أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

“تيليغرام” يتيح تسجيل البث المباشر

أرسلت تيليغرام تحديثًا جديدًا إلى تطبيقها على نظامي تشغيل أندرويد و iOS يضيف معه بعض الخصائص المميزة للمستخدمين سواء بالسماح لهم تسجيل فيديوهات البث المباشر أو المحادثات، أو من خلال توفير سمات للمحادثات وإطلاق الرموز التفاعليه.
وسيتمكن مدراء المجموعات من خلال ميزة تسجيل بث الفيديو أو الصوت من خلال خيار جديد يظهر في قائمة الإعدادات التي يمكن فتحها بالنقر على النقاط الثلاث المتعامدة في الجانب العلوي من التطبيق أثناء البث، كما يمكن تحديد شكل التسجيل إذا كان عرض أو طولي، وبعد نهاية التسجيل سيتم تحميل الفيديو ووضعه في الرسائل المحفوظة للمستخدم بشكل تلقائي، ما يعني الحصول عليه في أي وقت ومن أي جهاز يعمل عليه الحساب بسهولة، وإمكانية ارساله كذلك بدون إعادة رفعه مرة أخرى.
وسيضيف التطبيق خاصية في المحادثات الجماعية تتيح لهم معرفة من قرأ رسالتهم بالتحديد بعد ارسالها وليس الاقتصار على إظهار أنه تم مشاهدتها فقط من خلال علامتي التصحيح، وذلك من خلا النقر على رمز (✓✓)، لكن هذا الأمر سيستمر لمدة 7 أيام بعد ارسال الرسالة وإظهار من شاهدها، بعدها لن يظهر من هم الأشخاص الذين شاهدوها.
على نفس الجانب، أضاف تطبيق تيليغرام في المحادثات الخاصة 8 سمات جديدة يمكن للمستخدمين الاختيار فيما بينها لتتحول المحادثة من شكلها التقليدي إلى الشكل الجديد مع وجود خلفية متحركة، والاتفاق مع الشخص الأخر في المحادثة على اختيار السمة المناسبة لهما.
كذلك وفر تيليغرام ميزة أخرى تتمحور حول الرموز التعبيرية “الإيموجي” المتحركة، وتحويلها إلى رموز متحركة تفاعلية بحيث تتفاعل على كامل الشاشة مع اهتزازات أثناء وصول الاشعار، بينما تظهر اشعارًا خاصًا في حال كان الطرف الأخر يشاهد الرمز عند ارساله.

يعودُ تأسيس تيليجرام إلى عام 2013 على يد الأخوين نيكولاي وبافيل دروف مؤسّسا موقع فكونتاكتي (أكبر شبكة اجتماعية روسية)، وقد نجحا في إطلاق برنامج تيليجرام ثمّ سجّلاهُ كمنظمة مستقلة تتخذُ من العاصِمة الألمانيّة برلين مقرًا لها.[12] صَمَّم نيكولاي بروتوكولاً خاصاً للتطبيق يدعى MTProto، في حين قَدَّم بافيل دروف الدعم المالي والهيكلي الأساسي للمشروع، ويقوم تيليجرام بنفس الوظائف التي تقوم بها برامج التراسل الأخرى كـ: واتس آب، لاين، فايبر، تانغو.

لاقى النموذج الأمني الذي تعتمدهُ تيليجرام نقدًا بارزًا من قبلِ عدد من خبراء علم التعمية، حيث انتقدوا النموذج الأمني العام لقيامه بتخزين جميع بيانات الاتصال والرسائل والوسائط مع بعضها البعض مرفقةً بمفاتيح فك تشفيرها على خوادم الشركة بصورة مفترضة وليس عبر التفعيل الافتراضي لنظام التشفير حتى النهاية الخاص بالرسائل.[13] فيما يفسر بافيل دوروف السبب في أن هذا يساعد على تفادي قيام أطراف ثالثة بعمليات نسخ احتياطي غير آمنة، ويُمكّن المستخدمين من فتح الرسائل والملفات من على أي جهاز كان.[14] كما انتقد خبراء علم التعمية أو التشفير لجوء تيليجرام إلى استعمال بروتوكول تشفيرٍ خاصٍ لم يثبت مدى أمانه وموثيقته.[15][16][17]

تعرّض تيليجرام في بعض البلدان للرقابة مثل حجبهِ في روسيا وكذا في إيران أو حتى الحجب على ضوء الاتهامات التي واجهها التطبيق بمساعدته على تسهيل حصول أنشطة مخالفة للقانون مثل الإرهاب بالإضافة إلى الطلب المتناقص لتسهيل وصول الحكومة إلى بيانات الأفراد واتصالاتهم ومعلوماتهم الشخصية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى