إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

لذة الجوع وشغف الشبع

امتزجت، وتعانقت، وأينعت نباتًا طيب الأصل، كامنًا مستترًا، وكاملًة يجوب أرواحنا، ويهيم بها شوقًا، يخطف الألباب وتشخص له الأبصار عجبًا، ولطفًا في مواقع آخر، وحيوات طابت فأينعت أملًا يرواده في موطن ضعفه عور وسقم ينشر الألم.

علّه يستأنس بجذوة روح تعيد له رشده، وتلقمه شهدًا كان ينشده، فأظله جهل أقران من قصدهم، وأبرحه نقمة ونهمًا وصلوة عذاب.

كان يبحث عن عين الشمس في رابعة النهار فأحرقته، وألهبت أطرافه، فجزع من كل نور ساقه لها، فتمنى لحظة سلام في ظلمة أفكاره، ليهنأ بها قبل أن يفقد بصيرته وبصره، ليست كما كنت تراها هي المتناقضات والمتعثرات، وكلما كنت تجهله، احمل إزارك ودعها تنتشي ركضًا، فلن يسبقك إلى دارها أحد، ولكن احذر قلبك وتأنَّى قبل أن تخذلك مرة ومرات.

قبل أن تلقيك في اليم.. ماذا ظننت؟! أن تحتفي بك وتقاسمك أحلامها، أم تدعك تركض، وتنقطع أنفاسك دون أن تصل، أو تبلغ طرف ذاك الجدار الآيل للسقوط، وكأنه ينتظرك ليلقنك درسًا في الأخلاق، واحترام الأذواق، قبل أن ينهي حياته فوق رأسك.

تُعَساء “ما بأيدينا خلقنا جبناء”.

حياتك المقفرة الطاعنة، تلقفتها شمطاء شهباء، خلف بقاع سحيقة، وطأها قبلك الكثيرون فجزعوا، خرابة على ساكنيها لعنة “شبق” مفتعل، تظنه حقيقة وهو وَهْم خلف الكثير من المثير هراءً.

توردت أطرافها خوفًا ووجلًا، فنكست أعلامها، وعاشت حدادًا لن ينتهي، عندما أعلن وفاته قبل أن يموت.

لذة الجوع وشغف الشبع أسطورتك القديمة الجديدة، لم يعد يغنيك هلام تتلمسه، فيعصف بك إحساس غريب، يدق أوصالك ويحرض ذاتك المتعطشة، فتميل كل الميل، بحثًا عمن يشبع. “رهق” نفسك، القابعة خلف أسوارها منتظرة بقعة ضوء، علها تأتي من عاتٍ سرمدٍ هالكٍ يسوقه القدر سوقًا.

ختامًا.. الفرق بيننا أننا أكثر صدقًا عندما تكذبين.

ومضة:

خانعة تدعي الجموح، وتغرق في كذبه، أمانها أحضان زيف زائلة.

يقول الأحمد:

أعرفُ الكثير، وأتجاهل أغلب من حولي.

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️

بقلم الكاتب/ عائض الأحمد

مقالات ذات صلة

‫44 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى