الفنون والإعلامفن و ثقافة

عبير صبري تعلق على مسألة تبرعها بالأعضاء بعد الوفاة

أعلنت الفنانة عبير صبري عبر حسابها على موقع الفيس بوك موقفها من مسألة التبرع بالأعضاء الجسدية بعد الوفاة.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وأكدت الفنانة عبير صبري رفضها التام للفكرة، لأنه لا يحق لشخص أن يتبرع بشيء لا يملكه من الأساس.

وقالت عبير صبري : مساء الخير.. أحب أقول إني بعد عمر طويل إن شاء الله مش هتبرع بأعضائي وشكرا.

وأضافت: مفيش حد بيتبرع بحاجه مايملكهاش، ووصفت عبير نفسها بمؤسس حركة الرفض لظاهرة التبرع بالأعضاء، في إشارة لحملة أطلقتها مؤخرا النجمة إلهام شاهين والتي طالبت بإعادة مناقشة قانون التبرع بالأعضاء إلى الواجهة مرة أخرى، بعد أن أعلنت تبرعها بأي عضو يصلح للتبرع من جسدها بعد الوفاة.

عبير صبري (26 أبريل 1971 -)، ممثلة ومقدمة برامج مصرية

عن حياتها

درست الحقوق في جامعة عين شمس لكنها لم تمارس المحاماة لم تدخل مجال الفن إلا بعد وفاة والدها، وعندما علمت والدتها بذلك طردتها من المنزل لمدة عام كامل لكنها أقتنعت ى حقا بدايتها كانت في تقديم البرامج حينها وقع عليها اختيار المخرج “علي عبد الخالق” عندما كانت تقدم برنامج السينما والصيف انطلاقتها في التمثيل كانت من خلال السينما في فيلم “الناجون من النار” من إخراج “علي عبد الخالق” مع “عمرو عبد الجليل ” و “طارق لطفي” سنة 1994،

الإعتزال والعودة

عام 2002 أعلنت اعتزالها المؤقت و ارتدائها الحجاب بسبب زواجها الأول، واتجهت وقتها لتقديم البرامج حيث وقعت عقداً مع قناة “اقرأ” الفضائية لتقديم برنامج ديني في رمضان، وبقيت على قرارها لمدة ثلاث سنوات ولكنها عادت بعدها عن قرراها بعد انفصالها عن زوجها وكان أول أعمالها بعد نزع الحجاب فيلم أيام الخادمة أحلام عام 2005 تزوجت من المحامي الفلسطيني ” أيمن البياع”، أستاذ القانون الدولي، في القنصلية المصرية بدبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى