التعذية والصحةالطب والحياة

أعراض التهاب الغدد اللعابية

عددت الرابطة الألمانية لأطباء الأنف والأذن والحنجرة أسباب التهاب الغدد اللعابية الذي يصيب الغدد الكبيرة في الرأس.

ويصيب هذا الالتهاب الغدد النكفية والغدد تحت الفك السفلي والغدد تحت اللسان.

وأوضحت الرابطة أن التهاب الغدد اللعابية له أسباب عدة تتمثل في سوء نظافة الفم، والتهاب الغشاء المخاطي للفم، والأمراض المزمنة مثل داء السكري، وأمراض المناعة الذاتية مثل متلازمة سجوجرن أو متلازمة هيرفوردت، والعلاج الإشعاعي لمنطقة الرأس والرقبة أو العلاج باليود الإشعاعي لأمراض الغدة الدرقية.

ومن الأسباب الأخرى لالتهاب الغدد اللعابية قلة إفراز اللعاب، خاصة لدى كبار السن، وذلك بسبب شرب كمية قليلة من السوائل أو ضعف الشهية أو شرب الكحول أو حصوات اللعاب أو الأورام أو ندبات القنوات اللعابية.

ويكمن سبب التهاب الغدد اللعابية في الأدوية مثل مضادات الاكتئاب ومدرات البول ومضادات الهيستامين وحاصرات بيتا.

أعراض التهاب الغدد اللعابية
وتتمثل أعراض التهاب الغدد اللعابية في احمرار وتورم الغدد والشعور بآلام بها، وحساسيتها للضغط، بالإضافة إلى الحمى والقشعريرة والشعور العام بالتعب والإعياء.

وأشارت الرابطة إلى أنه يتم علاج التهاب الغدد اللعابية تبعا للسبب، موضحة أن العلاج يتم بواسطة المضادات الحيوية، إذا كان الالتهاب يرجع إلى سبب بكتيري.

وإذا كان سبب الالتهاب فيروسيا، فإنه يتم تخفيف الأعراض بواسطة المسكنات، التي تتمتع بتأثيرات مضادة للالتهابات أو خافضة للحرارة مثل الإيبوبروفين أو الباراسيتامول. كما يمكن أن تساعد الكمادات الباردة في تخفيف الألم.

وإذا تسبب أحد أمراض المناعة الذاتية في التهاب الغدد اللعابية، فيتم العلاج بواسطة الكورتيزون لتثبيط جهاز المناعة، وبالتالي منع التفاعل الالتهابي.

أما الاشتباه في تسبب الأدوية في التهاب الغدد اللعابية، فهذا يعني أنه يجب إيقاف استخدامها إن أمكن.

وبشكل عام ينبغي تناول الأطعمة المحفزة للعاب مثل العلكة أو الليمون، مع مراعاة الالتزام بنظافة الفم الجيدة وشرب السوائل بكثرة.

الغدد اللعابية (بالإنجليزيةSalivary gland)‏ هي غدد قنوية في الثدييات تفرز اللعاب وهي تكوينات صلبة تتكون من ملايين الخلايا الإفرازية وتسري بين هذه الخلايا قنوات رقيقة تجمع اللعاب وتحمله وتوجهه إلى قناة مفردة تقوم بدورها بحمل اللعاب إلى الفم.[1]

تعتبر الغدتان النكفيتان أكبر الغدد اللعابية وهما توجدان جانب الفك الأسفل أمام الأذن ويسري اللعاب من كل غدة نكفية إلى الفم في وعاء صغير يسمى ستنسن.

وتعتبر الغدد تحت اللسان أو اللسانية وهي أصغر الغدد اللعابية وتوجد أسفل اللسان والذي يميزها عن الغدد اللعابية الأخرى أنها بدلاً من أن تكون لها قناة كبيرة منفردة مثل الغدد النكافية والغدد تحت الفك فإن لها صفاً كاملاً من القنوات الأصغر بكثير والتي تفتح في الفم على طول الحافة المستعرضة الصغرى الموجودة في أرضية الفم تحت اللسان.

أما الغدد تحت الفكية فهي تقع أسفل قاعدة اللسان ولكل غدة تحت الفك قناة تمتد إلى الأمام مخترقة الأنسجة في قاع الفم وتفتح بواسطة فتحة يمكن رؤيتها بسهولة عند قاعدة القيد الصغير للسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى