أخبار وتغطياتتقرير إخباري

الاردن تكشف تطورات انتشار جرثومة شيغيلا

بعد إغلاق عدد من المدارس في محافظتي جرش وعجلون شمالي الأردن، نتيجة ارتفاع عدد الحالات المشتبه بإصابتها بالتسمم، كشف مصدر طبي طبيعة الإصابة التي لا يتجاوز عمر معظم المصابين بها الـ16 عاما.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وأوضح مصدر طبي أردني، أن الحالات التي وصلت إلى المستشفيات، أغلبها دون السادسة عشر عاما، وكانت تعاني من إسهال شديد ومغص والقيئ وارتفاع درجة الحرارة.

وزار وزير الصحة، فراس الهواري، مستشفى جرش الحكومي البؤرة الأسخن للجرثومة، واطمأن على الوضع الصحي لتسعة أطفال تم إدخالهم لوجود أعراض اشتباه تسمم بجرثومة “شيغيلا”.
وأوضح أن جرثومة “شيغيلا” شديدة العدوى، وتعد فئة الأطفال وكبار السن الأكثر احتمالية للإصابة بها، والتي في الغالب يتم الشفاء منها بعد مرور 3 أيام من الإصابة، ولا تحتاج عادة للعلاج بالمضادات الحيوية، إلا في الحالات الشديدة التي تستدعي الصورة السريرية ذلك.

ولفت الوزير إلى أن هذه الجرثومة عادة ما تنشط في فصل الخريف، وتنتقل للإنسان عن طريق الماء والغذاء حال وجودها فيهما، كما تنتقل من جسم لآخر عن طريق التلامس.

وتعد إجراءات السلامة وغسل الأيدي والخضار والفواكه من أهم ركائز السيطرة على انتشار هذه العدوى بعد حدوث التسمم الأولي.

أثارت جرثومة «شيغيلا» الهلع في الأردن عقب إصابة عشرات الأطفال بها وظهور أعراض تسمم عليهم، ما تسبب في تساؤل كثيرين حول أعراضها وأسباب الإصابة بها وطرق الوقاية منها.

وتشيع بكتيريا «شيغيلا» المعدية جداً خاصة بين الأطفال دون سن الخامسة، أو لدى كبار السن في فصل الصيف، لكن يمكنها أيضاً أن تصيب الجميع من مختلف الأعمار.وتحدث الإصابة بالعدوى عند ملامسة أشخاص كميات صغيرة من بكتيريا من شخص مصاب بـ «شيغيلا» ويبتلعونها.

وتتنوع طرق الإصابة بـ«شيغيلا»، خاصة في بيئات رعاية الأطفال، حيث قد لا يغسل العاملون أيديهم جيداً بعد تغيير الحفاضات للأطفال، أو بعد مساعدة الرُّضَّع على استخدام المراحيض. كما يمكنها الانتقال أيضاً من خلال الأطعمة الملوثة حيث يمكن أن ينقل البكتيريا المصابون بالعدوى إلى الأطعمة. ويمكن أن يكون الطعام أيضاً مصدراً للعدوى إذا نمت مكوناته النباتية في حقل يُروى بمياه الصرف الصحي. وقد يكون الماء مصدراً للعدوى بالجرثومة أيضاً إذ سبح فيه شخص مصاب.

أعراض جرثومة شيغيلا

إسهال ويكون دموي في بعض الأحيان.

حمى.

آلام في المعدة.

الشعور بالحاجة إلى إخراج البراز حتى عندما تكون الأمعاء فارغة (إمساك).

لا تظهر أي أعراض على بعض المصابين بداء الشيغيلات.

عادة ما تستمر أعراض جرثومة من 5 إلى 7 أيام، ولكن قد يعاني بعض الأشخاص من تلك الأعراض لمدة تستمر إلى 4 أسابيع أو أكثر.

في بعض الحالات، قد يستغرق الأمر عدة أشهر قبل أن تصبح عادات التبرز طبيعية تمامًا.

متى تزور الطبيب؟

اتصل بالطبيب أو اطلب الرعاية الفورية إذا كان طفلكِ مصابًا بإسهال دموي أو إسهال حاد ينتج عنه فقدان الوزن والجفاف.

وأيضًا، اتصل بطبيبكِ إذا كنتِ أنت أو طفلك مصابَيْن بالإسهال والحمى بدرجة حرارة 101 فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى.

أسباب الإصابة –

تحدث العدوى عندما تبتلع بكتيريا شيغيلا بالخطأ. قد يحدث هذا الأمر في عدة حالات:

أولا: لمس الفم، والمخالطة المباشرة بين الأشخاص هي الطريقة الأكثر شيوعًا لانتشار المرض، فعلى سبيل المثال، قد تحدث الإصابة بالعدوى في حالة عدم غسل اليدين جيدًا بعد تغيير حفاضات طفل مصاب بعدوى شيغيلا.

ثانيا: قد تنتقل عند تناوُل أطعمة ملوثة، حيث يمكن أن يتسبب المصابون بالعدوى ويتعاملون مع الأطعمة في نقل البكتيريا إلى الأشخاص الذين يتناولون هذه الأطعمة. يمكن أن يكون الطعام أيضًا مصدرًا للعدوى ببكتيريا شيغيلا إذا نمت مكوناته النباتية في حقل يُروى بمياه الصرف الصحي.

ثالثا: شُرب المياه الملوثة. قد يكون الماء مصدرًا للعدوى ببكتيريا شيغيلا إذا اختلط بمياه الصرف الصحي أو سبح فيه شخص مصاب بعدوى الشيغيلة.

عوامل الخطر

– الأطفال؛ حيث تزداد احتمالية إصابة الأطفال دون سن الخامسة بعدوى شيغيلا، لكنها يمكن أن تصيب الجميع في أي عمر.

– العيش في سكن جماعي أو المشاركة في أنشطة جماعية. يؤدي التقارُب اللصيق مع الأشخاص الأخرى إلى انتشار البكتيريا من شخص إلى آخر، وتتفشى شيغيلا بشكل أكبر في مراكز رعاية الأطفال، وحمامات السباحة الجماعية، ودور الرِّعَاية والسجون والثكنات العسكرية.

– العيش في مناطق تفتقر إلى مرافق الصرف الصحي أو السفر إليها؛ فالمقيمون بالدول النامية أو مَن يسافرون إليها هم الأكثر عرضة للإصابة بعدوى شيغيلا.
الاردن تكشف تطورات انتشار جرثومة شيغيلا -صحيفة هتون الدولية

الشيغلا أو شيغيلة أو شيغيلا (بالإنجليزية: Shigella)‏ هو جنس سالب الغرام، عصوية الشكل غير متجرثمة، غير متحركة على شكل قضيب، تنمو في وجود أو عدم وجود الأكسجين، تتصل بكتيريا الشيغيلا اتصالاً وثيقا كولاي والسالمونيلا. العامل المسبب للإنسان هو شيغيللا تسبب المرض في قرود، ولكن ليس في الثدييات الأخرى. فمن الطبيعي أن توجد في البشر والقردة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى