البيت والأسرةمواقف طريفة

رجل لم يعد يحتمل حياته في المنزل.. السجن أرحم من الزوجة

رجل خاضع للإقامة الجبرية في منزله حضر إلى مركز للشرطة، وتقدم بطلب غريب بحسب ما ذكرت السلطات الأمنية في إيطاليا.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وبحسب ما ذكرت وكالة فرانس برس ووفقا لخدمة الدرك، توجه الرجل إلى مركز الشرطة وطلب أن يوضع في السجن بعد أن لم يعد يحتمل حياته في المنزل إلى جانب زوجته .

ويبلغ هذا الرجل، وهو ألباني في الثلاثين من عمره، يعيش في غيدونيا مونتيتشيليو بالقرب من العاصمة الإيطالية روما، “لايطيق التعايش القسري مع زوجته”، وفق ما جاء في بيان الدرك في مدينة تيفولي المجاورة.

وأوضح البيان أنه “بعدما طفح الكيل، فضّل الهروب وتقديم نفسه للشرطة طالبا منها إكمال محكوميته خلف القضبان”، وفقا لفرانس برس.

وفرضت السلطات الأمنية على الرجل الألباني، الذي لم يكشف عن اسمه، الإقامة الجبرية المنزلية قبل عدّة أشهر لجرائم مرتبطة بالاتجار بالمخدرات.

وكان من المفترض أن تبقى الحال كذلك لسنوات، وفقا لما ذكره رئيس الدرك في تيفولي، فرنشيسكو جاكومو فيرانتيه، في تصريحات لوكالة فرانس برس.

وكشف أن “الرجل كان يعيش مع زوجته وعائلته. ولم تكن الأمور تجري على خير”.

وقال الرجل للدرك: “تحوّلت حياتي الأسرية إلى جحيم لم أعد أتحمّله وأريد أن أقبع في السجن”.

وسرعان ما أوقف الرجل لانتهاكه قواعد الإقامة الجبرية وطلب القضاء نقله إلى السجن.

غويدونيا مونتيشيليو (بالإيطالية Guidonia Montecelio) مدينة إيطالية في مقاطعة روما ضمن إقليم لاتسيو وتقع شمال شرق العاصمة روما، عدد سكانها 76.390 نسمة.
في سنة 1871 بلغ عدد السكان 2٬799 نسمة، وتطور العدد ليصل في سنة 2011 لـ 81٬447 نسمة. يظهر هذا المخطط البياني تطور النمو السكاني لـ غويدونيا مونتيشيليو
مونتيتشيليو أنشأت كحصن عسكري عام 998 (Castrum Monticellorum)، وفي عام 1915 بني مطار عسكري في نطاقها. وانشئت غويدونيا في عام 1937، اختار اسمها تكريما لجنرال سلاح الجو ألساندرو غويدوني الذي توفي أثناء هبوطها في مونتيتشيليو.
تَوْذُر أو تيفولي (بالإيطالية: Tivoli)‏ مدينة إيطالية عريقة في مقاطعة روما بإقليم لاتسيو وتقع 30 كم شرق العاصمة على نهر أنييني، اسمها القديم Tibur عدد سكانها 51.309 نسمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى