أخبار حصريةتدريب وتطويرتغطيات

ورشة قوانين بيتنا تحظى باستحسان الحاضرات وإعجابهن

على مدار أربع ساعات وعبر برنامج Zoom كانت الأمهات من سيدات خليجيات على موعد مع ورشة عمل نفذتها سعادة المستشارة الاجتماعية الدكتورة هند الرباح رئيس مجلس إدارة أوان العالمية والحاصلة على جائزة أفضل الخدمات المجتمعية على مستوى الخليج العربي.

ورشة قوانين بيتنا تحظى باستحسان الحاضرات وإعجابهن - صحيفة هتون الدولية
محاور الورشة:
تناولت الورشة في البداية مناقشة مفهوم ومصطلح الروتين اليومي وأن هنالك أعمال عامة وروتينية لا نضع لها القوانين فمثلا الأكل والشرب والنوم وتغيير أغطية الأسرة، وتنظيم الملابس، وتفريغ سلال القمامة، وما إلى ذلك، لأنها تعد جزءاً من روتين حياتهما الثابت.. وكذلك حددت بدقة معنى القوانين وأنها ليست بمسمى واحد فقد نطلق عليها إرشادات أو توجيهات..
ومما جاء في نشأة القوانين وتأكيدها أن د. الرباح أكدت على أنه ماتم التعارف عليه أن الكثير من الناس يعتقدون أن القوانين تؤخذ من الغرب بل من كتاب الله واستدلت بمخلوقات الله كالشمس والقمر.. وأن الكون صنعه الله بحدود وضوابط ولكن هذه القوانين تختلف من جيل إلى أخر .

ورشة قوانين بيتنا تحظى باستحسان الحاضرات وإعجابهن - صحيفة هتون الدولية
وبعد تحديد المفاهيم تم تنفيذ عدد من النشاطات مع الحاضرات تمثلت في سؤال طرحته د. الرباح ماهي المشكلات والمواقف الغير متكررة في حياة الأسرة والتي لم نستطيع وضع قوانين لها ؟
خلال النشاطات كانت الحاضرات يعرضن عددًا من المشكلات التي تعترض حياتهن والتي منها على سبيل المثال :
– حالة طفلة عند تناول الطعام تتناوله بشكل فوضي مما كان يقلق ذلك والدتها
– طفلة تبكي بدون سبب لأجل الحصول على ما تريد .
– حالة طفل غير منتظم في نومه وينام طوال النهار .
جميع هذه المشكلات ناقشتها د. الرباح ونظمت كيف تصنع هؤلاء الأمهات القوانين للقضاء عليها .
وأكدت في حديثها على أن عدم وجود قاعدة وروتين لأنشطة الطفل اليومية منذ الصغر هو ما يوجد مشكلات ، فالقواعد والروتين يمكنهما جعل البيوت أكثر سلاماً والأطفال أكثر طاعةً وتعاوناً، فمن شب على قانون شاب عليه..

نتائج الورشة:
ظهرت الورشة بعدد من النتائج قامت على :-
١/ القوانين لا توضع على السلوكيات الروتينية المعتادة وأنها تختلف من بيت إلى آخر، فمثلاً ليس على كلّ الأطفال سواسية في سلوكياتهم فاحتياجات الأُسر وظروفها وأهدافها مختلفة، لذا فمن الطبيعي أن تكون القوانين مختلفة…
٢/ مايجب الاهتمام به من القوانين هو ما تختاره الأم أو الأب ( واضعي القوانين ) لأسرتهم بحيث تحقق الأهداف وتنظم الحياة بطريقة مريحة للجميع .
٣/ أن لا يكون في قوانيننا سبيل للمقارنة مع ما يحدث داخل بيوت أخرى من جيران أو زملاء أو أقارب .

توصيات الورشة:
استخدام نموذج أدورد ديمنج في الجودة على القوانين بأن لانكون هذه القوانين المنفذة طويلة المدى لتصبح بالأخير روتين معتاد بل لابد أن تكون مبنية في النهاية على التحسين المستمر للعمليات والسلوكيات الواردة فيها .
وفي الختام نالت الورشة استحسان الحاضرات وإعجابهن بطرح الدكتورة هند الرباح وتلك الأريحية التي تتعامل بها مع المتدربات وذلك الكم الهائل من التجارب والأمثلة التي طرحتها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى