تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

متحف الآثار الأردني رحلة عبر التاريخ

في قلب عمّان، وعلى قمة جبل القلعة، بُني متحف الآثار الأردني عام 1951 ليعرض ما تزخر به المواقع الأثرية من قطع فنية متنوعة متحف الآثار الأردني رحلة عبر التاريخ اكتُشفت خلال أعمال التنقيب في أرجاء الأردن كافة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتونالدولية

متحف الآثار الأردني رحلة عبر التاريخ -صحيفة هتون الدولية
قام بتصميم البناء المهندس البريطاني أوستن هاريسون، الذي صمم بناء المتحف الفلسطيني بالقدس، وذلك بإشراف مدير عام الآثار آنذاك جيرالد لانكسترهاردنج.
أما مساحة المتحف فتبلغ نحو 550 مترا مربعا، بينما تبلغ مساحة الطابق الأرضي الذي تشغله المستودعات قرابة 300 متر مربع.جُلبت خزائن العرض المصنوعة من النحاس والزجاج والخشب من بريطانيا، وكذلك الحال بالنسبة لحاملات بطاقات الشروحات للقطع.
متحف الآثار الأردني رحلة عبر التاريخ -صحيفة هتون الدولية

صُمم المتحف ليعتمد على الإنارة الطبيعية (ضوء الشمس) من خلال الشبابيك الموجودة أعلى المبنى، وعلى مصابيح كهربائية ثُبتت على جدران المتحف وفوق الخزائن بحيث لا تسلط الضوء مباشرة على القطع الأثرية فتؤذيها، وفي وقت لاحق أضيفت مصابيح الفلوروسنت المثبتة على سقف المتحف.
متحف الآثار الأردني رحلة عبر التاريخ -صحيفة هتون الدولية

ويحتوي متحف الآثار الأردني من الخارج على مدخل رئيسي، له باب من الخشب به فتحات مربعة الشكل مغطاة بألواح زجاجية، يؤدي إليه سلم من الرخام الأصفر، تجاوره من الجهتين اليمنى واليسرى فتحتان تتخللهما أعمدة صغيرة من الحديد، وتعلو المدخل لوحة خشبية كبيرة نقش عليها اسم المتحف وتاريخ بنائه، ويحيط بالمتحف سور من الرخام لا يرتفع أكثر من 3 أقدام، تفصل بينه وبين مبنى المتحف حديقة صغيرة، تطل على معبد مقابل لها يسمى “هيرقل”، يوجد بها الكثير من نخيل الزينة والأشجار النادرة وبعض الزهور متعددة الألوان، فضلا عن تماثيل أثرية أبرزها تمثالان من الرخام في مدخل الحديقة، وعدد من التوابيت والمنحوتات والحليات التي تعود للعصر الحجري القديم.
متحف الآثار الأردني رحلة عبر التاريخ -صحيفة هتون الدولية

وشيد المتحف من الحجر الجيري بلونيه الأبيض والأصفر، ويحتوي على طابقين؛ يضم الأول مجموعة من المستودعات أو الغرف التي صممت بطريقة حديثة، بالإضافة إلى مركز للترميم به العديد من الآلات والمعدات التي تستخدم في صيانة التحف والآثار الموجودة بالمتحف للمحافظة على جمالها ورونقها الأثري، كما يضم مركزا للنشر، وهو بمثابة مكتبة علمية توجد بها جميع الكتيبات الصغيرة التي تتحدث عن المتحف ومحتوياته الأثرية، فضلا عن الجرائد والمجلات التي تحدثت عن أقسام المتحف وتفاصيل القطع الأثرية وأعمارها والعصور التي تنتمي إليها.
متحف الآثار الأردني رحلة عبر التاريخ -صحيفة هتون الدولية

ويحتوي متحف الآثار الأردني على قاعة أخرى تجاور مركز النشر، تضم العشرات من القطع الأثرية النادرة التي تعود إلى العصر الحجري، وقطعا أخرى يبلغ عمرها مليونا و500 ألف عام، مثل الأواني الفخارية التي كان يستخدمها الناس في المأكل والمشرب، بالإضافة إلى أوان أخرى ذات حجم ضخم تستخدم لدفن الموتى من الأطفال.

متحف الآثار الأردني رحلة عبر التاريخ -صحيفة هتون الدولية
يقتني المتحف نحو عشرين ألف قطعة أثرية متنوعة ما بين فخاريات وزجاج وأدوات صوانية ونقوش وأوانٍ معدنية وحلي ذهبية إضافة للتماثيل الرخامية والحجرية والجصية، ومسكوكات ذهبية وفضية وبرونزية يزيد عددها على 36500 مسكوكة.
متحف الآثار الأردني رحلة عبر التاريخ -صحيفة هتون الدولية

يمتاز المتحف باقتنائه قطعاً أثرية نادرة لا يوجد لها مثيل في أي مكان من العالم، والقاسم المشترك بين معظم هذه القطع هو اكتشافها بـ”الصدفة”، مثل:
تماثيل عين غزال الجصية، التي تعود للعصر الحجري الحديث ما قبل الفخاري (حوالي 6500 قبل الميلاد)، والتي اكتُشفت بالصدفة عام 1985 أثناء شق أحد الطرق في منطقة عين غزال.
الملف النحاسي من مخطوطات البحر الميت التي اكتشفها صبي يرعى الأغنام أثناء بحثه عن شاة شاردة في كهف خربة قمران على ضفة البحر الميت.
قارورة تل سيران النحاسية التي تعود للفترة العمونية والتي تحمل كتابات تذكر عددا من ملوك العمونيين والتي اكتُشفت أثناء بناء كلية الهندسة في الجامعة الأردنية.
تمثال تايكي عمّان الذي اكتُشف عام 1956 أثناء القيام بتجهيز حديقة المتحف في جبل القلعة.
التوابيت الفخارية الشبيهة بنظيرتها الفرعونية، والتي اكتُشفت مصادفة في جبل القصور بعمّان، وهي توابيت فخارية تعود للعصر الحديدي، لها غطاء على هيئة رأس إنسان.
متحف الآثار الأردني رحلة عبر التاريخ -صحيفة هتون الدولية

متحف الآثار الأردني هو متحف أردني بني عام 1951. يقع على قمة جبل القلعة وسط عمّان، ويضم مجاميع القطع الأثرية الواردة للمتحف من الحفريات الأثرية التي أجريت في مختلف مواقع الأردن. ولقد رتبت المجاميع ترتيبا زمنياً متسلسلاً من العصر الحجري القديم وبالتدريج حتى العصور الإسلامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى