البيت والأسرةمواقف طريفة

وظيفة عامل نظافة في قصر ملكة بريطانيا ..لن تصدق الراتب المغري؟؟

أعلن قصر باكنغهام الملكي في لندن، البحث عن عامل نظافة، براتب مغري، موضحًا أن الخبرة ليست ضرورية.

وبحسب الإعلان، فإن العامل المطلوب سيتقاضى 15 ألف دولار راتبًا شهريًا.

وتتمثل خدمة العامل المطلوب، في تنظيف مجموعة واسعة من الديكورات الداخلية والأدوات والاعتناء بها لتظهر في أفضل صورة.

وضاف الاعلان أن المناسبات والفعاليات الملكية، التي تقام بالقصر لا بد أن تخرج نظيفة ومرتبة على أكمل وجه.

قصر باكنغهام (بالإنجليزية: Buckingham Palace) هو المقر الرسمي لملوك بريطانيا. يقع في لندن، ويعتبر مكاناً لجل الأحداث المتصلة بالعائلة البريطانية المالكة، ومكاناً لانعقاد العديد من الإجتماعات وزيارات قادة الدول، إضافة لكونه نقطة جذب سياحية رئيسية.

يعتبر القصر مزار جذب سياحي ونقطة محورية للشعب البريطاني في لحظات الفرح والأزمات والمتاعب، من هناك أيضا تصدر جل التصريحات الصحفية التابعة للمكاتب الملكية.

تم الإنتهاء من أول منزل تم بناؤه على موقع في سنة 1624، بناءً على أوامر سير وليم بلاك، على الرغم من أن هذا كان بداية لفترة مختلطة جدا ومثيرة للجدل للغاية بالنسبة للموقع، فقد استمرت الحجج القانونية، والوثائق المفقودة وفجوات من الموافقة الملكية والارتباك حول الملكية الحقيقية للموقع لعدة سنوات، ومع ذلك، كان المبنى الرئيسي الأول الذي نصب في الحدود الحالية لقصر باكنغهام هو بيت جورينج على الرغم من أنه بعد ذلك أحرق في 1674، بيت أرلينغتون هو الآن الجناح الجنوبي من القصر. بالرغم من أنه مقر للكثير من المناسبات الرسمية وحفلات الاستقبال التي تعقدها الملكة، ويحتوي القصر على غرف الدولة التي تفتح للزوار كل عام.[2]

عام 1703 قرر دوق باكنجهام ونورماندي إنشاء منزل كبير على الأرض، والذي يشكل جزءاً كبيراً من قصر باكنجهام اليوم. عام 1761 بيع منزل باكنجهام للملك جورج الثالث مقابل 21,000 جنيه إسترليني.

لم يكن القصر حتى عام 1837 عندما اعتلت الملكة فيكتوريا العرش مسؤولاً عن الإقامة الملكية الرئيسية كما هو الآن، عندما تزوجت الملكة فيكتوريا الأمير ألبرت في عام 1840 أخذ على عاتقه تنظيم حالة التوظيف في مقر الهيئة الملكية الرئيسي الحالي تماماً وشاهدنا ظهور قصر باكنغهام الذي نعرفه اليوم.[3]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى