الفنون والإعلامفن و ثقافة

“الكتاب الأخضر” اخر اعمال إياد نصار

عبّر الفنان الأردني، إياد نصار، عن سعادته بنجاح فيلم “موسى“، ومشاركته بمسرحية “ياما في الجراب يا حاوي”، لكونه يلعب فيهما دورين مختلفين عن كل ما قدمه سابقا؛ مشيرا إلى أنه يحب المغامرة والتغيير في أعماله الفنية.

وأكد إياد نصار، ، أن فيلم “موسى” يحتوي على مغامرة كبيرة من المخرج المصري بيتر ميمي، موضحا أنه خلال تحضيرات العمل “كان النقاش الأساسي يدور حول مدى تقبل المشاهد في الوطن العربي لهذه النوعية من الأفلام”.

وعن الصعوبات التي واجهها خلال تصوير “موسى”، وصف الممثل الأردني كواليس التصوير بـ”المرهقة بشكل كبير”، متابعا: “لم أستطع النوم لمدة يومين؛ لإظهار الإرهاق على ملامح وجهي بسبب الدور، الذي كان يتطلب أن يظهر احمرار شديد في عيناي، ولا أحب اللجوء إلى المكياج لمصداقية المشهد”.

واعتبر نصار أنه كان “محظوظا” بالعودة للمسرح من خلال مسرحية “ياما في الجراب يا حاوي” بعد غياب، مشيرا إلى أنه كان يشعر بالقلق في البداية، بسبب “رهبة الوقوف أمام الجمهور المصري”، لكنه تغلب على ذلك.

وشدد على أن دوره بالمسرحية “احتاج لحفظ بشكل دقيق، خاصة وأنه أقرب إلى الشعر”، لافتا إلى أن الجمهور “تفاجأ” من أدائه الكوميدي على المسرح لأول مرة.

وبحسب الفنان الأردني، فإنه يعكف حاليا على تصوير فيلم “الباب الأخضر” للكاتب المصري الراحل أسامة أنور عكاشة، مستطردا: “عندما قرأت الفيلم أعجبني بشكل كبير، وشعرتُ أن الراحل كتب الفيلم وهو سابق لعصره”.

أما عن دوره، فأشار إلى أنه مكتوب “بطريقة مبدعة”، وأضاف: “تحتاج الشخصية للبحث بشكل عميق، كي تصل لأقرب أداء في ذهن المؤلف. لها أبعاد واسعة.. فعكاشة كان دائما مشغولا بحال المواطن المصري والانتماء”.

وعن عدم تطرقه لحياته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا”، فأوضح أنها مقصودة، مشيرا إلى أن هناك مساحة بين الجمهور وحياته الشخصية، مردفا: “حياتي الشخصية ليست للاستعراض، ولا أسمح لأحد بأن يخترقها”.

أما عن حياته الأسرية ودخول أولاده عالم الفن، فشدد على أنه لا يمانع في ذلك؛ “لكن بشروط، وهي أن يكون ذلك عن طريق الدراسة والتخصص في مجال صناعة الأفلام”.

وتابع: “لا أريد لأبنائي التمثيل منذ الصغر، وهم يتابعون أعمالي جميعها، ويكشفون عن رأيهم دون مجاملة في الحديث”.واستطرد قائلا: “بخصوص أعمالي فأنا أقسو على نفسي في الانتقادات بشكل مبالغ فيه، وعندما ينتقدني أحد أشعر أنه أقل قسوة من نفسي”.

وختم نصار حديثه ، بالقول: “أستعد حاليا لتصوير فيلم كلمات متقاطعة (اسم مؤقت للعمل)، وهو من إخراج روجينا بسالي”، معربا عن حماسه الشديد للمشاركة في العمل، لأنه يضم كوكبة من النجوم، بالإضافة للمخرجة الموهوبة، مؤكدا انتظاره لعرض فيلم “الكاهن” في دور السينما قريبا”.

“الكتاب الأخضر” اخر اعمال إياد نصار

بدأ إياد نصار مشواره الفني مع مسلسل “عرس الصقر” عام 1998، ثم جاء بعده عدد من الأعمال الشهيرة، منها مسلسل إمرؤ القيس الذي يتناول حياة الشاعر العربي الجاهلي الشهير، ومسلسل آخر أيام اليمامة، “والفرداوي”، و”الطريق الوعر” وغيرها. وكان له مسلسل كوميدي ساخر بعنوان “شو هالحكي”، وهو مسلسل يسخر من سلبيات المجتمع، قدّم إياد أدوار مختلفة في هذا المسلسل بطريقة كوميدية.

بعد ذلك قام بدور الخليفة المأمون، في مسلسل أبناء الرشيد الذي تم عرضه في رمضان 2006، ورشح إياد نصار لجائزة أحسن ممثل في مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون عن هذا الدور، وفاز المسلسل نفسه بذهبية أفضل مسلسل في نفس المهرجان.

بعد مسلسل “الأمين والمأمون”، شارك في مسلسل الاجتياح، وهو مسلسل يناقش الاجتياح الإسرائيلي لمدينة جنين الفلسطينية، وكشف المسلسل بشاعة الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، وقدم فيه إياد دور “خالد”، الشاعر والمناضل الفلسطيني الثائر، الذي يدرك الأبعاد التاريخية والسياسية للصراع العربي الإسرائيلي. فاز المسلسل بجائزة إيمي العالمية لعام 2008. كما قدم مسلسل “خاص جدا” مع الفنانة يسرا وقد قام بدور زياد خطيب ابنة يسرا في المسلسل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى