الأدب والثقافةفن و ثقافة

ندوة دولية حول الحفاظ على التراث الثقافي في حوض بحيرة تشاد

منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بالشراكة مع مؤسسة كونراد أدينهاور الألمانية عقدت اليوم ندوة دولية حضورياً وافتراضياً ، في موضوع “الحفاظ على التراث الثقافي وحمايته وتثمينه في حوض بحيرة تشاد”، بمشاركة وزراء الثقافة من دول أفريقية، وممثلين عن عدد من المنظمات الدولية والجامعات الأفريقية.

وأشار الدكتور سالم بن محمد المالك المدير العام للمنظمة خلال الجلسة الافتتاحية، إلى أن الاحتفال بيوم التراث في العالم الإسلامي، وبأسبوع متاحف العالم الإسلامي يؤكد عزم المنظمة الراسخ على المحافظة على التراث الثقافي للعالم الإسلامي، وتطوير الاستفادة منه، لتحقيق التنمية الشاملة للدول الأعضاء، مشيداً بالقفزة الكبيرة التي عرفتها عملية تسجيل التراث الثقافي على قائمة التراث في العالم الإسلامي.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وأكد المشاركون في هذه الندوة التي تستمر على ثلاثة أيام أهمية توحيد الجهود من أجل تجاوز التحديات التي يواجهها تراث بحيرة تشاد الثقافي، وتطوير السياسات في قطاع التراث الثقافي، وإصدار القوانين المحافظة على عناصره وتعزز بناء القدرات الأفريقية في إدارته، وإيجاد حلول للتحديات التي تواجه التراث الأفريقي، خاصةً في سياق غياب الأمن ببعض المناطق.

منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة أو الإيسيسكو (بالإنجليزية: ICESCO)‏ هي منظمة متخصصة تعمل في إطار منظمة التعاون الإسلامي، تعنى بميادين التربية والعلوم والثقافة والاتصال في البلدان الإسلامية، لتدعم وتقوي الروابط بين الدول الأعضاء، ومقرها الرباط، والمدير العام للمنظمة هو الدكتور سالم بن محمد المالك.
كان القرار الأعلى الصادر عن مؤتمر القمة الإسلامي الثالث بمكة المكرمة في 28 – 25 يناير 1981 م، تأكيداً لإنشاء جهاز إسلامي دولي جديد ضمن أجهزة العمل الإسلامي المشترك في إطار منظمة التعاون الإسلامي، يحمل اسم : ” المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “.
وفي يوم الأربعاء 30 يناير 2020 اعتمد المجلس التنفيذي للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) في دورته الأربعين، التي جرت أعمالها في أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، يومي 29، 30 يناير 2020 تغيير اسم المنظمة إلى: منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو). وقال الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، إن تغيير اسم المنظمة يهدف إلى رفع الالتباس الشائع بشأن طبيعة مهامها غير الدعوية، وفتح آفاق أوسع لحضورها على الصعيد الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى