التعذية والصحةالطب والحياة

10 نصائح لمريض السكري خلال جائحة كورونا

نشرت وزارة الصحة المصرية عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” 10 نصائح يجب أن يلتزم بها مريض السكري خاصة خلال جائحة كورونا.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية


وعبر الإنفوجرافيك الذي نشرته أوضحت الصحة أن هذه الـ 10 نصائح كالتالي:

– تناول طعام صحي يعتمد على الخضروات الغير نشوية والفواكه والبروتينات والبعد عن النشويات والسكريات

– التواصل الدائم مع الأهل والأقارب والطبيب المتخصص، وخاصة إذا كان مريض السكري يعيش بمفرده

– الجلوس تحت أشعة الشمس يومياً لمدة من 20 إلى 30 دقيقة للحصول على فيتامين “د”

– ممارسة رياضة المشي في المنزل أو تحريك مفاصل الجسم أثناء الجلوس

– غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون أو تطهيرها بالكحول

– أرتداء الكمامة وتحديداً في الأماكن المزدحمة

– الحفاظ على وجود علاج السكر وخاصةً الإنسولين

– تجنب لمس الفم والأنف أو العين بأيدي نظيفة

– تنظيف وتكهير الأسطح والأكياس بعد شراء الطعام

– الحفاظ على النوم جيداً

السُّكَّري أو الداء السكري أو المرض السكري أو مرض السكر أو البوال السكري وغيرها (باللاتينية: Diabetes mellitus) هي متلازمة تتصف باضطراب الأيض وارتفاع شاذ في تركيز سكر الدم الناجم عن عوز هرمون الأنسولين، أو انخفاض حساسية الأنسجة للأنسولين، أو كلا الأمرين.

يؤدي السكري إلى مضاعفات خطيرة أو حتى الوفاة المبكرة؛ إلا أن مريض السكري يمكنه أن يتخذ خطوات معينة للسيطرة على المرض وخفض خطر حدوث المضاعفات. تتلخص تلك الخطوات في خفض الوزن، وكثرة الحركة.

يعاني المصابون بالسكري من مشاكل تحويل الغذاء إلى طاقة الاستقلاب (التمثيل الغذائي)؛ فبعد تناول وجبة الطعام، تُفكَّك النشويات فيه إلى سكر يُدعى الغلوكوز، ينقله الدم إلى جميع خلايا الجسم للاستفادة منه وإنتاج الطاقة. تحتاج أغلب خلايا الجسم إلى الأنسولين ليسمح بدخول الغلوكوز من الدم والوسط بين الخلايا إلى داخل الخلايا؛ فإذا كان تناول الغذاء الغني بالسكر والنشويات كبيرا فإن الكبد والبنكرياس يعجزان عن إنتاج أنسولين كافٍ لإدخال السكر إلى الخلايا، ويبقى جزء من السكر في الدم؛ وهذا هو السكري من النمط الثاني.

ينتُج عن الإصابة بالسكري عدمُ تحويل الغلوكوز إلى طاقة؛ مما يؤدي إلى توفر كميات زائدة منه في الدم، بينما تبقى الخلايا متعطشة للطاقة. تتطور، مع مرور السنين، حالة من فرط سكر الدم (باللاتينية: hyperglycemia) الأمر الذي يسبب أضرارًا بالغة للأعصاب والأوعية الدموية، وبالتالي يمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات مثل أمراض القلب والسكتة وأمراض الكلى والعمى واعتلال الأعصاب السكري والتهابات اللثة، والقدم السكرية، بل ويمكن أن يصل الأمر إلى بتر الأعضاء.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى