الفنون والإعلامفن و ثقافة

خالد الصاوي يصدم جمهوره بكرسي متحرك

كشف الفنان خالد الصاوي عن عدم قدرته على الحركة، بصورة صادمة ظهر فيها جالسا على مقعد طبي متحرك.

وعلق خالد الصاوي أكد فيه أن الجلوس على هذا الكرسي لمدة ساعتين فقط، قادر على تعليم أي شخص ان يحترم القوة والضعف، واحترام الكرامة اللي في الضعف.


خالد نشر الصورة عبر خاصية الاستوري بحسابه على إنستغرام، ودون عليها حكمة تقول: ساعتين الكرسي ده.. يعلموك احترام القوة واحترام الضعف واحترام الكرامة اللي في الضعف.

وعلق مطمئنا جمهوره: انا كويس بس التهاب في الساق ويزول بعد كم يوم بإذن الله.

خالد الصاوي هو ممثل مصري، ولد في 25 نوفمبر 1963 في الإسكندرية. بدأ بالتمثيل من خلال مسرح الجامعة. له عدة أعمال سينمائية مهمة مثل عمارة يعقوبيان، وكده رضا، وكباريه، والفرح، وأعمال تليفزيونية أيضًا مثل قانون المراغي، وأهل كايرو.

ولد في الإسكندرية. حصل على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة سنة 1985، ثم حصل على بكالوريوس الإخراج السينمائي من أكاديمية الفنون عام 1993. عمل بالمحاماة لفترة قصيرة، ثم مساعداً للإخراج، ثم مخرجًا تليفزيونيًا بقناة النيل الدولية وبعض القنوات المتخصصة. بدأ التمثيل على المسرح الجامعي واشترك في تأسيس الجمعية المصرية لهواة المسرح، كتب وأخرج للمسرح، وفاز بجائزة تيمور للابداع المسرحى لعامى 1991، 1992 عن مسرحيتي حفلة المجانين وأوبريت الدرافيل، من أعماله كمخرج المجانين وأوبريت الدرافيل. عمل في مسلسل أحلام العمر، وهو مؤلف قصصي ومسرحي، وشاعر، كما عمل مساعد مخرج في بعض الأفلام، وهو من أعضاء حركة كفاية للتغيير، وهو أيضاً شاعر موهوب له العديد من القصائد الثورية مثل “كأنها نهاية التاريخ” و”أطلع بقي” و”عايز أعيش” والكثير من هذه القصائد تجدها جميعًا على مدونته الإلكترونية.[1]

كان أحد أبرز المشاركين في ثورة 25 يناير من الفنانين الشرفاء والآن أصبحت شهرته أكثر بكثير مما كانت عليه، بل تغير الصاوي على الصعيد الفني والشخصي من بعد الثورة، يذكر أن له قصيدة كتبها في 27 يناير وعنوانها “ثلاثين سنة” موجودة في مدونته. مواقفه سياسية واضحة حيث كان عضواً في حركة “كفاية” التي كانت ترفع شعار «لا للتجديد لا للتوريث». أظهر ما عنده اتجاه الثورة وبالفعل نجح في أن يختار ما بين حكم مبارك ومناصرته أو اختيار الشباب، ومن أول اندلاع شرارة الثورة شارك الصاوي وأظهر ما عنده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى