الجمال والديكورالمظهر والأزياء

فوائد الكركم للتخلص من دهون البطن

إن كنت تتساءلين ما هي فوائد الكركم للتخسيس البطن فتعرفي مع ياسمينة في المقال الآتي على أبرز هذه الفوائد وإكتشفي الطرق الاخرى التي تساعدك بالتخلص من الوزن.
يُعتبر الكركم من أهم التوابل التي تضيفها النساء على الاطعمة لإضافة طعم لذيذ لها، ولكن اشتهر الكركم منذ القدم بأنه من أشهر علاجات الطب البديل، فهل يساهم في التخلص من دهون البطن والوزن الزائد؟

فوائد الكركم للتخسيس البطن

اشارت العديد من الدراسات أن الكركم يحتوي على خصائص معينة مضادة للالتهابات تساعد في تقليل الالتهاب في الجسم وهو الذي يُعتبر من الأسباب الأساسية للسمنة. وقد أضافت هذه الأبحاث أيضاً أن الكركمين، أحد مضادات الأكسدة الموجودة في الكركم يساعد في تثبيط الالتهابات في خلايا الدهون والبنكرياس والعضلات مما يمكن أن يساعد ذلك في خفض ضغط الدم والكوليسترول ونسبة السكر في الدم وحالات التمثيل الغذائي الأخرى.

طريقة أخرى يساعد بها الكركم في إنقاص الوزن هي عن طريق تنظيم مستويات السكر وزيادة منع مقاومة الأنسولين، ومن هنا ننحصك بشرب شاي الكركم أو زيادته الى وجباتك الصحية.

طرق اخرى تساعد في تخسيس البطن

الى جانب الكركم، هناك طرق اخرى تساعدك في تخسيس البطن ومنها:

ممارسة التمارين الرياضية بشكل منُتظم يومياً 15 دقيقة على الأقل.

الحرص على إتباع نظام غذائي صحي قليل الدهون وغني بالمعادن والفيتامينات الضرورية للجسم.

الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف التي تساعد على كبح الشهية تُشعرك بالشبع لوقت طويل.

تجنب تناول المشروبات الغازية والأطعمة التي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية.

الإبتعاد عن تناول الحلويات خصوصاً في وقت الليل قبل الذهاب الى النوم.

الإكثار من شرب الماء خصوصاً قبل الوجبات بحوالي نصف ساعة.

الى جانب فوائده في التخسيس، هل تعرفين ما هي فوائد الكركم في العناية بجمالك؟

السِمنة البطنية (بالإنجليزيةAbdominal obesity)‏ أو الكرش (البِطْنَة) هو تضخم في حجم الخلايا الدهنية على البطن، نتيجة لتركز الدهون في هذه المنطقة، وغالبا ما يكون الكرش مصحوبا بزيادة في الوزن بشكل عام ويكون غالبا نتيجة الإسراف في تناول الطعام والشراب بشكل زائد على حاجة الجسم ويمكن التخلص من الكرش بطرق التخسيس المختلفة مثل باتّباع الحمية والتمارين الرياضية وممارسة رياضة المشي. وأكدت دراسة أمريكية أن هناك وجود ارتباط بين ما يعرف الكرش وزيادة احتمالية تعرض الفرد للوفاة الناجمة عن الإصابة بأمراض القلب [1] وُجد أنَّ هُناكَ علاقة وطيدة أيضاً بين دهون البطن والخصر و مرض السكري من النوع الثاني.[2] توجد الدهون الحشوية داخل البطن، داخل التجويف البريتوني ، مُعبأة بين الأعضاء الداخلية والجذع على عكس الدهون تحت الجلد والدهون داخل العضلات. وتتكون الدهون الحشوية من عدة مستودعات دهنية بما في ذلك الدهون المساريقية، الأنسجة الدهنية البربخية البيضاء والدهون المحيطة بالكلية. زيادة الدهون الحشوية يُدعى بالسمنة المركزية أو بطن الوعاء “الكرش” حيث تبرز البطن بشكلٍ واضح وأيضاً تُدعى البطن على شكل التفاحة على عكس شكل البطن الشبيهة بحبّة الالكمثرى والتي تترسب فيها الدهون في الوركين والأرداف. بدأ الباحثون في التركيز على دراسة الدهون في منطقة البطن بدايةً من عام 1980 عندما أدركوا العلاقة الوطيدة بينها وبين أمراض القلب ،الأوعية الدموية ، مرض السكري و أمراض اضطراب شحوم الدم.كما أنّ السمنة المرتبطة بمنطقة البطن ذات علاقة وثيقة بالاختلالات الأيضية وأمراض القلب والأوعية الدموية بشكلٍ أكثرَ من السمنة العامة. في أواخر الثمانينات وبداية التسعينات تمَّ اكتشاف تقنيات التصوير الثاقبة والقوية والتي من شأنها تحقيق المزيد من التقدم في فهم المخاطر الصحية الناتجة عن تراكم الدهون في الجسم.التقنيات مثل التصوير المقطعى والتصوير بالرنين المغناطيسيّ قد مكّنت الأطباء من تصنيف كُتل الأنسجة الدهنية الواقعة في منطقة البطن حسب وجودها داخل البطن أو تراكمها تحت الجلد.[3]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى