تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

المتحف الجزائري للآثار القديمة .. مرآه للتاريخ

المتحف الوطني الجزائري للآثار القديمة والفنون الإسلامية بطاقة تعريفية توثّق لكل المراحل التاريخية التي مرت بها الجزائر.
اقرأ  المزيد من صحيفة هتون الدولية
المتحف الجزائري للآثار القديمة .. مرآه للتاريخ  -صحيفة هتون الدولية-
أنشئ المتحف سنة 1838، لكن تدشينه لم يتم إلا بعد 60 سنة، عام 1897، ويتوسطه حديقة الحرية بشارع كريم بلقاسم، وهي إحدى أجمل حدائق العاصمة الجزائرية، وبعد استقلال الجزائر عام 1962، أعيد ترميمه وفق الهندسة المعمارية المغاربية الأصيلة.
المتحف الجزائري للآثار القديمة .. مرآه للتاريخ  -صحيفة هتون الدولية-

المتحف يسهم في المحافظة على موروث الجزائر التاريخي والثقافي والاجتماعي، حيث يضم عدداً كبيراً من القِطَع والتحف الأثرية النادرة، التي تبرز مختلف الحضارات التي تعاقبت على الجزائر منذ فجر التاريخ، إضافة إلى عرضه عينات من الحضارة الفرعونية والإغريقية وتشكيلات تنتمي إلى الحضارة الإسلامية، وهو ينقسم إلى قسمين، الأول للأثار القديمة، والثاني للإسلامية.
المتحف الجزائري للآثار القديمة .. مرآه للتاريخ  -صحيفة هتون الدولية-

المتحف يسهم في المحافظة على موروث الجزائر التاريخي والثقافي والاجتماعي، حيث يضم عدداً كبيراً من القِطَع والتحف الأثرية النادرة، التي تبرز مختلف الحضارات التي تعاقبت على الجزائر منذ فجر التاريخ، إضافة إلى عرضه عينات من الحضارة الفرعونية والإغريقية وتشكيلات تنتمي إلى الحضارة الإسلامية، وهو ينقسم إلى قسمين، الأول للأثار القديمة، والثاني للإسلامية.
المتحف الجزائري للآثار القديمة .. مرآه للتاريخ  -صحيفة هتون الدولية-

وتوجد بقسم الآثار القديمة قاعة “البرونز”، وبها مجموعة أدوات منزلية من فخار وحلي من العاج، وواجهات أخرى مخصصة لعرض الأواني والمصابيح الإغريقية والبونية المصنوعة من الفخار.
المتحف الجزائري للآثار القديمة .. مرآه للتاريخ  -صحيفة هتون الدولية-

من بين القاعات أيضا، قاعة “المنحوتات”، وبها تماثيل تعود للعصر الروماني اكتشفت خلال عمليات حفر بمنطقة شرشال.
وتضم قاعة “الفنون المسيحية” معروضات عن الديانة المسيحية، تعتبر شاهداً على تعايش الأديان في العالم، وفيها مجموعة من الصناديق تعود لقساوسة تؤكد الدراسات التاريخية أنهم قُتلوا بأمر من الأباطرة الرومان الوثنيين.
المتحف الجزائري للآثار القديمة .. مرآه للتاريخ  -صحيفة هتون الدولية-

ويقوم متحف الاثار القديمة و الفنون الاسلامية الى جانب المعارض بعدة أنشطة ثقافية و فكرية من ملتقيات علمية و ورشات موجهة للأطفال مثل مسابقة فن القولبة كما يفتح ابوابها للطلبات المختصين لا نجاز ابحاثهم.
المتحف الجزائري للآثار القديمة .. مرآه للتاريخ  -صحيفة هتون الدولية-

للجزائر موقع استراتيجي، جعلها قبلة لعدد من الحضارات التي تعاقبت على البشرية، ويعد يعتبر المتحف الوطني للآثار القديمة والفنون الإسلامية، بطاقة تعريفية توثّق لكل المراحل التاريخية التي مرت بها الجزائر. تربع «متحف الآثار القديمة والفنون الإسلامية» على حديقة الحرية بشارع كريم بلقاسم بالجزائر العاصمة ليزيده رونقا وجمالا وسط الديكور الطبيعي الخلاب الذي امتزج بالهندسة المعمارية المغاربية الأصيلة، إضافة إلى تميزه بكونه من أقدم المتاحف في الجزائر وأفريقيا.

نشئ المتحف سنة 1838م بعد ثماني سنوات من سقوط العاصمة بيد المستعمر الفرنسي وهو من هذه الناحية يعتبر من أقدم المتاحف الجزائرية والإفريقية. ودشن رسميا بعد ذلك بستين سنة أي 1897م. ومنذ تأسيسه عرف المتحف رغم محافظته على وظيفته بعدة أسماء منها «متحف الآثار الجزائرية»، «المتحف الجزائري للآثار القديمة والفنون الإسلامية»، «متحف ستيفان قزال» نسبة لأحد أشهر علماء الآثار الفرنسيين، «المتحف القومي للآثار»، و أخيرا اصطلح على تسميته بالمتحف الوطني للآثار القديمة وأضيفت إليه كلمة “الفنون الإسلامية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى