تشكيل وتصويرفن و ثقافة

شهد المهدي موهبة فريدة وأصغر فنانة تشكيلية بمصر

حالة فنية وموهبة فريدة من نوعها، تلك التي تصنعها أصغر فنانة تشكيلية في مصر، شهد المهدي ابنة محافظة دمياط بشمال مصر، ذات الـ”10″ أعوام.

كشفت شهد بنبرة طفولية هادئة، عن الموهبة التي تملكها والتي جعلتها تحصد عدة جوائز تميز، كان آخرها تكريماً من محافظ الإقليم نفسه.
منذ الصغر كانت موهبة شهد المهدي محط إعجاب الجميع، لا سيما أنها تتلمذت على يد خالها الفنان التشكيلي وعمتها التي تعمل مهندسة معمارية، اللذين حرصا على تعليمها الرسم منذ كان عمرها 6 أعوام لتتأسس فنياً منذ الصغر على يد موهوبين.
تسرسل المهدي في حديث لها قائلة: “بدأت الرسم من خلال الاعتماد على رسم شخصيات كرتونية، ثم اتجهت إلى البورتريه وأخيرًا المناظر الطبيعية، ويمكنني التأكيد أن قنوات يوتيوب كان لها تأثير قوي على تعليمي الرسم، حيث وجدت أكثر من قناة تقدم كورسات تعليمية في هذا المجال، فعمل والدي على تشجيعي وصقل موهبتي وتنميتها من خلال توفير كافة الخامات والألوان”.
وتابعت: “مؤخرًا أخذت كورس تصوير زيتي، حتى أستطيع أن أتعرف على كيفية استخدام الألوان التي أرسم بها، وأسعى في المستقبل القريب إلى أخذ كورسات كثيرة أرى أني بحاجة إليها حتى تصقل موهبتي أكثر، وحالياً تمكنت من الرسم على الكانفاس بألوان الزيت وألوان الاكريليك، كما أنني أستطيع الرسم بألوان ماركر وألوان خشب وألوان سوفت باستيل فى ورق الكانسون”.
وتعبر شهد المهدي ذات الـ10 أعوام عن سعادتها بكل المسابقات التي اشتركت فيها وحصدت جوائزها، وكان آخرها تكريمها من قبل محافظ إقليم دمياط بشمال مصر منذ أيام تقديراً على فنها الجميل بعد أن فازت بالمركز الثالث فى مسابقة ريشة فلسطين على مستوى دمياط.
وحول جوائزها تقول: ” حصلت على المركز الأول في مهرجان الطفل المبدع عام 2020، وفُزت أيضًا بالمركز الأول في مسابقة ملتقى كتابنا العرب، وتم نشر أعمالي في كتاب “شخبط شخابيط” بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في كانون الثاني / يناير 2021″.
كما اشتركت في عدة معارض في دمياط وقصر الثقافة، منها معرض ريحانة التابع لمبادرة “حياة كريمة” التابع لرئيس الجمهورية والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، وتم تكريمها أيضًا من قصر الثقافة، بالإضافة إلى تكريم المجلس الأعلى لحقوق الإنسان، وتكريم حزب الشعب الجمهوري.
لدى شهد المهدي صفحة يتابعها الآلاف عبر “السويشال ميديا”، وعن ذلك تقول: “أفرح كثيرًا بتفاعل الناس معي ومع ما أقدمه من فن على السوشيال ميديا، فدائمًا ما يشجعونني، فضلا عن أساتذتي في المدرسة وأصحابي، فالجميع يحبونني ويؤمنون بي وبموهبتي ويشجعونني دومًا”.

واختتمت المهدي حديثها قائلة: “أتمني أن أصبح فنانة تشكيلية كبيرة، وأملك جاليري خاص بي، وأنا أحب جدًّا دافنشي وبيكاسو وسلفادور دالي، وأتمنى أن أصل إلى ما وصلوا إليه ذات يوم” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى