علوم طبيعيةعلوم وتقنية

أهم المحاصيل الزراعية في المملكة

من المواضيع التي تهم الكثير من المهتمين بمجال الزراعة خاصةً المواطنين السعوديين، حيث يعتبر المجال الزراعي من المجالات التي تحظى باهتمام كبير من كافة القطاعات في المملكة؛ وذلك نظرًا لأهميته في تحقيق الاكتفاء الذاتي في الأسواق المحلية ودعم الاقتصاد الوطني.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

تُعرّف عملية الزراعة بأنها عملية إنتاج واستخراج النباتات من الأرض باستخدام عدة طرق ووسائل مدروسة. كما وأنها تُعرف بأنها تشتمل على عمليات الفلاحة والحراثة والبذر وغيرها من الخطوات الرئيسية في العملية الإنتاجية للنبات. تعتمد عملية الزراعة على عدة عوامل مهمة تؤثر على سير وانتاجية العملية الزراعية، ومن تلك العوامل ما يأتي: ميزات التربة وخصوبتها، الأيدي العاملة المهتمة بالزراعة من حيث الخبرة والكفاءة، المناخ السائد في المنطقة الزراعية، توفر رأس المال المطلوب للمشروعات الزراعية، وغيرها الكثير من العوامل. 

لقد شهدت الزراعة في المملكة العربية السعودية تطورًا ملحوظًا خلال السنوات الماضية ، حيث أنه على الرغم من وجود نسبة كبيرة من الأراضي الصحراوية في المملكة ؛ إلا أنها تمتلك أيضًا العديد من الأراضي ذات المناخ المعتدل والأرض الخصبة التي تصلح لزراعة عدد لا حصر من أنواع النباتات المختلفة ، وقد عكفت الدولة أيضًا على تحويل عدد من الأراضي الصحراوية إلى أراضي صالحة للزراعة وذات نسبة خصوبة جيدة عبر مجموعة ضخمة من مشاريع الري والاستصلاح الزراعي .

هناك الكثير من أنواع المزروعات التي يتم زراعتها في أماكن مُتفرقة داخل المملكة ، ومن أهمها ما يلي :

محصول البطيخ
يُعد البطيخ من أهم الزراعات المنتشرة بكثرة في الكثير من المناطق الزراعية داخل المملكة وأهمها محافظة الليث التي يتم زراعة ما يقرب من 20 هكتار بها ، ونظرًا إلى ارتفاع معدل إنتاج البطيخ بشكل يفيض بكثرة عن حاجة أهالي المملكة ؛ يتم تصدير جزء من محصول البطيخ إلى بعض دول الخليج وإلى لبنان أيضًا .

محاصيل الفواكه

هناك عدد كبير من أنواع الفواكه التي تتميز بها مدن ومحافطات المملكة ؛ حيث أنه يوجد بعض مدن زراعية في السعودية مُتخصصة في إنتاج بعض أنواع الفواكه ولا سيما الكمثرى والخوخ مثل منطقة الجوف نظرًا لأن المناخ بها مناسب تمامًا لزراعة تلك الفواكه .

محصول التمر

التمر أو كما يُعرف في بعض الدول العربية باسم البلح ؛ من أهم المزروعات المنتشرة بكثرة داخل المملكة ، وتبلغ القيمة التقريبية لحجم الاستثمار في البلح والنخيل بالمملكة حوالي اثنين مليار ريال سعودي ، ويتم زراعة كل أنواع البلح دون استثناء في المملكة وخصوصًا في الإحساء .

محصول الزيتون

كما أن زراعة الزيتون أيضًا تُعد من أهم أنواع الزراعات داخل المملكة وتحديدًا في منطقة الجوف ، نظرًا إلى أن الطبيعة المناخية بها متوافقة مع متطلبات وشروط زراعة الزيتون ، وتعتمد الدولة على استخدام أحدث تقنيات الري والتسميد من أجل الحصول على أفضل إنتاج من الزيتون وخصوصًا أنه يوجد احتياج كبير من أهالي المملكة للزيتون ولزيت الزيتون أيضًا سواء لأغراض غذائية أو علاجية .

البصل

سعت المملكة العربية السعودية لتحقيق الاكتفاء الذاتي في عدد من المحاصيل الزراعية ومنها البصل؛ حيث حرصت المملكة على إنتاج البصل خلال كافة فصول السنة وذلك من خلال زراعته على ثلاث فترات خلال السنة. وبذلك استطاعت المملكة من توفير هذا المنتج في السوق المحلي لسد احتياجات المستهلك داخل المملكة.  

أهم المحاصيل الزراعية في المملكة  -صحيفة هتون الدولية

الزراعة في المملكة العربية السعودية تحسنت بشكل كبير على مدى العقود الماضية. على الرغم من أن الصحاري تشكل جزء كبير من مساحتها، إلا أن هناك العديد من المناطق التي تمثل مناخاً وأرضاً خصبة للزراعة. وقد ساهمت الحكومة في هذه العملية عن طريق تحويل مناطق واسعة من الصحراء إلى الحقول الزراعية، من خلال تنفيذ مشاريع الري الكبرى واعتماد هذه الآلية على نطاق واسع، واستصلاح الأراضي، مضيفة بذلك المناطق القاحلة سابقا إلى المخزون من الأراضي الصالحة للزراعة ترتكز الزراعة في مناطق محدودة في المملكة أشهرها: منطقة الرياض، والجوف، وتبوك، والقصيم، وحائل، الأحساء، والقطيف، وعسير، وجازان، نجران والمدينة المنورة ومكة المكرمة والحدود الشمالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى