الفنون والإعلامفن و ثقافة

طليقة مصطفى فهمي تتعرض لصدمة جديدة

تعرضت الإعلامية فاتن موسى لصدمة جديدة من الفنان مصطفى فهمي الذي طلقها غيابيا ودون التفاهم معها أو حتى اخطارها.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وكشفت فاتن مصطفى عبر حسابها الرسمي على موقع انستغرام عن استغلال فهمي أن خط هاتفها مسجل باسمه في مصر، وقام بقطع الخدمة عنها، ليمنعها عن التواصل مع أي طرف في مصر، مشيرة إلى أنها لا زالت متواجدة في لبنان.

وقالت فاتن موسى : تفاجأت الآن وأنا لا أزال متواجدة في بيروت بأن مصطفي فهمي قام بإيقاف رقم موبايلي الشخصي الذي استخدمه وأتواصل من خلاله مع الجميع من مكتب فودافون في الغردقة.

مصطفى فهمي (13 سبتمبر 1942 -)، ممثل مصري.

ولد مصطفى فهمي من أسرة أرستقراطية ذات أصول شركسية كانت تمارس العمل السياسي، حيث كان جده محمد باشا فهمي رئيساً لمجلس الشورى، ووالده محمود باشا فهمي كان سكرتيراً لمجلس الشورى، كما أن جدته هي أمينة هانم المانسترلي صاحبة استراحة المانسترلي، وهو الشقيق الأصغر للممثل المصري حسين فهمي.

درس في المعهد العالي للسينما في القاهرة وحصل على بكالوريوس من معهد السينما قسم تصوير، بدأ مشواره الفنى كمساعد تصوير في فيلم (أميرة حبي أنا) عام 1974 مع مدير التصوير عبد الحليم نصر ثم اشترك بالتمثيل في فيلم أين عقلي.

بدأ مسيرته التمثيلية بالصدفة ليشارك في بطولة (أين عقلي) بنفس العام، ثم شارك عام 1976 بأربعة أعمال (قمر الزمان، لمن تشرق الشمس، وجها لوجه، نبتدي منين الحكاية)، لتتوالى بعدها أعماله ما بين السينما والتلفزيون والتي من أبرزها (قصة الأمس، حياة الجوهري، أيام في الحلال).
كان متزوجا من سيدة إيطالية، وله منها ولد وبنت، ثم تزوج من الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي منذ العام 2007 وحتي طلاقهما الثالث في 2012، وفي عام 2015 تزوج من الإعلامية اللبنانية فاتن موسى.

فاتن موسى إعلامية لبنانية الجنسية، تبلغ من العمر 49 عاماً، فهي من مواليد الـ 26 من أغسطس / آب خلال العام 1962 في لبنان، درست الصحافة ضمن كلية الإعلام التابعة للجامعة الأمريكية في لبنان، وتخصصت بعلوم الإذاعة والتليفزيون، استهلت مشوارها المهني بالعمل كصحفية تهتم بمواضيع الموضة والجمال، الزاوية التي خصصتها بها إحدى المجلات اللبنانية، لتنقل بعد ذلك للعمل كمحررة صحفية فنية مطولاً في المجلات اللبنانية، قبل أن تتعاقد مع مجلة “شهر زاد” اللبنانية، التي عملت ضمن كادرها الإعلامي كمحررة فنية، وقد نشرت لها المجلة عدة لقاءات فنية واجتماعية على صفحتها الإلكترونية، كما شاركت إعلامياً ضمن فعاليات عدة مهرجانات، حاورت خلالها كبار الفن والدراما العرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى