البشرة والشعرالجمال والديكور

فوائد العرقسوس المذهلة للبشرة

عرق السوس هو نبات شجري معمّر ينبت في كثير من بقاع العالم مثل سوريا ومصر وآسيا الصغرى وأواسط آسيا وأوروبا.

يستخرج من جذور الشجرة مادة عرق السوس، وهي أكثر حلاوة من السكر العادي ويمكن مضغها أو تؤكل كحلويات.

فوائد عرق السوس للبشرة

يعمل على تفتيح البشرة

يحتوي عرق السوس على مواد مضادة للأكسدة ومواد مبيّضة تساهم في التخلّص من التصبغات والبقع الداكنة وبالتالي فإن عرق السوس يعمل على تفتيح لون البشرة وتبييضها.

مكوّن الـGlabridin، الموجود في جذر عرق السوس، يمتلك تأثير مضاد للالتهابات ويمنع التيروزيناز، وهو الإنزيم الرئيسي المسؤول عن عمل التصبغ.

أما مادة Liquiritin وهو مركب وعنصر نشط آخر، يساعد على تشتيت وإزالة الميلانين والتصبغات في الجلد.

يرطّب البشرة ويغذّيها

إلى جانب احتوائه على مواد مضادة للأكسدة التي ترطّب البشرة، يحتوي السوس على مواد أساسية مغذية أهمّها الصوديوم، البوتاسيوم، المغنيسيوم والفسفور.

يحمي البشرة من أشعة الشمس

عرق السوس مثالي للوقاية من تأثيرات أشعة الشمس السلبية التي قد تؤدّي إلى مشاكل عدّة في البشرة منها ظهور علامات الشيخوخة والبقع الداكنة وغيرها. يتمّ استخدام عرق السوس أحياناً كثيرة في مستحضرات واقي الشمس والمستحضرات الخاصة بعلاج الحروق الناتجة عن أشعّة الشمس المؤذية.

يجدّد خلايا البشرة

يعمل عرق السوس على تجديد الخلايا حيث إن الأحماض الموجودة فيه تبقي البشرة نضرة وشابة، وتخلّصها من الجلد الميت.

يعالج البثور وحبّ الشباب

يعالج عرق السوس البثور وحبّ الشباب، وذلك بفضل احتواء عرق السوس على مواد مضادّة للأكسدة تعمل على إزالة الأوساخ، الميكروبات والالتهابات.

فوائد العرقسوس لأمراض الصدر

العرقسوس لأمراض الصدر يؤخذ ملء ملعقة من مسحوق جذور عرقسوس ويوضع في ماء مقداره ملء كوب ماء مغلي ثم يشرب بمعدل ثلاثة أكواب في اليوم وعلى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم عدم استعمال هذه الوصفة وهذه الوصفة صالحة أيضاً للأطفال، علاج الكحة فيستعمل مسحوق العرقسوس بمقدار ملعقة صغيرة تذاب في ملء كوب ماء وتشرب مرتين في اليوم.

فوائد العرقسوس لوظائف الرئة

بالإضافة إلى التأثيرات المضادة للفيروسات المحتملة، قد يكون لجذر العرقسوس أيضًا فوائد للرئة على سبيل المثال، وجدت دراسة أجريت على 46 طفلًا يعانون من التهابات الجهاز التنفسي أن خليطًا عشبيًا يحتوي على جذر عرق السوس قد يكون قادرًا على تقليل السعال والإيقاظ أثناء الليل.

وفقًا لدراسة أخرى أجريت على 70 مريضًا يعانون من السعال المزمن ، تمكن عرق السوس (نوع من الحلوى) من تقليل السعال بشكل كبير مقارنةً بالغفل [18].

تظهر الدراسات على الحيوانات أن العرقسوس قد يحمي أيضًا من إصابة الرئة ويقلل من التهاب مجرى الهواء في الفئران المصابة بالربو.

لكن يجب الحذر حيث يمكن أن يؤدي استهلاك كميات كبيرة من العرقسوس أو الاستخدام على المدى الطويل إلى ارتفاع ضغط الدم وانخفاض مستويات البوتاسيوم مما قد يؤدي إلى مشاكل في القلب والعضلات.

فوائد عرق السوس للقولون

أجريت بعض الدراسات لقياس مدى فاعلية عرق السوس في علاج بعض مشكلات القولون، وفيما يأتي فوائد عرق السوس للقولون:

1. يخفف من متلازمة القولون العصبي (Irritable bowel syndrome-IBS)

من المشكلات التي تصيب القولون متلازمة القولون العصبي وقد وجد في دراسات أن عرق السوس يساعد في علاج بعض أعراض هذه المشكلة وذلك عند استخدامه مع أعشاب طبية أخرى، مثل:

التخفيف من ألم المعدة.

تقليل انتفاخ البطن.

علاج الإمساك المصاحب لمتلازمة القولون العصبي عن طريق زيادة حركة الأمعاء.

2. يساعد في علاج حالات التهاب القولون التقرحي (Ulcerative colitis)

تساعد خلاصة عرق السوس في علاج بعض أعراض التهاب القولون التقرحي، لأنها:

تساعد في التخفيف من التهاب جدار الأمعاء.

تحمي من سرطان القولون وهو أحد المخاطر المصاحبة لالتهاب القولون التقرحي.

3. يمتلك خصائص مضادة للميكروبات

وجدت الدراسات أن لخلاصة عرق السوس خصائص مضادة لمجموعة واسعة ومتنوعة من أنواع البكتيريا التي تصيب الجهاز التنفسي والهضمي، كما أن لها خصائص مضادة لبعض أنواع الفطريات، وتتم دراسة قدرة عرق السوس لمحاربة بعض الفيروسات منها:

فيروس كورونا.

فيروس الأنفلونزا.

فيروس التهاب الكبد بأنواعه.

فيروس عوز المناعة البشري.

4. يساعد في علاج الأكزيما

عند تطبيق عرق السوس على الجلد فإنه يساعد في علاج بعض الأعراض المصاحبة للأكزيما مثل:

التخفيف من الحكة.

التقليل من تورم المنطقة.

التقليل من الاحمرار في المنطقة.

فوائد العرقسوس للتخسيس

فيما يأتي أهم وأبرز فوائد العرقسوس للتخسيس:

1. زيادة الشعور بالشبع

بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات والعناصر الغذائية المفيدة للجسم، يحتوي العرقسوس على الألياف الغذائية بنسبة كبيرة، وبالتالي يساعد على الشعور بالشبع وتقليل كمية السعرات الحرارية التي يتم تناولها.

وهناك تفسير اخر بأن طعم العرقسوس القوي يساعد على تثبيط الشهية، وبالتالي تقليل الرغبة في تناول الطعام.

وبالتالي يمكن أن يساعد العرقسوس في خسارة الوزن دون وجود اثار جانبية لاستخدامه، ولكن من الضروري اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام إلى جانب تناول العرقسوس للحصول على أفضل النتائج في فقدان الوزن الزائد.

2. تقليل كتلة الدهون بالجسم

من فوائد العرقسوس للتخسيس أنه يمكن أن يساعد في تقليل كتلة الدهون في الجسم وتقليل مستويات هرمون الألدوستيرون (Aldosterone) الذي يسبب الاحتفاظ بالماء والصوديوم في الجسم وبالتالي يبدو الجسم منتفخًا باستمرار.

3. زيادة التمثيل الغذائي في الجسم

قد يساعد مسحوق جذور العرقسوس في تعزيز عملية التمثيل الغذائي الهامة لتحسين مستويات الحرق في الجسم.

كما أن العرقسوس قد يمنع السمنة المرتبطة بفقدان هرمون الإستروجين مع اقتراب سن اليأس التي يصاحبها انخفاض كبير في مستويات هذا الهرمون؛ وذلك لأن العرقسوس يقوم بتأثير مشابه لهرمون الإستروجين.

ويمكن أيضًا أن يمنع السمنة المرتبطة باتباع نظام غذائي عالي الدهون.

يمكنك ايضا مشاهدة مقالة فوائد الاناناس الصحية.

فوائد العرقسوس للحمام

فوائد العرقسوس للحمام كعشب وقائي من الاجهاد الحراري

ماذا يقدم العرقسوس للحمام من فوائد اخرى

فوائد عرق السوس للنساء

جذر عرق السوس له العديد من الفوائد الطبية المحتملة، فيما يأتي سنذكر أهمها:

1. التخفيف من أعراض الدورة الشهرية وانقطاع الطمث

يعد عرق السوس وصفة منزلية شائعة الاستخدام تساعد النساء على التخفيف من تقلصات الدورة الشهرية وبالتالي التخفيف من حدة الامها.

كما أنه يساعد على التخفيف من حدة أعراض مرحلة انقطاع الطمث أو سن اليأس بما في ذلك الهبات الساخنة، ولكن لا تزال هناك حاجة لمزيد من البحث.

2. علاج مشاكل البشرة

تحتوي جذورعرق السوس على أكثر من 300 مركب، بعضها أظهر تأثير فعال كمضاد للالتهاب، ومضاد للبكتيريا، ومضاد للفيروسات.

وقد ربط العلماء أن تأثير عرق السوس كمضاد للالتهاب ومضاد للبكتيريا يعود بسبب احتوائه على حمض الغلسريزيك.

تبعًا لذلك، فإن أحد فوائد عرق السوس للنساء تكمن في استخدامه كعلاج للعديد من الحالات الطبية المتعلقة بالبشرة، مثل: حب الشباب و الأكزيما.

وقد أثبتت دراسة أجريت على 60 بالغ تم استخدام جل جذر عرق السوس لاختبار مدى فعاليته في علاج الأكزيما، وأثبتت نتائج هذه الدراسة تحسن لدى البالغين خلال مدة تقارب الأسبوعين.

3. تحفيز نمو الشعر

أثبت مستخلص إيثانول عرق السوس أن له تأثير في زيادة نمو الشعر يشابه تأثير دواء المينوكوسيديل (Minoxidil)، وذلك في دراسة أجريت عام 2017 ونشرت في المجلة الدولية للصيدلانيات التطبيقية.

4. المساعدة في نقصان الوزن

بينت بعض الدراسات أن جذر عرق السوس قد يساعد على إنقاص الوزن ويقلل من مؤشر كتلة الجسم.

إلا أن هنالك دراسات أخرى وجدت أنه لا يوجد أي تأثير لعرق السوس على نقصان الوزن.

5. الوقاية من سرطان الثدي

بينت إحدى الدراسات أن مستخلص عرق السوس ومركباته يساعد في إبطاء أو منع نمو الخلايا في سرطان الثدي وقد يساهم في الوقاية منه.

فوائد عرق السوس للرجال

في الحقيقة تعد فوائد العرقسوس لصحة الرجال بشكل عام عديدة، والتي تتمثل في :

علاج مشاكل الجهاز الهضمي والقرحة.

الجلسرهيزين الذي يحتوي عليه العرقسوس يُظهر نشاطًا مضادًا للميكروبات ضد التهاب الكبد الوبائي سي.

حيث يستخدم الأطباء في اليابان شكلاً من أشكال الحقن من الجلسرهيزين لعلاج الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الوبائي سي المزمن الذي لا يستجيب للعلاجات الأخرى.

تشير بعض الأبحاث إلى أن عرق السوس قد يساعد في قتل البكتيريا في الفم التي تسبب تسوس الأسنان.

علاج الكحة وطرد البلغم والتخفيف من آثار التبغ.

أما فيما يرتبط بالصحة الجنسية، فلم تشر أي دراسات إلى أنه قد يساعد على تحسين الأداء الجنسي.

بل على العكس، عند الإفراط في تناوله قد يحدث نتائج عكسية، نوضحها بشكل أكثر تفصيلًا في النقطة الموالية.

عرفت الحضارات القديمة في سوريا ومصر والرومان والعرب هذا النبات وورد وصفه في كثير من المراجع القديمة، وأن منقوعه المخمر يفيد في حالات القيء والتهيج المعدي. وهذا النبات له قيمة علاجية عالية لدى المصريين منذ قديم الأزل، وكان يطلق عليه «شفا وخمير يا عرقسوس» لما له من تأثير شافي للعديد من أمراض الجهاز الهضمي، فهو فعالٌ جداً في علاج حالات قرحة المعدة، وقد أثبتت الأبحاث الحديثة أن العرقسوس يحتوي على مادة الجلسرهيزين Glycerrhizin والمشتق منها مادة كاربن أوكسالون Carbenoxolene التي تساعد علي التئام قرحة المعدة والأمعاء. وعرفت جذور نبتة العرقسوس منذ أكثر من أربعة ألاف سنة عند البابليين كعنصر مقوي للجسم ومناعته، وقد عرفه المصريون القدماء وأعدوا العصير من جذوره، وقد وجدت جذور العرقسوس في قبر الملك توت عنخ أمون الذي تم أكتشافه في عام 1923. فقد كان الأطباء المصريون القدماء يخلطونه بالأدوية المرة لأخفاء طعم مرارتها وكانوا يعالجون به أمراض الكبد والأمعاء. وكان الطبيب اليوناني ثيوكريتوس يعالج به السعال الجاف والربو والعطش الشديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى