أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

تسريب مواصفات “ريدمي نوت 11 برو”

سرّبت مواقع الإنترنت صورا ومعلومات عن هاتف “ريدمي نوت 11 برو” الذي ستطلقه شركة “شاومي” عملاق التكنولوجيا الصيني قريباً.

وتبعا للتسريبات فإن الهاتف سيأتي بهيكل مصنوع من المعدن والزجاج المضاد للصدمات والخدوش، وسيحصل على حماية من الماء والغبار وفق معايير “IP53”.

أما شاشته فستكون من نوع “AMOLED” بمقاس 6.67 بوصة، دقة عرضها (2400/1080) بيكسل، ترددها 120 هيرتزا، ومعدل سطوعها 395 شمعة/م تقريبا.

ومن بين أبرز مميزات هذا الهاتف ستكون كاميرته الأساسية التي أتت بأربع عدسات بدقة (108+8+5+2) ميجابيكسل، وفيها عدسة للتصوير الفائق العرض وعدسة لتصوير الماكرو، إضافة إلى الكاميرا الأمامية التي أتت بدقة 16 ميجابيكسل ولها القدرة على تصوير فيديوهات “4K”بمعدل 30 إطارا في الثانية.

ويضمن الأداء الممتاز للجهاز نظام “Android 11″ مع واجهات” MIUI 12.5″ ومعالج ” MediaTek Dimensity 920 5G،” وذواكر وصول عشوائي 6 و8 غيغابايت، وذواكر داخلية 128 و256 جيجابايت.

كا جهزته “شاومي” بمنفذين لشرائح الاتصال، ومنفذ 3.5 ملم للسماعات، وماسح لبصمات الأصابع، وبطارية بسعة 5000 مللي أمبير تعمل مع شاحن سريع باستطاعة 67 وات.

شاومي (بالصينية: 小米科技) و(بالإنجليزيةXiaomi)‏ هي شَّرِكَة إلكترونيات صينيَّة مُتَعَدّدَة الجنسيّات أُسّست في أبريل 2010 ومقرها في بكين، [3] تعمل وتستثمر في مَجَالِ صناعة أَجهِزَة الهواتِف الذَكِيّة وتطبيقاتها والأَجهِزَة اللوحية وأجهزة الكُمبِيُوتَر المَحمُولة والأَجهِزَة المنزليَّة والحقائب والأحذية والإلكترونيّات الاستهلاكيّة والعديد مِن المُنتجات الأُخرى، [4] وفي 2017 كانت تُعد الشَّرِكَة الرابعة عالميًا بَعدَ أبل وسامسونج وهواوي[5] ولهَا عدَّة مقرَّات رئيسيَّة في سنغافورة وماليزيا والهند.[6]

أَصَدَرَت شاومي أول هَوااتِفها الذكية في أغسطس 2011، [7] وسُرعان مَا اكتسحت السوق الصيني وأصبحت أكبر شَّرِكَة هَواتِف ذكية في الصين في 2014، [8] وأصبحت رابع أكبر شَّرِكَة مصنعة للهَواتِف الذَكِيّة فِي العَالم في الرُبع الثاني مِن 2018، [9][10][11][12] طورت شاومي مَجمُوعَة واسعة مِن الأَجهِزَة الإلكترونيَّة الاستهلاكيّة ومنتجات المنزل الذَكِيّ بَلَغَت أَكثَرَ مِن 100 مليُون جهاز ذكي. [13][14][15][16] وَفِي 2019 بلغَ عدد مُستخدمي واجهة أم آي يوه آي 291.6 مليُون مُستَخدم نشط شهريًا. [17]

توسعت الشَّرِكَة إلى أسواق أُخرى خارج الصين الكبرى مِنهَا سنغافورة واليابان وكوريا الجنوبيَّة وروسيا وجَنُوبِ إفريقيا ومعظم البُلدان والمناطق في جَنُوبِ شَرق آسِيَا وأُورُوبَّا، ويبلغ عدد موظفيها 18,170 مُوَظَّف حول العَالَمِ، [18][19] وتُقدر ثَروَةِ مؤسسها ورئيسها التَّنفِيذِيِ لي جون بنحو 12.5 مِليار دُولَار أمريكيّ طبقًا “لمجلة فوربس، [20][21] وهي في المرتبة الرابعة في قَائِمَة أكبر الشَّرِكَاتِ الناشئة في مَجَالِ التِكنولوجيا فِي العَالم وتَبلُغ قيمَتها أَكثَرَ مِن 46 مِليار دُولَار أمريكي. [22] احتلَّت المرتبة 468 في قَائِمَة فورتشن غلوبال 500 لعام 2019، [23] والمرتبة 422 في عام 2020، [24] وبلغت شحنات هواتفها المَحمُولة 125 مليون وَحدة في 2019 في المرتبة الرابعة عالميًا. [25]

تُحاكي الشركة في أجهزتها وطريقة عَمَلِهَا شّركَة أبل الشّهِيرَة ويُطلق عَلَيهَا أحيانًا أبل الشرق أو أبل الصينية، وتعتمد على نظام أندرويد في أجهزتها وتعرضها بسعر أرخص مِن الأجهزة المُنافسة وبجودة مقاربة.[26]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى