الأطعمة والغذاءالتعذية والصحة

فوائد اللحوم البيضاء للجسم

تشير كثير من الدّراسات إلى أنّ اللحوم البيضاء أكثر فائدةً من اللحوم الحمراء، إذ ربطت بعض الدراسات بين استهلاك اللحوم الحمراء وزيادة المخاطر الصحّية لها، بما في ذلك السكري، والسّكتة الدّماغية، وأمراض القلب التاجيّة، وزيادة الوزن، وبعض أنواع السّرطان، والأمراض المزمنة، وبين استهلاك اللحوم البيضاء وأهميتها وفائدتها في تقوية أعضاء الجسم وعضلة القلب والحفاظ على جهاز المناعة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية


جميع الدّراسات الغذائية تصنّف الدّواجن والأسماك على أنّها لحوم بيضاء وحيوانات بريّة، لكن غالبًا يعدّ لحم العجل من اللحوم البيضاء، وكذلك الوز والبطّ، وتتميّز اللحوم البيضاء بزيادة تركيز ألياف العضل في الجسم، كما أنّ اللحم الأبيض للدّجاج أو الدّيك الرومي يحتوي عادةً على الميوغلوبين.

القيمة الغذائية للحوم البيضاء
الأسماك

يُعتبر السمك من أسهل الأطباق تحضيراً، ويحتوي على أهم المصادر الغذائية للانسان والتي تمده بالعناصر اللازمة له، فالسمك غنيٌ جداً بالبروتينات والأحماض الأمينية الضرورية لنمو الجسم وتجدد الخلايا، كما يحتوي السمك على الحديد الحيواني الذي يستطيع الجسم امتصاصه بشكل جيد، ويُوجد في السمك العديد من المعادن المهمة مثل الفسفور والكالسيوم حيث يدخلان في تكوين العظام، بالاضافة إلى الزنك والنحاس ويظهر دورهما في نمو الجسم، ويتكون السمك أيضاً من فيتامينات مغذية للجسم تفيد نضارته وتحافظ على مناعته، ويتميز السمك بانخفاض نسبة الدهون والسعرات الحرارية لذلك تركز عليه أخصائيات التغذية عند كتابة وصفةٍ لحميةٍ غذائية، وللسمك دورٌ في حماية القلب من الجلطات لأنه يخفض نسبة الكوليسترول في الدم، كما أنه يحمي الدماغ من مرض الخَرَف(الزهايمر).

الدواجن
تتميز الدواجن بأنها من اللحوم الأكثر انتشاراً من بين أنواع اللحوم المختلفة، وتتميز اللحوم البيضاء من الدواجن بأنها تخلو من الدهون اذا تم نزع الجلد عنها، بالاضافة إلى انخفاض نسبة السعرات الحرارية فيها، وهي مصدر غني جداً بالبروتين الحيواني الذي يساعد الجسم على النمو ويرمم الأجزاء التالفة مثل الجروح التي قد تصيب الجسم، وتحتوي اللحوم البيضاء من الدواجن على المعادن المهمة لسلامة الجسم مثل الفسفور والحديد والزنك، بالاضافة إلى عدد كبير من الفيتامينات التي تغذي المناعة الجسمية التي تقي من الأمراض.

فوائد اللحوم البيضاء
إنّ تناول الدجاج والديك الرومي والسمك مهمّ للغاية في الحفاظ على نظام غذائي متوازن؛ كون اللحوم البيضاء غنيّةً بالبروتينات والفيتامينات عالية الجودة، وقليلة الدّسم وقابلة للهضم، إذ إنّ اللحوم البيضاء أكثر فائدةً لصحّة القلب والأوعية الدّموية مقارنةً باللحوم الحمراء، وهي أرخص بكثير من اللحوم الحمراء، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ أكثر أنواع اللحوم البيضاء شيوعًا هو الدّجاج؛ كونه غير مُكلف وسريع الإعداد، وفي ما يأتي أهم فوئد أنواع اللحوم البيضاء: تناول اللحوم البيضاء مفيد جدًا؛ كونها تحتوي على البروتين والفيتامينات والدّهون والطاقة التي يحتاجها الجسم. اللحوم البيضاء أسهل في المضغ، إذ لا تشعر المعدة بالثّقل وصعوبة الهضم. الدّجاج والدّيك الرومي غنيّان بالأمينوسيدات، وهذا يتأكّد من إعادة بناء خلايا الجسم ونموّها، إذ إنّها مهمة أيضًا لتقوية الجهاز المناعي في الجسم ونضارة الشّعر. اللحوم البيضاء قليلة الدّهون، فهي تعدّ التغذية المثالية لصحّة جسم الإنسان.

بسبب محتواها الغني بالفيتامينات فإن اللحوم البيضاء مهمّة أيضًا في النظام الغذائي للأطفال. السّمك غنيّ بأوميغا 3؛ لأنّه لا يجري إنتاج أوميغا 3 في الجسم، إذ يمكن الحصول على أوميغا 3 من مصادر خارجيّة كما أنّ أوميغا 3 يخفّض الكوليسترول، ويدعم صحّة الأوعية الدمويّة، ويدعم الجهاز العصبي في الجسم. الدجاج والديك الرومي غنيّان بالسيلينيوم، والذي يساعد على تجديد خلايا الجسم، ويمنع السّرطان.

اللحوم البيضاء تحتوي على فيتامين (ب)، والذي يعدّ مفيدًا جدًّا لعمل الخلايا العضلية والعصبيّة، وكذلك فيتامين (ب12) الذي يعدّ مهمًّا لجهاز الدّوران.

اللحوم البيضاء تحتوي على البريسكيت المُنظِّم لمستويات السكّر في الدّم. السمك يعدّ المصدر الأوّل للوقاية من مرض الزّهايمر، إذ يحتوي على عناصر تدعم تطوير الذّكاء والذّاكرة.

اللحوم البيضاء تحتوي على الحديد، ويجري متصاص هذا الحديد على الفور من قِبَل الجسم، ممّا يمنع فقر الدّم.

الأسماك تحتوي على الفسفور، إذ تقلّل الأسماك من فرص الإصابة بأمراض العين.

الأسماك تعدّ مفيدةً لتقوية الأعصاب وعلاج أمراض العظام.

فوائد اللحوم البيضاء للجسم -صحيفة هتون الدوليةتعتبر اللحوم من الأغذية الأساسية لتكوين خلايا الجسم وأنسجته خصوصًا لأصحاب الفصيلة (الدموية o)

واللحوم مهمة لبناء الخلايا والانسجة العضلية وترميم ما تهدم من هذه الخلايا والأنسجة وهي تعمل على تنشيط الوظائف الهضمية والدموية والدماغية وإعطاء طاقة وسعرات حرارية خصوصًا للعمال والرياضيين وكل الذين يستعملون مجهودًا عضليًا.

وتنقسم اللحوم بشكل عام إلى لحوم بيضاء ولحوم حمراء، واللحوم البيضاء التي هي موضوع هذه المقالة، هي لحوم الأسماك والطيور سواء البرية أو الداجنة منها مثل الدجاج والحمام والبط والسمّان والطاووس والحجل والسمك، وتعتبر اللحوم البيضاء أسهل هضمًا من اللحوم الحمراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى