كفاح مسلح لمدة زادت عن 30 عام من أجل توحيد مملكته، وتمكن من توحيد العديد من المناطق من أهمها: جنوب نجد وسدير والوشم سنة 1320هـ / 1902م، من ثم القصيم سنة 1322هـ/1904م، ثم الأحساء سنة 1331هـ/ 1913م، وصولاً إلى عسير سنة 1338هـ / 1919م، وحائل سنة 1340هـ/ 1921م. إلى أن تمكّن الملك المؤسس عبد العزيز من ضم منطقة الحجاز بين عامي 1343 هـ و1344 هـ الموافقة لسنة 1925م، وفي عام 1349 هـ / 1930م أكتمل توحيد منطقة جازان.

وفي السابع عشر من شهر جمادى الأولى عام 1351 هـ الموافق التاسع عشر من شهر سبتمبر عام 1932م صدر أمر ملكي للإعلان عن توحيد البلاد وتسميتها باسم المملكة العربية السعودية اعتباراً من الخميس 21 جمادى الأولى عام 1351 ه، الموافق 23 سبتمبر 1932م (الأول من الميزان).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى