تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

متحف قلعة البحرين التاريخية

يصنف متحف موقع قلعة البحرين في قائمة اليونسكو للتراث العالمي ضمن أهم المواقع الأثرية في شبه الجزيرة العربية، إذ يحتفظ بإرث نادر لقلعة البحرين التاريخية وحياة الإنسان قبل أكثر من 4200 سنة.
يعرض متحف موقع قلعة البحرين 500 قطعة أثرية، من الآنية والفخار والصناعات المعدنية المختلفة وغيرها من القطع القديمة النادرة، التي تُعدّ من أهم المقتنيات الأثرية.
متحف قلعة البحرين التاريخية -صحيفة هتون الدولية

تؤرخ تلك المقتنيات الأثرية التي استُخرجت خلال عمليات الحفر والتنقيب لحقب تعود إلى 2200 سنة قبل الميلاد، وما مرت به حضارات دلمون من أحداث ووقائع.
متحف قلعة البحرين التاريخية -صحيفة هتون الدولية

وأظهرت عمليات الحفر والتنقيب وحدات سكن عائلية ذات أرضيات طينية، يربط بينها الصلصال، بنيت من الحجارة الخام، كانت في موقع قلعة البحرين، تؤرخ لفن العمارة في حضارات جزيرة البحرين القديمة.
ويحوي متحف قلعة البحرين ضمن مقتنياته النادرة مكتشفات تؤرخ للحياة التقليدية القديمة، كاستخدام مراكب الصيد البحرية لاستخراج اللؤلؤ وصيد الأسماك ونقل البضائع وغيرها.
متحف قلعة البحرين التاريخية -صحيفة هتون الدولية

ويحتفظ بإرث غابر كان يستخدمه الناس في تلك الحضارات القديمة للتعامل مع موتاهم عبر التوابيت والنواويس المدفونة في حضارة دلمون الحديثة، تُظهر معتقداتهم والقرابين الجنائزية.
ويحتفظ متحف قلعة البحرين بخمسة عشر مجسما منحوتا لرجال ونساء، كانت تُصنع شواهد لبعض الموتى، اكتشفت عام 1995 في أثناء عمليات التنقيب الأثرية.
متحف قلعة البحرين التاريخية -صحيفة هتون الدولية

كما يحتفظ موقع متحف قلعة البحرين برصيد يؤرخ للحياة اليومية للإنسان في حضارة دلمون، ووسائل العيش وأساليب المعاملات النقدية، وكذلك وسائل الغارات على القلاع في العصور الوسطى، ظلت محفوظة في قلعة البحرين التاريخية الأثرية منذ 2200 سنة قبل الميلاد.
متحف قلعة البحرين التاريخية -صحيفة هتون الدولية

افتُتِح متحف موقع قلعة البحرين في 18 فبراير 2008، ليشهد على أهمية الآثارـ في موقعه الجغرافي المميز على طول الواجهة البحرية الشمالية لقلعة البحرين، مشكلاً مدخلاً إلى الموقع الأثري. المتحف الذي احتفل بعامه السادس ، بعد أن زاره آلاف الزوّار من داخل البحرين وخارجها، يرتكز في عرضه على جدار بارتفاع ثمانية أمتار، تجسد الطبقات الأثرية المتراكمة على الموقع، ويتوسط الجدار خمس قاعات بحيث يجد الزائر نفسه يتدرج بشكل تصاعدي. كما يعرض المتحف نحو 500 قطعة أثرية، تعتبر من أهم المقتنيات المستخرجة من الموقع خلال الحفريات الأثرية. التصميم الشكلي والثلاثي لهذا المتحف يقع على طابقين، كلاهما يرصفان لعلاقة ما بين الوجود الداخلي والطبيعة المفتوحة في الخارج. ويسمح التكوين الكتلي بفتح معبرٍ ما بين القرية الداخلية حتى الشاطئ، ويكامل المعمار بالبيئة في نوافذ وفتحات يتسلل منها الضوء والظل. كما يتركُ للهواء أن يمشي داخل المكان في رئة مفتوحة تتنفس البحر.
متحف قلعة البحرين التاريخية -صحيفة هتون الدولية

في عيده السادس، يبقى المتحف مشرعاً أبوابه لاستقبال الزوار في ثلاثة أقسام رئيسية هي: قاعة المتحف الرئيسية، المقهى الموصول بالبحر، وقاعة المحاضرات ودكان الهدايا. كما يعتبر المتحف أكبر مشروع للاستثمار في الثقافة في البحرين، وقد صُمم المتحف من قبل مكتب الهندسي العالمي، وهلرت اركتكتر، ومُوّل من قبل بنك أركابيتا. يذكر إن موقع قلعة البحرين مسجل على قائمة التراث العالمي لليونيسكو، وتقع القلعة أعلى تل أثري تبلغ مساحته 17 هكتاراً ونصف الهكتار والذي شيد منذ أكثر من4000 عام، وهو موقع عاصمة دلمون السابقة وأحد أهم المواقع الأثرية في الخليج العربي. وقد كشفت البعثات الأثرية على مدار الخمسين عاماً الماضية عن أبنية سكنية وعامة وتجارية وعسكرية تدل على أهمية الموقع على مر القرون.
متحف قلعة البحرين التاريخية -صحيفة هتون الدولية


قلعة البحرين، أو قلعة البرتغال هي قلعة تقع في ضاحية السيف. تقع على شاطئ البحر في الجهة الشمالية من جزيرة البحرين وهو محصور ما بين قرية كرباباد من الشرق وقرية حلة عبد الصالح من الجنوب والغرب. وهذا الموقع كبير جداً إذ أنه يشكل في الواقع المركز الرئيسي لحضارة دلمون ويتمثل ذلك في هضبة القلعة حيث يحيط بها سور المدينة الضخم ويضم هذا الموقع قلعة البحرين القصر الإسلامي، المدن الدلمونية وميناء دلمون. وشكلت القلعة المبينة على تل واسع الموقع الرئيسي لبحوث وحفريات البعثة الأثرية الفرنسية، حلّت البعثة الفرنسية في القلعة محل البعثة الدنمركية التي اكتشفت الموقع في الخمسينات وكان يرأس البعثة الدانماركية بيدر فيليم جلوب وجيفري بيبي، وتؤكد هذه البحوث والحفريات أن هذه المنطقة السكنية الممتدة على مساحة 17.5 هكتار كانت مأهولة دون انقطاع خلال الفترة الواقعة بين 2300 قبل الميلاد إلى القرن الثامن عشر، أنها كانت بدون شك العاصمة القديمة للبحرين،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى