علوم طبيعيةعلوم وتقنية

يبعد 400 سنة ضوئية.. اكتشاف “كوكب رضيع” في الفضاء

علماء الفلك يرصدون واحدا من أصغر الكواكب سنّا على الإطلاق، مما سيساعد على فهم طريقة وكيفية تشكل الكواكب.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

 ووفقا لسكاي نيوز عربية ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن الكوكب، المعروف باسم 2M0437b، يبلغ عمره ملايين السنين فقط، ويعتقد أنه “أكبر بقليل من كوكب المشتري .

كما قال فريق دولي من العلماء، بقيادة جامعة هاواي الأميركية، فإن الكوكب 2M0437b” ما يزال في عمر مبكر، وما يزال ساخنا بفعل الطاقة المنبعثة أثناء تكوينه.

وذكر العلماء أن درجة حرارته تشبه درجة حرارة “الحمم البركانية المنبعثة من بركان Kīlauea”.

وتم رصد الكوكب، الذي يبعد 400 سنة ضوئية من الأرض، لأول مرة في عام 2018 باستخدام تلسكوب سوبارو.

وقال إريك جايدوس المؤلف الرئيسي للدراسة،  في بيان: “هذا الاكتشاف المفاجئ ينضاف إلى قائمة الكواكب التي يمكننا مراقبتها مباشرة باستخدام التلسكوبات”.

وأضاف: “من خلال تحليل الضوء المنبعث من هذا الكوكب، يمكن أن نفهم بعض الأشياء عن نشأته وتكوينه وبعض التفاصيل الأخرى”.
يبعد 400 سنة ضوئية.. اكتشاف "كوكب رضيع" في الفضاء -صحيفة هتون الدولية

عرَّف الاتحاد الفلكي الدولي الكَوكَب بأنه جرم سماوي يدور في مدارٍ حول نجم أو بقايا نجم في السماء وهو كبير بما يكفي ليصبح شكله مستديرًا تقريبًا بفعل قوة جاذبيته، ولكنه ليس ضخماً بما يكفي لدرجة حدوث اندماج نووي حراري ويستطيع أن يخلي مداره من الكواكب الجنينية أو الكويكبات. إن كلمة “كوكب” قديمة وترتبط بعدة جوانب تاريخية وعلمية وخرافية ودينية، فالعديد من الحضارات القديمة كانت تعتبر الكواكب رموزاً مقدسة أو رسلاً إلهية، وما زال البعض في عصرنا الحالي يؤمن بعلم التنجيم الذي يقوم على أساس تأثير حركة الكواكب على حياة البشر، على الرغم من الاعتراضات العلمية على نتائج هذا العلم، ولكن أفكار الناس عن الكواكب تغيرت كلياً مع التطور الفكري العلمي في العصر الحديث وانضمام عدد من الدوافع المختلفة، وإلى الآن لا يوجد تعريف موحد لمعنى الكوكب، ففي عام 2006، صدق الاتحاد الفلكي الدولي على قرار رسمي بتعريف معنى الكواكب في المجموعة الشمسية، وقد لاقى هذا التعريف ترحيباً واسعاً ونقداً لاذعاً في الوقت نفسه، وما زال هذا التعريف مثارا للجدل بين بعض العلماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى