أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

نوكيا تعيد طرح هاتفها “نوكيا 6310”

تعتزم شركة نوكيا للهواتف المحمولة إعادة إطلاق هاتفها الشهير “نوكيا 6310“، بشكل جديد بمناسبة مرور 20 عاما على إطلاقه.

وقالت نوكيا إن الهاتف الجديد سيكون في شكل الهاتف القديم، مع بطارية بعمر أطول، وفق ما أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، الخميس.

ولم تنس الشركة إضافة لعبة (Snake) الشهيرة إلى الطراز الجديد، علما أنها كانت عامة بارزة على الهاتف القديم عند إطلاقه عام 2001.وفرضت التطورات التكنولوجية نفسها على الهاتف الجديد، إذ ستكون الأزرار أكبر مما سبق، كما أن القائمة في الشاشة ستكون أكبر من أجل تسهيل القراءة.

ومن المقرر أن تكون الشاشة أكبر بنحو 2.8 بوصة مقارنة بالنسخة السابقة.وسيحتوي الجهاز الجديد على راديو “أف أم” اللاسلكي، بما يساعد المستخدم على الاستماع للإذاعات التي يفضلها.وقال متحدث باسم نوكيا إن الحنين إلى الماضي يجعل من هاتف “نوكيا 6310” منشطا مثاليا.

وأضاف أنه تم تحديث الهاتف لكي يلائم الاحتياجات الجديدة.وسيكون بمقدور المستخدمين استعمال الهاتف لأسابيع متواصل بعد شحن الهاتف مرة واحدة، ويمكن أن تنفد شحنة البطارية بعد 21 يوما إذا تركت في وضع الاستعداد.

شركة نوكيا (بالفنلندية: Nokia Oyj) هي شركة اتصالات وتكنولوجيا معلومات فنلندية متعددة الجنسيات مقرها في إسبو، فنلندا.[7] منتجها الرئيسي هو الهواتف النقالة. تقدم الشركة أيضا خدمات الإنترنت ومنها التطبيقات، الموسيقى، الوسائط الرقمية والرسائل. تقدم نوكيا خدمات الخرائط الرقمية والملاحة المجانية من خلال شركتها الفرعية المملوكة بالكامل، نافتك،[8] وخدمات ومعدات شبكات الإتصال لمزودي الخدمة من خلال شبكات وحلول نوكيا.[9]

لدى نوكيا 97,798 موظف في 120 دولة، ومبيعات في أكثر من 150 دولة، وعوائد سنوية تبلغ حوالي 30 مليار يورو. نوكيا هي ثاني أكبر مصنع للهواتف النقالة بعدد الوحدات المباعة بعد سامسونج بحصة 22.5% من السوق في الربع الأول من 2012.[10] نوكيا هي شركة عمومية محدودة مدرجة في بورصة هيليسينكي وبورصة نيويورك.[11] وهي الشركة 143 قياسا بأرباح 2011 حسب تصنيف شركات فورتون العالمية ال500.[12]

كانت نوكيا أكبر بائع للهواتف النقالة من 1998 حتى 2012.[10] لكن حصتها من السوق عانت خلال السنوات الخمس الماضية[متى؟] من التراجع نتيجة لتزايد استخدام الهواتف الذكية من باعة آخرين (آيفون من أبل والأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد من غوغل بشكل رئيسي). منذ فبراير 2011 أصبحت لنوكيا شراكة استراتيجية مع مايكروسوفت. كجزء من هذه الشراكة ستتضمن جميع أجهزة نوكيا الذكية نظام التشغيل ويندوز فون (مستبدلة سيمبيان). ثم بيعت بعد ذلك لأكثر من شركة وقامت بإنتاج هواتف ذكية تعمل بنظام التشغيل أندرويد.

تكونت نوكيا قبل أن تصبح بهيأتها الحالية من شركة نوكيا، شركة الصناعات المطاطية الفنلندية المحدودة وشركة صناعة الكابلات الفنلندية المحدودة.[13]

بدء تاريخ نوكيا في 1865 عندما أسس مهندس التعدين فريدريك إيدستام مطحنة للب الأشجار على ضفاف منحدرات نهر تامركوسكي في بلده تامبري، بجنوب غرب فنلندا، حيث بدأ بتصنيع الورق.[14] في 1868 بنى إدستام مطحنة ثانية قرب بلدة نوكيا، 15 كيلومترا غرب تامبري على نهر نوكيانفيرتا لوفرة الطاقة الكهرومائية.[15] في 1871 قام إدستام، بمساعدة صديقه المقرب ليو ميشيلين بإعادة تسمية الشركة وتحويلها إلى شركة مساهمة، منشئين بذلك شركة نوكيا، الاسم الذي لا تزال تعرف به الشركة حتى الآن.[15]

مع نهاية القرن التاسع عشر أراد ميشيلين التوسع بدخوله مجال الكهرباء لكنه قوبل بالرفض من إدستام. مع ذلك، سمح تقاعد إدستام من إدارة الشركة في 1896 لميشيلين أن يصبح رئيس مجلس الإدارة (من 1898 حتى 1914)، فقام بإقناع معظم مساهمي الشركة بخططه، محققا رؤيته.[15] في 1902 أضافت نوكيا توليد الكهرباء لأنشطتها التجارية.[14]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى