تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

المتحف الوطني العراقي تاريخ عريق وحاضر حزين

يعتبر المتحف العراقي، واحداً من أبرز الرموز الوطنية العراقية، لأنه يضم خلاصة الآثار العراقية لجميع حقبه التاريخية. ولا زال هذا المتحف يعاني من عدم أهليته لاستقبال الزوار الاّ بشكل محدود.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

المتحف الوطني العراقي تاريخ عريق وحاضر حزين -صحيفة هتون الدولية
لا يزال المتحف الوطني العراقي يمثل البوابة العظيمة للتعرف على حضارة وادي الرافدين، حيث يمكن للزائر أن يمتع أنظاره بقطع أثرية تحكي قصصاً لتاريخ يمتد حتى خمسة آلاف سنة. المتحف الوطني في بغداد يمثل واحداً من أهم المراكز الثقافية في العالم فيما يخص دراسة الحضارات القديمة أو لملمة خيوط التطور البشري في الكتابة والزراعة والتشريع القانوني.
المتحف الوطني العراقي تاريخ عريق وحاضر حزين -صحيفة هتون الدولية

مع التأكيد ان المتحف العراقي يعد من أهم المتاحف العالمية، أحد أقدم المتاحف في منطقة الشرق الأوسط، فهو يغطي تاريخا يعود إلى ابعد من 500 ألف عام قبل الميلاد ويحتوي على مجموعات أثرية من حضارة بلاد الرافدين ،وقد تأسس سنة 1923، وكان مكانه عند تأسيسه يقع في منطقة (السراي القديم) ببغداد الشرقية (الرصافة) حيث يشغل حيزا صغيرا في بناية (القشلة) التي تعني (مقر الحكم والإدارة في العهد العثماني) ، ولما توسعت مقتنياته وتكاثرت عليه القطع الأثرية بفضل عمليات تنقيب علماء الآثار في المواقع الأثرية المختلفة نقل المتحف من مكانه الصغير إلى بناية تقع في شارع المأمون، وهو الشارع الواقع ببغداد الغربية (الكرخ) والممتد بين رأس الجسر القديم بجانب الرصافة وبين شارع الرشيد، وحين زادت مقتنياته وضاقت قاعاته مرة أخرى على قطعه الأثرية ،نقل إلى بناية جديدة مصممة وفق الطرق العالمية الحديثة لحفظ وعرض الآثار ، وهي بنايته الحالية ،وقد وضع تصاميم المبنى الجديد مهندس ألماني وأشرف عليه مهندسون عراقيون وقامت بإنجازه شركة لبنانية بدأت سنة 1957 وانتهت منه سنة 1963،وافتتح فعليا لما توسع وكثرت كنوزه الأثرية في 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 1966، وقبل سنتين اضيف اليه بناء جديد كان بمثابة واجهة جديدة وجميلة له .
المتحف الوطني العراقي تاريخ عريق وحاضر حزين -صحيفة هتون الدولية
كما تعرض المتحف  بمرحلة مرة للغاية بعد سقوط النظام السابق، ففي تاريخ 10 نيسان/أبريل 2003، كان السرّاق أول من اقتحم المتحف الوطني العراقي. كادر المتحف تعطّل عن الدوام قبل يومين من تقدّم القوات الأميركية تجاه بغداد. ثم تعرض المتحف لعملية نهب كبيرة استمرت على مدى 36 ساعة مقبلة، لغاية مجيء الموظفين للمبنى مرة أخرى. وبينما أبدت الهيئة الإدارية للمتحف شجاعة وبُعد نظر من خلال قيامها بخزن ورفع 8,366 قطعة أثرية ولفّها وإخفائها بعناية في مستودع المتحف قبل حدوث السرقة، فإنه قد تم الاستيلاء على ما يقارب من 15 ألف قطعة خلال فترة الست وثلاثين ساعة تلك.
المتحف الوطني العراقي تاريخ عريق وحاضر حزين -صحيفة هتون الدولية

وبينما تم استرجاع 7,000 قطعة، فإن أكثر من 8,000 قطعة أثرية لاتزال مفقودة، من بينها قطع أثرية يزيد عمرها على آلاف السنين تعود لأقدم حضارات التاريخ الإنساني في منطقة الشرق الأوسط. عملية النهب هذه اعتبرت من أسوأ أعمال التخريب الثقافي المتعمد في العصر الحديث، ولكن الكثير من تاريخ العراق الحضاري الخصب قد تعرض أيضاً منذ ذلك الوقت لأعمال تخريب ونهب وتهديم على يد تنظيم “داعش”، الذي حصل على أموال من خلال رواج التجارة غير الشرعية ببيع وتهريب القطع الأثرية المسروقة.
المتحف الوطني العراقي تاريخ عريق وحاضر حزين -صحيفة هتون الدولية

يضم المتحف العراقي (18) قاعة، وكذلك يضم مجموعات متنوعة من حقبات عديدة مثل الحقبات السومرية والآشورية والبابلية ويضم مجموعات متنوعة من الفنون الإسلامية. ويحتوي على القاعات التالية: آثار عصور ما قبل التأريخ بحوالي 60 ألف سنة أو إلى 35 ألف سنة والمتمثلة بآثارٍ من عصور الإنسان القديم (النيندرتال) إلى العصور الإسلامية المتأخرة, وترجع آثار عصور ما قبل التأريخ إلى (الإنسان القديم البائد) الذي اكتشفت آثاره في مناطق المحافظات الشمالية.آثار عصر القرى الزراعية المبكرة التي يمتد عمرها إلى (ثمانية آلاف سنة أو7 – 6 آلاف سنة تقريباً أي إلى العصر الحجري عصر الاستقرار في الجنوب حيث نشأت الحضارة السومرية عصر الدولة الأكدية وفترة اختراع الكتابة / العصر البابلي القديم / الفترة الآشورية البسيطة والحديثة  الفترة البابلية البسيطة والحديثة  فترات ما قبل الإسلام (فترة الاحتلال الساساني)  عصرالحضارة الإسلامية العصور المظلمة التي تلت سقوط بغداد على يد المغول والتتار. .
المتحف الوطني العراقي تاريخ عريق وحاضر حزين -صحيفة هتون الدولية

كذلك فيه (متحف الطفل) وهو متحف مصغر ذو هدف تربوي وتعليمي يوصل فكرة كيف عاش الإنسان القديم وكيف تعلم وكيف اخترع الكتابة وبنى قرية إلى الطفل.
المتحف الوطني العراقي تاريخ عريق وحاضر حزين -صحيفة هتون الدولية

أما مكتبة المتحف فقد تأسست عام 1933، وكانت بالبدايه في قاعة من قاعات المديرية وصنعت لها خزانات قليلة وقد أنيطت ملاحظتها واسند الاشراف عليها حينذاك بموظف يتعهدها ويهتم بها. كذلك مجموعة هدية الآباء الكرمليين في بغداد وهي هدية نفيسة عظيمة الشأن تتألف من المكتبة الحافلة التي جمعها العلامة اللغوي الاب انستاس ماري الكرملي المتوفى العام 1947 وتتألف هذه المكتبة من الوف المجلدات المطبوعة والمخطوطة، وان ما تفضلوا بأهدائه يتألف من ستة آلاف مجلد مطبوع وألف وثلاثمائة وخمسة وثلاثين مجلداً مخطوطاً. ثم مجموعة هدية الشريف حازم في العام 1950 وهذه الهدية عبارة عن شطر من مكتبته النفيسة وقد بلغ ما أهداه زهاء ألف مجلد من المطبوعات العربية تتناول موضوعات تاريخية وأدبية ودينية ولغوية، وكذلك مجموعة هدية المتحف البريطاني في العام 1946 حيث اهدى المتحف البريطاني إلى مكتبة المتحف العراقي زهاء أربعمائة مجلد من مطبوعاته ويدور معظمها حول الآثار والتأريخ وفهارس الكتب المطبوعة والمخطوطة.

المتحف الوطني العراقي تاريخ عريق وحاضر حزين -صحيفة هتون الدولية

المتحف الوطني العراقي أو المتحف العراقي أو متحف بغداد أو المتحف العراقي في بغداد، هو متحف أثري وتاريخي قديم، يقع في منطقة العلاوي، بمدينة بغداد، العراق. يعرض مجموعات وقطع أثرية لحضارات بلاد الرافدين، وكذلك الآثار الإسلامية في العراق، وآثار العصور الحَجرية. ويعد هو من أقدم وأهم وأكبر المتاحف في العراق، ويأتي في المَرتبة الثانية بعد المتحف المصري، من حيث التأسيس ولا يَقل عنهُ شأناً من حيث القيمة التاريخية للآثار التي تُمثل حضارة العراق وتاريخه. يعود تاريخ إنشائه إلى عام 19231924 حيث جمعت عالمة الآثار البريطانية غيرترود بيل آثار العراق ووضعتها في حيز صغير في مبنى السراي أو القشلة، وفي عام 1926 بسبب تجميع الكثير من الآثار وضيق المساحة افتتح مَبنى آخر في شارع المأمون ونَقلت إليه جميع الآثار،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى