زوايا وأقلام

كتاب: نهج العقل في توليد المعرفة التواصلية – بمعرض الكتاب الدولي بالرياض

هذه المحاولة التنظيرية، تخاطب التربية أولاً، ثم هي تحاول تأسيس بوصلتها الفلسفية، منطلقة من مقاربات تأصيلية ومنهجية مركبة بين الإلهي والإنساني، معتمدة على مركزية تربوية وإنسانية بل وكونية، هي محورية التواصل كعملية توليدية للمعرفة، ليست السيادة فيها (كما هو السائد) للعقل وحدة، لكنه العقل في مقابل الشيء الخارجي، (الذات مقابل الموضوع)، العقل مقابل النص، العقل مقابل الطبيعة، العقل مقابل العقل، العقل والشيء الخارجي يتخللهما الزمان عبر كشف السبب والقوانين الإنسانية والغائية، في النص والطبيعة والعقل. بمعنى تجاوز فكرة (الوعي) التقليدية؛ إذا وجد العقل وجدت معرفة.

محاولة معرفية ليس العقل بأقل ندية من الموضوع، ومن نقاشهما المتصل يتولد البدايات الجديدة للفعل. لا فعل الا في تواصل منهجي.

في مصفوفة جديدة هي مراحل الفعل الإبداعي المتخلق، أقمنا نموذجنا التواصلي المفتوح، القائم أولاً: على جرأة العقل في إسكناه حقيقة المادة (الموضوع)، ثانياً: تأمل العقل لكامل الصورة المادية (للموضوع)، يليها ثالثاً: دخول الذات والموضوع (المادة والصورة) في حوار تواصلي، أسميناه: الفعل التواصلي.. وهنا وفي هذه اللحظة تتولد البدايات الجديدة للمعرفة، يليها رابعًا: الأخلاق التواصلية، وهنا يأخذ الفعل المبتكر من نقاش العقل والموضوع، بعدًا كتابيًّا معلنًا لنقاش أوسع وتحرير نقدي وتصحيحي أشمل.. والختام هو البداية لمسلك جديد وتوليد متجدد.

بقلم/ سالم بن عبدِ الله القرشي

الكتاب من منشورات دار تكوين للنشر والتوزيع. السعودية- جدة. 

معرض الكتاب الدولي بالرياض

جناح رقم: G74-G76-G78.

مقالات ذات صلة

‫42 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى