الجمال والديكورالمظهر والأزياء

موضة شتاء 2021 للمحجبات

أصبحت التنورة تتربع عرش موضة المحجبات خلال كل موسم شتاء، بحيث عادت مجددا في سنة 2021، بحيث أصبحت عدد من المحجبات تعتمدها في إطلالاتها.وتعتبر التنورة من أكثر الملابس التي يمكن أن تناسب جميع المحجبات فهي تجمع بين الأناقة والحشمة، ويمكن ارتدائها بأكثر من طريقة، مثل تلك التي موضحة بالصور التالية.

الحجاب (بالإنجليزيةVeil)‏ هو مصطلح لغطاء الرأس والشعر للمرأة،[1][2] وله أهمية عند بعض الناس وخصوصا المتدينين منهم، إذ تقوم بعض النساء بلبسه تأدية واحتراما للتعاليم الدينية. وهذا الزي أيضاً له أهمية اجتماعية وثقافية. ويعد القرآن من الكتب التي أوصت النساء بلبس الحجاب، حيث أوصى المرأة بتغطية جسمها. ويسميه البعض بالبرقع أو الجادور وقد كان الحجاب يلبس في العصور القديمة وهو يعتبر فريضة عند بعض الطوائف المسيحية مثل الآميش والمينونايت وأيضاً في بعض الطوائف اليهودية والهندوسية والوثنية ويعتبر فريضة بالنسبة للراهبات في المسيحية.[3]

غطاء الرأس أو الحجاب من الرأس الذي تضعه النساء في التقاليد المسيحية. إذ تقوم بعض النساء بلبسه تأدية واحتراما للتعاليم الدينية. وهذا الزي أيضاً له أهمية اجتماعية وثقافية. وهو يعتبر فريضة عند بعض الطوائف المسيحية مثل الآميش والمينونايت ويعتبر فريضة بالنسبة للراهبات في الكنائس الكاثوليكية والأرثوذكسية.

في الكاثوليكية، تغطية الرأس للمرأة في الكنيسة واجبة منذ عام 1917 ويكون من خلال ارتداء المانتيلا وهي قطعة من الدانتيل أو الحرير توضع على الراس والكتف ويتم عادة وضعها على مشط مزخرف كبير. بعض الكنائس الكاثوليكية الشرقية والأرثوذكسية الشرقية والأرثوذكسية المشرقية تطلب من النساء تغطية رؤوسهن في الكنيسة. في الطوائف المسيحية مثل كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة وأتباع كنائس تجديدية العماد البروتستانتية مثل الأميش حيث تلتزم نسائها بلبس نوع من الطاقية أو غطاء الرأس وهن لا يلبسن إلا الأكمام الطويلة واللباس الفضفاض الطويل ويلتزم رجالها بلبس القبعات التي يختلف نوعها باختلاف المناسبة، كما ويلتزم الرجال من مذهب تجديدية العماد بلبس ملابس خاصة.

ارتدت النساء في بلاد ما بين النهرين القديمة وفي الإمبراطوريتين اليونانية والفارسية الحجاب كعلامة على الاحترام والمكانة العالية. تم العثور على أول إشارة مشهود لها بالحجاب على قانون القانون الآشوري الأوسط الذي يرجع تاريخه إلى ما بين 1400 و 1100 قبل الميلاد. كان لدى آشور قوانين صريحة صريحة توضح بالتفصيل أنه على النساء أن يرتدين الحجاب، مُنعت العاهرات من ارتداء الحجاب وواجهن عقوبات قاسية إذا فعلن ذلك. [4][5][6]

كان الحجاب شائعًا في اليونان القديمة. بين 550 و 323 قبل الميلاد ، كان يُتوقع من النساء المحترمات في المجتمع اليوناني أن يعزلن أنفسهن ويرتدين ملابس تخفيهن عن أعين الرجال الغريبين.

عند الرومان عادة ما لا تحجب الفتيات غير المتزوجات رؤوسهن في تلك الفترة، لكن احياناً يفعلون ذلك لإظهار تواضعهن وعفتهن ، في عام 166 قبل الميلاد ، قام القنصل سولبيسيوس جالوس بتطليق زوجته لأنها تركت المنزل وشعرها مكشوف، [7]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى