البشرة والشعرالجمال والديكور

كيفية التخلص من جفاف القدمين

يمكنك بسهولة معرفة أن قدميك مصابتان بجفاف عند سماع صوتيهما خلال احتكاكهما بملاءات السرير أثناء نومك ليلا.

لكن اطمئني، فلست وحدك التي تعاني من تلك المشكلة، لأنها مشكلة عامة، وتعاني منها كثير من النساء والفتيات على حد سواء.
وعلقت على ذلك مارسيلا كوريا، أخصائية العناية بالقدمين المعتمدة وصاحبة أحد مراكز العناية بالأقدام في مدينة نيويورك الأمريكية، بقولها: ‘تتنوع أسباب جفاف بطن القدم، فقد تحدث تلك المشكلة إما بسبب النظام الغذائي، قلة شرب الماء، اتباع نمط حياة مفرط النشاط، انتعال أحذية معينة، نقص تقشير الجلد وأسباب أخرى عديدة’.

أجابت كوريا على ذلك بقولها: ‘اتباع روتين عناية بالقدمين بشكل مستمر أمر مهم. وينصح بترطيب قدميك مرتين يوميا وتقشيرهما مرة واحدة أسبوعيا.

ويمكنك استخدام كريم قدم مناسب فوق غسول الجسم الذي تستعملينه بانتظام. ويمكنك البحث عن مكونات بعينها، مثل اليوريا، لاستهداف الجفاف والمساعدة في تجديد الخلايا الموجودة بباطن القدم.

وتشتهر اليوريا بتفتيت الكيراتين الموجود في الطبقة السطحية للبشرة، حيث يحد ذلك من تراكم الجلد الميت، وهو ما يمنع الجفاف، إلى جانب الاهتمام في نفس الوقت بعملية الترطيب، لضمان تحقيق أقصى استفادة’.

وأضافت كوريا: ‘كما أنصح بتقشير القدمين مرة أسبوعيا. ويمكنك التركيز على المناطق المصابة بالخشونة حديثا أو المناطق التي تشعرك بحالة من عدم الارتياح.

وأنا أُفَضِّل استخدام أداة لإزالة الجلد الميت يدويا مثل مبرد القدم المزود بملصقات تقشير يمكن التخلص منها ويمكنك استبدالها قبل كل استحمام. وأنا أنصح باستخدام تلك الأدوات بدلا من أحجار الجفاف التقليدية لأنها تعد أكثر صحية وتمنع خطر التلوث’.

واصلت كوريا حديثها هنا بالقول: ‘نعم، أهم نصيحة يمكنني تقديمها هي استخدام أداة أو بخاخ لتعقيم الأحذية التي تنتعليها، وأن تداومي على استخدام ذلك البخاخ بانتظام، لأن الفطريات التي تسبب البكتيريا يمكنها أن تنتشر بسهولة وبسرعة. ولهذا ينصح بتعقيم الأحذية قبل انتعالها لمنع إصابة القدم الجافة بمرض قدم الرياضي’.

وختمت كوريا: ‘وإذا لاحظت استمرار خشونة الكعبين بعد مداومتك على الاعتناء بهما فترة من الوقت، فيمكنك استخدام واقي كعب سيلكون للاستفادة من الكريم ليلا’.

جفاف الجلد (بالإنجليزيةxerosis)‏ العادي ليس خطيراً ولكنه مزعج حيث يحول خلايا الجلد إلى خلايا فاقدة للحيوية ويتسبب في ظهور خطوط وتجاعيد على الجلد، ولكن هناك العديد من حالات جفاف الجلد الخطيرة كالمرض الوراثي المسمى السُماك (داء السمك) وهو مرض حلقي وراثي يصيب البشرة ويجعلها خشنة ومتقشرة باستمرار. هذا المرض من الممكن أن يكون مشوهاً لدرجة تدخل المصاب في مشاكل نفسية.

يلاحظ أن أغلب حالات جفاف الجلد تنشأ من العوامل البيئية التي من الممكن التحكم بها جزئياً وكلياً ومن هذه العوامل:

التعرض للجو البارد أو الحار مع قلة الرطوبة، الاستعمال الطويل للمكيفات والاستحمام بكثرة وبالرغم من أن مشاكل جفاف الجلد المزمنة أو الخطيرة تحتاج إلى طبيب مختص، لكن تستطيع أن تعمل الكثير لتحسين هذه المشكلة وذلك عن طريق استخدام مواد لترطيب الجلد مع تجنب كثرة الاستحمام والابتعاد عن الصابون الجاف والشديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى