لحظة بلحظة

شاهد: هلع رضيع أثناء عبور جسر زجاجي

أظهر مقطع فيديو متداول على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ردة فعل رضيع أثناء عبور جسر زجاجي مع والديه.

ورصد مقطع الفيديو الرضيع يسير بخطواته القصيرة فوق جسر، وعندما وصل إلى الجزء الزجاجي فيه توقف، وبدا عليه الخوف من التقدم نظرا لارتفاع الجسر.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وبعد فترة من التفكير، قرر الرضيع اختبار قوة الجزء الزجاجي من الجسر، حيث لامس الجسر بيديه ثم مد قدميه فوق الجزء الزجاجي، لكن يبدو أن هذه الحركة لم تكن كافية لأن يثق الرضيع في الجسر، ما جعله يعود أدراجه مرة أخرى.

الطفل الرضيع هو الهيئة الأولية من الإنسان، والمولود هو الرضيع البالغ من العمر ساعات أو أيام أو حتى أسابيع قليلة من الولادة. في المجال الطبي تشير كلمة المولود إلى طفل رضيع في خلال الثمانية والعشرون يوما الأولى من عمره (منذ الولادة وحتى 4 أسابيع بعدها، أي أقل من شهر من العمر). مصطلح “المولود” يشمل الأطفال الخدج والأطفال المتأخر أوانها والأطفال كاملة المدة. أصل كلمة رضيع في اللغة العربية هو من الرضاع والرضاعة بمعنى مص الحليب من الثدي. ويمكن أن تمتد الرضاعة منذ الولادة وحتى 24 شهراً.

الكتفين والوركين للأطفال حديثي الولادة تكون نحيلة والبطن يبرز قليلا، أما الذراعين والساقين فتكونان قصيرتان نسبيا. يكون الوزن عند الولادة لمولود كامل المدة هو تقريبا 3.2 كجم (7.5 رطل)، ولكن عادة ما تترواح بين 2.7 إلي 4.6 كجم (5.5 إلى 10 أرطال). ويبلغ متوسط طول الجسم الكلي 35.6-50.8 سم (14-20 بوصات)، على الرغم من أنه في الأطفال الخدج (الولادة المبكرة) قد يكون الطول أصغر من ذلك بكثير. يستخدم في تحديد صحة المولود وحالته حرز أبجار وهو مقياس لتقييم حالة المولود الجسدية في خلال الدقائق الأولى من انتقاله من الرحم إلى خارجه عن طريق تقييم بعض الصفات الواضحة.

رأس المولود الجديد تكون كبيرة جدا نسبة إلى باقي جسده، وجمجمته كبيرة بشكل هائل نسبة إلى وجهه. في حين أن جمجمة الإنسان البالغ تشكل حوالي 1/8 طول الجسم الكلي، تبلغ هذه النسبة في المولود الجديد الربع. عند الولادة، تظل عدة مناطق من الجمجمة رخوة ولم تتحول بعد إلى عظم، وتعرف هذه المناطق باسم اليافوخ. أكبرهم هو اليافوخ الأمامي والموجود في الجزء الأمامي العلوي من الرأس، وأصغرهم اليافوخ الخلفي المثلث الشكل والموجود في مؤخرة الرأس. في وقت لاحق من حياة الطفل، تلتحم هذه العظام م مع بعضها في عملية طبيعية. وهناك بروتين يسمى نوجين هو المسؤول عن التأخير في التئام جمجمة الرضيع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى