أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

تسريبات تكشف .. سلسلة هواتف “آيفون 14” لن تتمتع بالميزة الموعودة

بعد مرور شهرين تقريبًا على إطلاق سلسلة آيفون 13، بدأت التسريبات الجديدة حول المواصفات المتوقع أن تأتي بها سلسلة آيفون 14 المقبلة في الظهور والانتشار، خاصةً وأن الكثيرين من عشاق هواتف شركة آبل ينتظرون المزيد من الميزات والخصائص الأحدث التي لم تشملها الإصدارات السابقة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

تسريبات صحفية من داخل شركة “أبل” الأمريكيةتكشف أن هواتف “آيفون 14” المقرر أن تطلقها العام المقبل 2022؛ لن تتمتع بالميزة التي سبق أن وعدت بها الشركة كثيرًا.

وعبر موقع “جي إس إم آرينا” التقني المتخصص أوضح التقرير المنشور ، أن هواتف “آيفون 14” المرتقبة، لن تتمتع بمعالجات وشرائح مدعومة بسيليكون 3 نانومتر الجديدة، التي سبق أن وعدت بها “أبل” كثيرًا لتوفير هواتف أصغر حجمًا وأكبر أداء وموفرة للطاقة.

وأرجعت التسريبات ذلك إلى أن شركة “تي إس إم سي” المصنّعة لتلك المعالجات الخاصة بهواتف “آيفون” تُواجه عقبات في الإنتاج تهدد بتأخير المشروع.

ولفت المهندسون المطلعون على الأمر، إلى أن الرقائق ذات الـ3 نانومتر، لن تكون متاحة في الوقت المناسب لإضافتها لهواتف “آيفون 14”.

وذكرت المصادر أنه رغم ذلك فإن شركة “أبل” ستتمكن من تصنيع رقاقات الـ3 نانومتر، قبل كل منافسيها.

ومن المحتمل أن تعتمد “أبل” في هواتف “آيفون 14” على معالجات من نوع “بايونيك”؛ ولكنها لن تستفيد من كفاءة الطاقة المحسنة التي ستتمتع بها رقاقات 3 نانومتر.
تسريبات تكشف .. سلسلة هواتف "آيفون 14" لن تتمتع بالميزة الموعودة -صحيفة هتون الدولية

تأسست شركة أبـل في الأول من نيسان، عام 1976، على يد “ستيف جوبز” و”ستيف وزنياك” و”رونالد واين“، لبيع الحواسيب الشخصية المسماة “أبل-1”.كانت هذه الحواسيب مصنوعةً بــيد وزنياك، وعُرضت للجمهور أول مرة في نادي “هومبرو” للحواسيب. وكانت هذه الحواسيب تباع كـلوحةٍ أم (Motherboard): بوحدة معالجة مركزية (CPU) وذاكرةً للوصول العشوائي (RAM) ورقائق الفيديو- النصي الأساسية، وهذه الأجزاء بالطبع أقل مما نعتبره حاسبا شخصيا في يومنا الحاضر. بدأ بيع حواسيب أبل-1 في يوليو 1976، وكان سعر السوق للواحد من هذه الأجهزة 666.66 دولارا أمريكيا. (أي حوالي 2.5 ألف دولاراً بالقيم الحديثة).تم إدراجُ الشركةِ لتصبحَ “شركة أبل المحدودة” في الثالث من يناير 1977، وتم ذلك بدون “رونالد وين”، الذي باع حصته في الشركة لستيف جوبز وستيف وزنياك مقابل ثمانمئة دولار أمريكي. وقدم المليونير “مايك ماركولا” الخبرة التجارية المطلوبة والتمويل اللازم المقدر بمئتين وخمسين ألف دولار أمريكي، خلال عملية إدراج الشركة.
تم عرض حاسوب “أبل-2” في السادس عشر من أبريل لعام 1977، في مهرجان ويست كوست للحواسيب. وكان جهاز أبل-2 مختلفا عن الجهازين المنافسين “تي. آر. إس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى