الأدب والثقافةفن و ثقافة

تدشين أول متحف طائر في العالم بالعلا

في خطوة جديدة وسابقة للعديد من الدول حول العالم، أعلنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا، بالاتفاق مع الخطوط السعودية، عن انطلاق رحلة «متحف السماء»، من مدينة الرياض إلى العلا، لتكون بذلك أول متحف طائر في العالم يرصد أهم ما تمتلكه منطقة العلا من مواقع أثرية، وذلك نقلًا عن وكالة الأنباء السعودية، والتي أكدت على أن الرحلة ستنطلق يوم الخميس المقبل بتاريخ 4 نوفمبر2021.

تجدر الإشارة إلى أنه سيتم عرض قطع مختارة طبق الأصل لعدد من القطع الأثرية التي اكتُشِفت في العلا خلال تنقيب علماء الآثار، وذلك على متن المتحف الطائر، ومن هذا المنطلق حرصت الخطوط السعودية على استثمار هذا الأمر للترويج سياحيًا من خلال تدشين قناة جديدة في نظام لترفيه (IFE) أثناء الرحلة “اكتشف السعودية”، حيث سيتمكن الضيوف من مشاهدة الفيلم الوثائقي من قناة ديسكفري «معماريو شبه الجزيرة العربية القديمة»، وهو فيلم وثائقي أُطلِق في عام 2021م من إنتاج باودر هاوس، يكشف عن وضع حجر الأساس الأول للحضارة الإنسانية في العلا.

ومن المقرر أن تقوم الدكتورة «ريبيكا فووت»، مدير الآثار وبحوث التراث الثقافي بالهيئة الملكية لمحافظة العلا، بتقديم نبذة عن الفيلم الوثائقي، تتضمن شرحًا عن قطع الآثار في المتحف الطائر بجانب الإجابة على استفسارات الضيوف، وصرحت «فووت»، قائلة «هناك حجم هائل من العمل المستمر في العلا من قبل فرق علماء الآثار المحليين والدوليين، ومع ذلك فإننا بدأنا للتو بفهم الطبيعة المعقدة لماضي العلا. العلا هي جوهرة خفية في شبه الجزيرة العربية، ونحن مستمرون في كشف أسرارها شيئاً فشيئاً. وأتطلع لمشاركة المزيد من المعلومات حول عملنا للمسافرين على متن رحلة متحف السماء التابعة للخطوط السعودية».

ومن جانبه أشار فيليب جونز، رئيس إدارة الوجهات السياحية والتسويق بالهيئة، إلى أن «تعيد رحلة متحف السماء التركيز على العلا كمتحف حي وتسلط الضوء مجدداً على أهمية العمل الأثري الذي نقوم به في العلا، الذي نعتقد بأنه أكبر برنامج أثري في العالم حالياً. ويشرفنا العمل مع الخطوط السعودية والترحيب بجميع الضيوف والزوار القادمين خلال الأشهر القادمة لاستكشاف المزيد حول تاريخ العلا الحي».

وجاء دور خالد عبدالقادر طاش، مساعد المدير العام للخطوط السعودية للاتصال المؤسسي ليؤكد على أن متحف السماء يأتي تدعيمًا للتعاون المنشود والمستمر مع هيئة العلا، وذلك لإبراز تراث العلا الغني والترويج لها كواجهة سياحية عالمية.

الهيئة الملكية لمحافظة العلا تأسست بتاريخ 20 يوليو 2017، بناءً على أمر ملكي يقضي بإنشاء الهيئة برئاسة الأمير محمد بن سلمان. وتهدف الهيئة إلى تطوير محافظة العلا على نحو يتناسب مع قيمتها التاريخية وما تشتمل عليه من مواقع أثرية، وتحقيق المصلحة الاقتصادية والثقافية والأهداف التي قامت عليها رؤية السعودية 2030. كما تهدف إلى تنويع مصادر الدخل، وتوسيع قاعدة الاقتصاد السياحي ما يدفع عجلة النمو الاقتصادي والسياحي، وخلق وظائف في السعودية.[1] ويتكون مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود، وعضوية كل من: الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان ويكون محافظاً للهيئة، وسعود بن عبد الله القحطاني، وحمد بن محمد آل الشيخ، وإبراهيم بن محمد السلطان، وفهد بن عبد الله تونسي، وسعد بن عبدالله الصويان، وعيد بن حمد اليحيى.[2] وتستهدف الهيئة خلق 35 ألف وظيفة، والمساهمة بـ 120 مليار ريال (32 مليار دولار) في الناتج المحلي الإجمالي على مدى السبعة عشر عامًا القادمة.[3]

في عام 2018، قررت الهيئة الملكية لمحافظة العلا، إغلاق مدائن صالح، والخريبة، وجبل عكمة مؤقتاً. من أجل إتاحة الفرصة للخبراء لإجراء سلسلة من الأبحاث المهمة لحماية هذه المواقع والحفاظ عليها، وسوف يعاد افتتاحها في عام 2020.[4]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى